من غيرعنوان

04/01/2016 - 9:35:47

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - نورا أنور

سواء اتفقنا أو اختلفنا علي الفنان محمد صبحي ولكن لابد ان نعترف بأنه فنان حقيقي يحمل علي عاتقه من خلال فنه هموم وطنه ومن خلال برنامجه "مفيش مشكلة خالص" قرر صبحي أن يخاطب ضمير مشاهديه بعد أن أصبح هذا الضمير شبه غائب في السنوات الأخيرة فقدم محمد صبحي برنامجا يخاطب ضمائرنا وعقولنا وقلوبنا.


وبسبب شخصيته المترسخة في أذهان أبنائنا جلس معنا ابنائي لمشاهدة "بابا ونيس" ليعرف قيمة أمه وتعبها معه كما نبهني لاخطائي التي أرتكبها مع ابنائي من الوعود التي لم تنفذ وتحريضى علي الكذب دون ان أدري وأنا اقول له رد علي التليفون وقول ماما نايمة شكرا استاذ ونيس أو صبحي لأنك من خلال برنامجك المحترم وما تقدمه من فن فرصة أن اشارك ابنائي مشاهدة ونضحك ونتناقش فيما تقدمه وهو ما افتقده في الوقت الحالي سواء في الدراما أو برامج التوك شو التي اصبحت وصلات من الردح مما جعل المشاهد ينصرف عنها وبدأ المشاهد يسعي وراء البرامج الهادفة والممتعة وهذا يتوافر في ثلاثة برامج أولها برنامج "صاحبة السعادة " لإسعاد يونس وبرنامج " بيت العيلة " لنجوي ابراهيم وبرنامج محمد صبحي " مفيش مشكلة خالص " الذي أصر منذ حلقاته الاولي أن يرصد عدة أزمات نعاني منها في حياتنا اليومية ومنها عدم الترابط الاسري بسبب التطور التكنولوجي فأصبح لكل واحد في البيت جهاز موبايل أو اي باد كما ناقش اثر الشائعات التي نروج له بقصد أو دون قصد والاستهلاك للشخصية المصرية فى قالب كوميدى ساخر، ولكنه عاد ليسقط فى فخ "المباشرة"، وهو المنهج الذى يلتزم به صبحى خلال أعماله الدرامية أو المسرحية، ليطبقه فى شكل برنامج.