لكل طالب مجتهد .. القراءة السريعة .. علم وفن وموهبة

31/12/2015 - 9:51:17

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - أميرة إسماعيل

القراءة غير أنها متعة لا يشعر بها إلا من يمارسها إلا أنها أيضاً تساهم بشكل كبير فى تطوير الشخصية وتنمية المدارك لكن البعض قد يجد صعوبة فى توفير الوقت الكافى لممارسة هذه الهواية ، " حواء " تقدم بعض النصائح التى تساعد كل طالب يريد قراءة أكبر عدد ممكن من الكتب فى وقت قياسى لفهم المحتوى .


يقول د.عمر قطب، مدرب ومحاضر فى التنمية البشرية والبرامج العقلية: تم تطوير مجال القراءة بالاعتماد على سرعة التقاط العين, فتبين أن العين تقفز وهي تسير على السطر حوالي 4 قفزات في الثانية، وبالتالى لو تم تدريبنا على التقاط أكثر من كلمة في القفزة الواحدة فسرعتنا في القراءة سوف تتضاعف.


تعلم القراءة السريعة..


ويوضح د.عمر أن القراءة السريعة لا يقصد بها القراءة بسرعة، إنما القراءة بشكل صحيح، والتخلص من العادات الخاطئة التي تسبب بطء القراءة.


ويضيف د.عمر: لتحسين أسلوب القراءة يجب علينا الاعتناء بتمارين الذاكرة فمن خلال الذاكرة نسترجع المعلومات التي قرأناها، ومن المهم أيضاً تثبيت المعلومات على ورقة خارجية، وهناك عدة طرق للتثبيت، أهمها استخدام ما يسمى"الخريطة الذهنية " أي نرسم رسماً شبكياً يبدأ من المنتصف للفكرة ويتفرع عنها فروع، كل فرع يعبر عن فكرة معينة، ويفضل التعبير في كل فرع بكلمة واحدة أو صورة، حيث هذه الخريطة تعد بمثابة تذكر للمعلومات الأساسية.


أخطاء شائعة..


ومن الأخطاء الشائعة التى تعوقنا أثناء القراءة التلفظ, حيث نردد الكلمات ونحن نقرأ، وعدم استخدام مؤشر أثناء القراءة، حيث تم اكتشاف أن العين تحتاج إلى دليل حتى لا تقفز ضمن السطر، والتراجع: فكثيراً ما نقرأ عبارة ولا نفهمها فنتراجع بالقراءة للخلف ونعيد قراءتها وهذا خطأ كبير، لأن العقل البشري غالبا ما يفهم المعنى من خلال السياق, وكذلك القراءة كلمة كلمة: وحلها يكمن بإجراء بعض التمارين لتوسيع مجال الرؤية، أيضا السرحان، وسببه عدم التحضير النفسي قبل القراءة، لذا يجب على القارئ قبل البدء بالقراءة أن يكون صافي الذهن، بعيداً عن أى مصادر للتشويش والتوتر أو الضوضاء.