اداره قناه السويس بعد التاميم

17/08/2014 - 12:17:35

المرشدين لحظه تسيير اول قافله للسفن بعد التاميم المرشدين لحظه تسيير اول قافله للسفن بعد التاميم

كتب - محمد زيدان و نهى عبد العزيز

كانت الشركه القائمه على اداره مرفق قناه السويس بمقتضى امتياز معطى لها فى الماضى من الحكومه المصريه هى شركه مساهمه مصريه لها تنظيم فريد من نوعه .


فهذه الشركه المصريه لها مركز ادارى فى باريس اى انها تدير هذا المرفق المصرى و الموجود فى الاراضى المصريه من باريس و لها مجلس اداره مكون من اثنين و ثلالثين عضوا منهم 16 فرنسيا و 9 من الانجليز و 5 من المصريين و هولندى و واحد اممريكى يجتمعون على فترات متباعده فى باريس .


و لها عدا مجلس الاداره لجنه اداريه مكونه من ثمانيه من أعضاء مجلس الاداره ليس بينهم مصرى واحد .


و غير هؤلاء يشرف عليها مدير عام و مديرون مساعدون و جميعهم فى باريس و قد ركزت الشركه الاداره هناك و لم تترك للاقسام الموجوده فى مصر الا نقل المعلومات من القناه الى باريس كما احتفظت هناك بجميع الاحصاءات و البانات و المعلومت و الوثائق حتى لا تعطى فرصه للمصريين لاداره المرفق او الاستعداد لادارته و لكن يلوح ان كبار رجال هذه الشركه كانوا يجهلون جهلا تاما ما اصبحت عليه مصر اليوم فقد كنا ندرس و نستعد حتى اذا ما جاء الوقت الذى قرر فيه الرئيس جمال عبد الناصر اعاده هذا المرفق الى مصر و تاميمه بدانا فورا فى ادارته و لكنها اداره تختلف من الناحيه الفنيه الاداريه عما كانت الشركه المنحله تقوم به اذ اننا ندره طبقا للاسس الادايه السلسمه فى انسب مكان لادارته .


و لتوضيح ذلك اذكر انه بمجرد ان اتخذ الرئيس جمال عبد الناصر خطوته الموفقه و استعمل حق مصر المشروع فى تاميم هذه الشركه المصريه بالقانون رقم 285 لسنه 1956 و اصدر قرارا جمهوريا يقضى بتشكيل مجلس لاداره هذا المرفق يتشكل من اثنى عشر عضوا تركزت فى يديه جميع اعمال الاداره الفعليه التى كانت تقوم بها باريس .


و قد قررنا منذ اعلان التاميم ان تكون الاداره الفعليه للمرفق فى موضعها الطبيعى و هو مركز الثقل للقناه اى مدينه الاسماعيليه و تقوم العمل فعلا فى مكاتب الرفق بهذه المدينه .


و بهذا امكننا السيطره الفعليه السريعه على جميع الاعمال و تمكنا من سرعه البت فى جميع الامور المتعلقه بها و يمكننا الان اتخاذ القررات فورا و فى محل العمل نفسه بدلا مما كان متبعا من قبل من الاستئذان و انتظار راى باريس فى كل صغيره و كبيره فنحن فى الاسماعيليه و جميع المعلومات تحت يدينا و جميع الافراد المختصين فى كل المور معنا فى منطقه واحده و يمكننا الاشراف على كل شىء بانفسنا مما يسهل العمل كثيرا و يزيد من كفاءته .


و تنقسم اداره هذا المرفق الى ثلاث مستويات رئيسيه هى :


الاولى اداره الملاحه التى تشرف على حركه الملاحه فى القناه و تضع قواعدها و تنظمها و تراقب تنفيذها و تتضمن هذه الاداره اربعه اقسام اهمها :


قسم تنظيم و مراقبه الملاحه الذى يدرس تطور حركه الملاحه فى القناه و يضع مشروعات المستقبل التى تكفل استخدام القناه باكبر درجه ممكنه من الكفاءه كما يختص بمراقبه حركه الملاحه الفعليه فى القناه و توقيع حركات السفن و القوافل فى رسوم بيانيه لضبط نقط مرورها و تقابلها و توقيتاتها .


اما القسم الثانى فهو قسم قياس السفن و يقوم افراده فى كل من ميناءى السويس و بور سعيد بقياس السفن قبل عبورها لتقدير الرسوم المستحقه عليها .


و اما القسم الثالث فهو قسم الاشاره الذى يقوم بجميع اعمال الماصلات السلكيه و اللاسلكيه اللازمه للتحكم فى حركه الملاحه بالقناه .


