للصحة العامة و التخسيس .. المورينجا .. الشجرة المعجزة

07/01/2016 - 8:50:41

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

إعداد - حنان هزاع

إنقاص الوزن والحصول على الرشاقة حلم يراود كل فتاة وسيدة وتحقيق هذا الحلم لم يعد مستحيلاً، لكن لابد أن نفهم أولاً ما أكثر أسباب زيادة الوزن شيوعاً حتى نستطيع أن نتجنبها.
حواء التقت د. زكرى سليمان خبير الأدوية والعقاقير الطبية ليحدثنا عن هذا الموضوع.
فى البداية يقول د. زكرى: ببساطة شديدة عندما نتناول وجبات غذائية غنية بالدهون وعالية السعرات الحرارية تمدنا بكمية هائلة من الطاقة التى تعيننا وتساعدنا على بذل الجهد وممارسة حياتنا بشكل طبيعي، وما يحدث بالفعل أننا لا نبذل الجهد المطلوب لحرق الطاقة الناتجة عن كمية ونوعية الطعام الذى تم تناوله، ونتيجة لذلك يحدث تراكم للدهون بالجسم ما يؤدى إلى زيادة الوزن.
أيضا من الأسباب التى تساعد على زيادة الوزن تناول الوجبات السريعة، الذى انتشر فى مجتمعاتنا بشكل مبالغ فيه، رغم التنويه والتحذير مراراً وتكراراً من أضرار تناول هذه الوجبات خصوصا على صحة أولادنا.
كذلك من أسباب زيادة الوزن اعتمادنا بشكل أساسى ورئيسى على التكنولوجيا فى شتى مجالات حياتنا، فأصبح كل شيء بالريموت كنترول بالإضافة إلى قضاء وقت طويل جدا أمام التليفزيون ومشاهدة المسلسلات التى لا تنتهي، والجلوس أمام شاشات الكمبيوتر وأجهزة المحمول ومتابعة وسائل التواصل الاجتماعى وهذا ساعد وشجع على الكسل وقلة الحركة ما أدى إلى زيادة الوزن والإصابة بأمراض كثيرة.
هناك برامج كثيرة لإنقاص الوزن ومعظمها لا يحقق النتيجة المرجوة فما أسباب ذلك؟
نعلم جميعاً أن أكثر ما يؤرق كل سيدة هو اتباع نظام ريجيم ومع الإرادة القوية لن يكون من الصعب اتخاذ القرار فى البدء فى استخدام أحد أنظمة وبرامج الريجيم، ولكن الأصعب هو الحفاظ والالتزام بتنفيذ هذا البرنامج لفترة.
ولابد من اختيار برنامج الريجيم المناسب حيث انتشر فى الآونة الأخيرة الكثير والكثير مما يطلق عليه برامج الريجيم وللأسف الشديد وصل الأمر للبعض إلى ابتكار برامج للريجيم، رغم التحذير مراراً وتكراراً من أنه لا يوجد برنامج ريجيم يصلح لكل الأشخاص.
البعض يتحدث عن دور شجرة المورينجا فى إنقاص الوزن فما هى هذه الشجرة؟!
شجرة المورينجا من الأشجار المعروفة منذ القدم وكانت مصدرا أساسيا للغذاء والجمال والمحافظة على الشباب عند القدماء المصريين، وكانت تسمى عند العرب بشجرة البان وتغنى بها الشعراء وأطلقوا عليها اسم شجرة الحب لأن قامتها طويلة ممشوقة، وكانت توصف المرأة عند العرب بأنها كغصن البان لو كانت طويلة وعودها ممشوق ومفرود.
وسميت أيضا شجرة المورينجا باسم شجرة الحياة لأنها من الأشجار سريعة النمو حيث يصل ارتفاعها إلى أكثر من عشرة أمتار.
ومن أشهر الأسماء التى أُطلقت على شجرة المورينجا.. الشجرة المعجزة وتحتوى على 47 مضاد أكسدة، 36 مضاد التهابات، فيتامين C سبعة أضعاف البرتقال، فيتامين A أربع مرات ضعف الجزر، فيتامين K ثلاثة أضعاف الموز، أربعة أضعاف كالسيوم الحليب، ضعف بروتين الحليب وثلاث مرات الحديد الموجود فى اللوز.
فوائد شاى المورينجا
يعطى الشاى المصنوع من شجرة المورينجا الشعور بالطاقة والصحة والحيوية ويحسن شعرك وجماله ويقوى النشاط الذهنى والتركيز والقدرة على احتمال المجهود، يعمل على إنقاص الوزن وإزالة الترهلات والشحوم والكرش، وتحسين أداء الجهاز الهضمى، يساعدك على فقد الشهية والتقليل من الرغبة فى الأكل المستمر، كما يعمل على تحفيز الكبد لكى يتم حرق الدهون بسهولة، ويعالج مشروب المورينجا تساقط الشعر والمشاكل الصحية الناتجة عن نقص التغذية والتى يمكن أن تعيق نمو الشعر أو تسبب تلفه، فمسحوق أوراق المورينجا يحتوى على جميع العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والمعادن التى لها دور مهم فى تشكيل بروتين الكيراتين وهو أمر حيوى لصحة الشعر كما يحتوى على الأحماض الأمينية الميثيونين التى تمد الكبريت لشعرك، وبالتالى منع فقدان الشعر .
ويحتوى أيضا على الزنك الذى يحفز نمو الشعر عن طريق تعزيز جهاز المناعة، فنقص الزنك يؤدى إلى ضمور بصيلات الشعر بسبب انخفاض الحمض النووى وتخليق البروتين وهو غنى بالفيتامينات خصوصاً فيتامين (ب)، وB6، والبيوتين، وحامض الفوليك واينوزيتول التى يسبب فقدانها سقوط الشعر، وهو غنى بفيتامينات C وE ويحسن الدورة الدموية لفروة الرأس، مما يوفر المزيد من المواد الغذائية المتاحة لبصيلات الشعر لينمو الشعر أقوى وأكثر صحة .
وتعد أوراق المورينجا من أهم عوامل تأخير الشيخوخة فهى مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة خاصة مع احتوائها على كميات عالية من فيتامين A، فيتامين C، فيتامين E وبيوفلافونويدس وهذه المواد الغذائية تساعد على منع أكسدة الأنسجة السليمة عن طريق الأكسجين النشط، وبالتالى تأخير عملية الشيخوخة وتخفيض ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد .
وتفيد المورينجا مرضى السكر وأثبتت الدراسات على متناوليها وجود انخفاض ملحوظ فى مستوى السكر بالدم والبول بعد استخدامها 4 أسابيع كما أنها ليس هناك أى آثار جانبية سلبية مرتبطة باستخدامها، وتعد وسيلة طبيعية للوقاية والعلاج من مرض السكر.
كما تقاوم الاكتئاب والقلق أيضا ،وتستطيعين النتائج فى غضون بضعة أيام من انتظام تناولها.