عرض فيلم «اللى اختشوا ماتوا» لغادة عبدالرازق فى ٢٥ يناير

30/12/2015 - 9:25:26

  غادة ونجوم الفيلم فى أول يوم تصوير    عدسة:آيات حافظ غادة ونجوم الفيلم فى أول يوم تصوير عدسة:آيات حافظ

تقرير: محمد فتيان

تأكيدًا على استقرار الوضع الأمنى والسياسى فى مصر، قرر فريق عمل فيلم «اللى اختشوا ماتوا»، الذى تؤدى دور البطولة الرئيسية فيه الفنانة غادة عبد الرازق، تقديم العرض الأول له فى ٢٥ يناير المقبل.


العمل يشارك فيه عدد من النجوم منهم الفنان إيهاب فهمى، عبير صبرى، مروة عبد المنعم، المطربة اللبنانية مروة، أحمد صفوت، محمد محمودعبد العزيز، سلوى خطاب، وهايدى كرم. والفيلم من تأليف محمد عبد الخالق، وإخراج إسماعيل فاروق.


أبطال الفيلم أكدوا أن الغرض من عرضه فى ٢٥ يناير، بث رسالة للعالم بأن مصر آمنة وقادرة على تقديم أعمال فنية فى كل ظروفها وأحوالها.


بطلة العمل الفنانة غادة عبد الرازق قالت لـ «المصور»، إن الفيلم يختلف عما قدمته من أعمال سابقة وإن ما جذبها إليه هو السيناريو الذي يناقش قضية ٧ نساء لكل منهن قصة مختلفة، مشيرة إلى سعادتها بالعمل مع باقي الأبطال والممثلين وجميع القائمين على الفيلم، متمنية أن يكون بداية جديدة وانطلاقة رائعة لها في ٢٠١٦.


وأشار الفنان أحمد صفوت، إلى أنه يجسد شخصية «خالد» طبيب الامتياز الذي يتمكن من تحقيق ذاته مع مر السنين حتى يصل إلى درجة أستاذ كبير ويقوم بمساعدة ممرضة قابلها في البدايات اسمها «ليلى» التي تجسد شخصيتها الفنانة غادة عبد الرازق. وتنشأ علاقة حب بين ليلى وخالد وتتوالى أحداث الفيلم تباعا. وأضاف أن ما جذبه للفيلم أنه يعبر عن قضية شائكة جدا تتم مناقشتها بشكل راق ومهذب.


ويجسد الفنان محمد محمود عبد العزيز دور صاحب محل ملابس بوسط البلد اسمه علاء ويقول: أجسد الشخصية التي تحتك بأبطال الفيلم بشكل مباشر عن طريق بعض المشاكل التي تحدث لهم.


ومن جانبها أكدت الفنانة عبير صبري سعادتها بالفيلم الذي يناقش معاناة أكثر من نموذج نسائي في الطبقة المتوسطة وقالت: من الممكن أن نشاهد نساء الطبقة المتوسطة أنفسهن في نماذج الفيلم السبعة، وما يعجبني في العمل أن قضايا المرأة في السينماالمصرية قليلة جدا في الوقت الحالي، رغم أنها كانت منتشرة بكثرة في الستينيات والسبعينيات وقدمتها نجمات مثل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة والتي قامت ببطولة أفلام عديدة مثل «أفواه وأرانب»و أريد حلا»و «الخيط الرفيع»، كما أن هذا النوع من الأفلام النسائية قد يظهر الكثير من قضايا المرأة في المجتمع.


ولفتت «صبري» إلى أن الفيلم يمثل عودة لها إلى السينما بعد غياب ٥ سنوات مضيفة: سعيدة بالعمل مع المؤلف محمد عبد الخالق لأن آخر فيلم قدمته من ٥ سنوات كان من تأليفه أيضا.


كما أعربت الفنانة هايدي كرم عن سعادتها الكبيرة باختيارها ضمن فريق عمل الفيلم واصفة إياه بالفيلم الفريد من نوعه كونه يلقي الضوء على السيدات اللاتي تتعرضن للظلم من المجتمع موضحة: أجسد شخصية «عبير» التي تسعى وتبحث من أجل العمل كممثلة فتعمل «كومبارس» في العديد من الأعمال الفنية ولكنها تتعرض لمضايقات جنسية من مساعد مخرج فتصمت من أجل تحقيق حلم النجومية.


الفنان إيهاب فهمي نوه إلى أن فيلم «اللى اختشوا ماتوا» يتناول ظاهرة اجتماعية تتعايش معها معظم نساء مصر، ويسلط الضوء على العديد من القضايا منها الفقر والصراعات اليومية موضحا: دوري يتمثل في تجسيد شخصية ضابط شرطة، ولكل بطلة من بطلات الفيلم قصة معي وأقوم من خلال دوري كضابط شرطة بحل مشاكل كبيرة، ويظهر الضابط بحدة في تعاملاته مع عشقه لعمله مع التغيير تدريجيا ليغلب عليه الجانب الإنساني مع تسلسل الأحداث.


بدورها تمنت الفنانة سلوى خطاب أن ينال الفيلم رضا الجمهور، معبرة عن سعادتها باختيار المخرج إسماعيل فاروق لها مؤكدة أنه من المخرجين الذين سوف يكون لهم مستقبل كبير في السينما والدراما المصرية في الفترة المقبلة.


وتجسد خطاب دور سيدة لديها خبرة وتجربة في التعامل مع البشر كما أنها خليط بين المرأة التي تنتمي للطبقة الشعبية والمرأة التي تنتمي للطبقة الوسطى.


كاتب العمل نفسه السيناريست محمد عبد الخالق أكد أن فيلمه «اللى اختشوا ماتوا» يناقش عالم المرأة بسلبياته وإيجابياته من خلال تنوع للشخصيات، كما يعرض كل ما تتعرض له المرأة من مشكلات وأحكام ظاهرية من خلال نماذج في المجتمع، ويلقي الضوء على نماذج لعدد من السيدات يتعرضن لمشكلات ومواقف عديدة، ويوضح نظرة المجتمع لها كما يتناول الضغوط الاجتماعية والانتقادات التي تواجهها المرأة في كثير من الأحيان.


وشدد على أن الفيلم لا يحمل جانب الإسفاف وأن المشاهد الساخنة عرضت في سياق الفيلم، مشيرا إلى أن العمل ليس الأول بينه وبين الفنانة غادة عبد الرازق، فقد سبق أن تعاونا معا في فيلم «أدرينالين والذي تناول شكلاً جديدا على السينما المصرية.