الطيب .. علامة مضيئة في تاريخ السينما

11/01/2016 - 9:23:44

ناصر جابر ناصر جابر

كتب - ناصر جابر

تحل علينا ذكرى المخرج المتميز مخرج الروائع السينمائية عاطف الطيب الذي اجمع الكتاب والنقاد على انه علامة بارزة ومضيئة ليس فقط في السينما المصرية ولكن ايضا في السينما العربية.


كان آخر لقاء لي بالمخرج عاطف الطيب اثناء أخراجه لفيلم «ضد الحكومة» بطولة النجم الراحل احمد زكي وعفاف شعيب في مركز البحوث الزراعية كان كعادته هادئ الطباع يضفى على المكان راحة نفسية ووجدانية اكد لي ان فيلم «ضد الحكومة» سوف يعد علامة من علامات السينما المصرية وقد كان .


في 23 يونيه من عام 1995 استقبل عشاق فنه نبأ وفاة عاطف الطيب بعد عملية قلب مفتوح فاشلة، قال عنه كل من عرفوه عن قرب وشاركوه رحلة كفاحه إنه أحد أعمدة سينما الثمانينيات، بل هو المخرج الثورى الذى جاءت جميع نهايات أفلامه صادمة ومؤلمة، فيها قدم الثورة على الظلم بكل أشكاله، منها ما اعترضت عليه الرقابة ومنها ما اعترض عليه النظام السياسى مثل فيلمه الصادم جدا "البرىء" الذى ما زلنا نشاهده بدون نهاية، ولا يعلم كثيرون أن المشهد الأخير منه محذوف بأمر من وزارة الدفاع.


عاطف الطيب المخرج الذى عاش عمرا قصيرا وترك فنا يظل مثيرا للجدل دائما قدم 21 فيلما فقط من الأعمال التى صنفت ضمن أفضل ما أنتجته السينما فى تاريخها، بل معظمها صنف ضمن أهم مائة فيلم مثل "سواق الأتوبيس " الذى جاء فى المرتبة السابعة فى تقييم النقاد لأهم مائة، وجاء فيلم "البرىء " فى المرتبة الثامنة والعشرين ثم "الحب فوق هضبة الهرم" فى المرتبة السابعة والستين.


حازت الأفلام الثلاثة على جوائز فى جميع المهرجانات، وما زالت أفلام الطيب الـ21 هى الأكثر إثارة للجدل بين نقاد وسينمائيين، إذ أنه رصد فى معظمها صورة الحاكم الظالم والنظام الفاسد، بداية من «سواق الأتوبيس» الذى قدم فيه نور الشريف واحدا من أهم أدواره وانتهى بمشهد محاولته إنهاء الفساد والسرقة بطريقته هو عندما طارد اللص من الأوتوبيس إلى الشارع وأنهى الفيلم بكلمته الشهيرة "يا اولاد..".


وهى نفس الصورة القاتمة التى قدمها فى "كتيبة الإعدام " و"البرىء" و"الهروب" والحب فوق هضبة الهرم " و"التخشيبة" و"ضد الحكومة" و"ليلة ساخنة " هى أفلام رصدت سنوات الظلم التى عاشها الشعب المصرى بل المواطن البسيط.


عاش وهو يشعر بآلام القهر التى فرضها النظام على بعض أفلامه ومنها "ناجى العلى" الذى قدمه عن رسام الكاريكاتير الفلسطينى ناجى العلى، الذى اغتالته يد الموساد وقام بدوره نور الشريف، وتعرض الفيلم لهجوم شديدمن منطلق أن ناجى العلى أهان مصر فى بعض رسومه الكاريكاتورية، وتم منعه من العرض.


كل أفلام عاطف الطيب تحتاج لإعادة مشاهدتها بعد الثورة، ففيلم مثل "البرىء " توجد منه نسخة كاملة فى المركز القومى للسينما، حيث جرت العادة أن يتم وضع نسخة فى معامل المركز كاملة، وعرضت كاملة بمهرجان السينما فى تكريم الراحل أحمد زكى بعد رحيله.