و يتبع هذا القسم مرشدو السفن و هم الذين يقومون بارشاد السفن ابتداء من وصولها الى ميناء بور سعيد ثم اثناء عبورها القناه حتى يصلوا با الى الغاطس خارج ميناء السويس او العكس . و تنفذ هذه العمليه على ثلاث مراحل :


الاولى من خارج بو غاز بورسعيد حتى مدخل القناه ثم يتولى الارشاد مرشد ار حتى بحيره التمساح و ثالث يرشدها من بحيره التمساح الى خارج ميناء السويس . و كان يعمل بالشركه المؤممه 204 مرشدين اغلبهم من الاجانب و لا يكفى هذا العدد لارشاد السفن التى تعبر القناه حاليا و لذلك بدات الهيئه فى تعيين جميع الصالحين من المرشدين الذين تتوافر فيهم المؤهلات و الخبره من المصريين و الاجانب حتى يخف الضغط على المرشدين الذين يعملون حاليا و حتى يمكن مقابله الزياده المضطرده فى عدد السفن التى تعبر القناه .


تاتى بعد ذلك الاداره الثانيه و هى اداره الاشغال و هى الاداره الهندسيه المكلفه بصيانه القناه و جعلها صالحه للملاحه فى جميع الاوقات و ذلك بتنفيذ المشروعات الهندسيه اللازمه لذلك من اعمال جديده و تحسين و صيانه .


و تتضمن هذه الاداره اقسام التطهير و الصيانه و الورش و التموين و المهمات و مشروعات التحسين المستمره و يمكن حصر هذه التحسينات فى الاتى :


 1 – مشروعات تساعد على زياده عدد السفن الماره بالقناه حيث تتناسب هذه الزياده مع الزياده المضطرده فى عدد السفن الراغبه فى المرور و التى يلاحظ ازدياد عددها عاما بعد عام و خاصه السفن الناقله للبترول .


2 – مشروعات ترمى الى توسيع القناه بحيث يمكن استخدامها للسفن الكبيره الحموله اى السفن ذات الاتساع العرضى الكبير و الغاطس الكبير ايضا .


3 – مشروعات بريه ترمى الى ضمان سهوله الاتصال البرى بين المناطق الواقعه شرق و غرب القناه بحيث لا يكون المرفق و مشروعات تحسينه سببا فى تعطيل حركه المرور بين سينا ووادى النيل .


و لا شك ان مشروعات التحسين هذه تشغل بال شركات الملاحه و الراى العام العالمى على ممر الايام و خاصه فى الظروف التى نمر بها اليوم .


و قد دابت الشركه السابقه منذ انشاء القناه على وضع بعض المشروعات التى ترمى الى تحسين القناه لتساير مطالب الملاحه بها مع وضع الناحيه الماليه نصب عينها باستمرار بحيث لا تقوم بصرف اى مبالغ فى اتجاه التحسين الا القليل الذى يمنك ان يرضى الملاحه بقدر محدود جدا دون اثاره شركات الملاحه . و قد اتصفت هذه البرامج جميعها بصفه واحده و هى تقديم صالح الشركه على صالح العميل ( و هو فى حالتنا هذه شركات الملاحه العالميه ) مع اهمال صالح صاحب المرفق المغتصب الذى سيتولى اموره فى وقت معين اهمالا تاما بل و العمل على توريطه فى مشاكل لا نهايه لها عند بدء انتقال ادارته من يد المغتصب الى يد صاحب المرفق و هو مصر .


اما الاداره الثاله فهى فرع الشؤن الاداريه و هو المختص باعمال المستخدمين و الشؤن الماليه و القضايا و الاملاك و الشئون الصحيه للمستخدمين و العمال .


و اخيرا اود ان اؤكد لجميع الموظفين و العمال الذين يعملون فى هذا المرفق انه طبقا لنص قانون التاميم فان جميع التزامات الشركه المؤممه قد انتقلت الى هيئه اداره قناه السويس و من ضمن هذه الالتزامات التزام الهيئه قبل موظفيها و على هذا فان جميع الموظفين و العمال من كافه الجنسيات سيستمرون فى التمتع بجميع الامتيازات و الحقوق سواء من ناحيه المرتبات او الامتيازات التى كانوا يتمتعون بها لدى الشركه المؤممه و نحن نضمن هذه الحقوق لجميع من يقومون بعملهم بالمرفق اما من يتخلف عن اداء عمله فسيطبق عليه اللوائح و القوانين الساريه المفعول حاليا .


و اود ان ابين اننى قد اصطحبت معى منذ 26 يوليو الماضى بعض اساتذه الجامعات و الاخصائيين من بعض المصالح الحكوميه للبدء فورا فى دراسه مشروعات تحسين القناه حتى تكون صالحه فى جميع الاوقات لمرور السفن من جميع الاحجام و قد ابنداء هؤلاء الاخصائيون عملهم فعلا و سيكون البرنامج القادم لتحسين القناه و الذى ستتولاه الهيئه المصريه محققا لجميع الاغراض بل اننا نرجو و نامل ان يكون سابقا لتطور حركه الملاحه باذن الله فنحن نعمل الان ليكون المرفق قائما بعمله على مر الزمن غير مقيد بامتياز او طمع فى الارباح .