« المؤلفون والملحنون » يكرمون رموز الغناء بالعربي

04/01/2016 - 9:30:48

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب - محمود الرفاعى

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة احتفالية العيد السبعين لتأسيس جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين برئاسة الشاعر سيد حجاب والعيد الأول للملكية الفكرية مساء الاثنين، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية.


بحضور الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط ، والدكتور خالد حنفي وزير التموين، واللواء طارق المهدي، وحسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، والدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية، وعدد كبير من الفنانين والإعلاميين .


وأحيا حفل الجمعية كل من الفنان إيمان البحر درويش، والفنانة مي فاروق، والفنان على الحجار.


وقال وزير الثقافة إننا نحتفل بجمعية مهمة من الجمعيات الأهلية، مشيرا إلى أن تأسيسها بدأ خلال فترة الحرب العالمية الثانية ، ولم تكن مصر بعيدة عن هذا الدمار العالمي.


لكن وسط هذا كان الشعب المصري ينجز، حيث تأسست جمعيات كثيرة من بينها هذه الجمعية ، فالدولة المصرية كانت متنبهة أن للمبدع حقاً.


وأضاف أنه من اللافت للنظر في تاريخ الوطن أن معظم الجهود بدأت بإلحاح من الجمعيات الأهلية، واليوم نحن نؤكد أن الدولة المدنية الدستورية الحديثة بعد ثورة عظيمة في 25 يناير اكتملت في 30 يونيه.


وتابع : باسم وزارة الثقافة ورئيس مجلس الوزراء أتوجه لكل المبدعين المصريين والعرب بالتهنئة بهذه المناسبة. واختتم قائلا: مصر قائمة، وستظل قائمة، وستظل مستنيرة بنا جميعا، مسلمين وأقباطا، أغنياء وفقراء.


وقال الشاعر سيد حجاب رئيس جمعية المؤلفين والملحنين ، إننا نلتقي على حب الوطن الذي نحلم به مستنيرا، كما أن مقدمة الدستور تقول إن مصر هبة النيل، وحين تلقى أجدادنا العظام هذه الهبة أبدعوا أول دولة مركزية ، وكانت حضارة أجدادنا منارة أضاءت ظلمات العالم القديم، حتى مع اختلاف الزمان والحكام، وكانت مكتبة الإسكندرية ، والكنيسة الوطنية تضيئان ظلام الشرق ، ثم ارتفعت مآذن الأزهر لتصبح منارة للعالمين، وفي عصر محمد كان رفاعة الطهطاوي وزملاؤه يؤسسون لدولة ثقافية ومدنية.


وأضاف حجاب: تصاعدت النهضة مع ذروتها الأولى عهد سيد درويش فى أعتاب ثورة 1919، ثم في ستينيات القرن الماضي على أيدي شعراء وملحنين عظام، وفي هذا العصر الذهبي استطاعت القوى الناعمة أن تجمع الدول العربية حول مصر، واستصدرت الدولة قانون حماية الملكية الفكرية وغيرها من القوانين المنظمة في كافة المجالات .


وتابع: الآن ونحن نحتفل بالعيد السبعين لإنشاء الجمعية والعيد الأول لقانون الملكية الفكرية، نأمل في العمل على تطوير الجمعية وتطوير آلياتها حتى تؤدي دورها المأمول في عصر السماوات المفتوحة.


ودعا إلى تأسيس الجمعيات النوعية التي تحمي حقوق الملكية الفكرية، وضرورة استكمال قوى مصر الإبداعية لاستكمال بناء الأمة .


أعقب ذلك تكريم اسم الموسيقار سيد درويش وتسلمه حفيده الفنان إيمان البحر درويش ، وأسماء كل من الشاعر يونس القاضي ، والملحن محمد القصبجي، والشاعر أحمد رامي، والموسيقار زكريا احمد، والشاعر بيرم التونسي، وموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، والشاعر بديع خيري، والموسيقار رياض السنباطي، والكاتب أبو السعود الإبياري، والموسيقار محمود الشريف، والشاعر مأمون الشناوي ، والموسيقار فريد الأطرش ، والشاعر حسين السيد، والموسيقار محمد فوزي ، والشاعر مرسي جميل عزيز.


كما تم منح درع الملكية الفكرية لكل من المستشار القانوني لجمعية المؤلفين والملحنين محمود لطفي وتسلمه نجله الدكتور حسام لطفي، والشاعر مصطفي عبد الرحمن وتسلمه الشاعر فوزي إبراهيم .