رأى كثيرون أن أفلامه لم تكن بريئة من الثورات، بل كانت أشبه بناقوس خطر، ومفجرة للثورات، وأنه بعد كل فيلم كانت تحدث حالة جدل واسعة فى وسائل الإعلام والوسط السينمائي، حتى أنه أصبح مثل مفجر الثورات السينمائية، إذ تحدث دائما مناقشات وأزمات بعد كل عمل سينمائى له.


عاطف الطيب ولد في 26 ديسمبر 1947 تخرج عاطف الطيب فى المعهد العالي للسينما ـ قسم إخراج عام1970 وعمل في أثناء الدراسة مساعداً للإخراج مع مدحت بكير في فيلم (ثلاث وجوه للحب ـ 1969)، وفيلم (دعوة للحياة ـ 1973).


كما عمل مساعداً للمونتاج مع كمال أبو العلا، والتحق، بعد تخرجه، بالجيش لأداء الخدمة العسكرية، وقضى به الفترة العصيبة (1971 ـ 1975)، والتي شهدت حرب أكتوبر 1973خلال الفترة التي قضاها بالجيش، أخرج فيلماً قصيراً هو (جريدة الصباح ـ 1972) من إنتاج المركز القومي للأفلام التسجيلية والقصيرة. كانت فترة الجيش بالنسبة لعاطف الطيب فترة تكوين ذهني وفكري، حيث تمكن خلالها من تكثيف مشاهداته للأفلام (بمعدل 4 أفلام يوميا).


شارك في العديد من نوادي السينما، حيث المناقشات الفكرية والفنية حول الأفلام، والتي أفادته كثيراً.


كانت علاقته قوية بالمخرج العبقري شادي عبد السلام، الذي عمل معه كمساعد للإخراج في فيلم (جيوش الشمس 1973)، الذي يتحدث عن حرب أكتوبر، حيث استفاد كثيراً من هذه التجربة، فقد كانت طريقة وأسلوب شادي يجذبانه. وبعد أن ترك الجيش، عمل مساعداً للمخرج محمد بسيوني في فيلم (ابتسامة واحدة لا تكفي ـ 1977).


أخرج عاطف الطيب فيلماً قصيراً من إنتاج المركز التجريبي هو (المقايضة ـ 1978) ثم عمل بعد ذلك، مساعداً للمخرج يوسف شاهين في فيلم (إسكندرية ليه ـ 1979).


كما عمل مساعداً للمخرج محمد شبل في فيلم (أنياب ـ 1981) كما عمل عاطف الطيب مساعداً للمخرج العالمي لويس جيلبرت في فيلم "الجاسوس الذي أحبني"، ومع المخرج جيلر في فيلم "جريمة على النيل"، ومع المخرج مايكل بنويل في فيلم "الصحوة"، ومع المخرج فيليب ليلوك في فيلم "توت عنخ أمون"، ومع المخرج فرانكلين شافنر في فيلم "أبو الهول". ومن الملاحظ أن عاطف الطيب تعاون مع الكاتب والمؤلف وحيد حامد في خمسة أفلام، بينما تعاون مع المؤلف بشير الديك في 4 أفلام، ومع الكاتب مصطفى محرم في 3 أفلام، ومع الكاتب أسامة أنور عكاشة في فيلمين فقط.


فى فيلمه الأخير "جبر الخواطر" أحس بمعاناة آلام القلب، فكان كلما صور مشهدا فى استديو مصر حيث قام ببناء ديكور لعنبر مستشفى مجانين، عاودته الآلام فخرج ليجلس على كرسى بجانب الديكور وبرفقته مدير التصوير الدكتور سمير فرج والمونتير أحمد متولى صديق رحلة كفاحه الفنية.


قدم فى هذا الفيلم صورا أكثر قتامة للواقع الذى يعيشه الشعب المصرى والذى رآه بأنه يشبه عنبر مستشفى المجانين، وقامت ببطولته شريهان وأشرف عبد الباقى وانعام سالوسة، ورحل قبل أن يشاهد الفيلم.


رحم الله عاطف الطيب فقد اثرى تاريخنا السينمائي بأعمال ستظل منارة ومدرسة لكل الاجيال القادمة