الانتخابات العمالية فى مايو.. ولا مكان للنقابات المستقلة

27/12/2015 - 10:53:24

تقرير: وليد محسن

تجرى انتخابات النقابات العمالية في مايو المقبل بعد تأجيلها أربع سنوات متتالية بسبب رفض العمال لإجرائها في ظل قانون العمل والحريات النقابية الحاليين.


وسيتم إجراء الانتخابات، بعد انتظار طويل لقانون العمل الذى ظل حبيس الأدراج منذ ثورة ٢٥ يناير، وقد تم الانتهاء من القانون وينتظر أن يقره البرلمان قبل انعقاد الانتخابات.


وتؤكد قيادات اتحاد العمال أن الانتخابات المقبلة ستقضى على النقابات المستقلة، وتتهم هذه القيادات النقابات المستقلة بأنها لا تعمل سوى على تحريض العمال على التظاهر والاحتجاج جمال سرور وزير القوى العاملة، أكد أنه سيتم إجراء الانتخابات العمالية عقب إقرار قانون العمل وقانون الحريات النقابية مباشرة، وسيتم تحديد موعد إجرائها بالضبط عقب الانتهاء من إصدار القوانين المنظمة لهما، وأنه تم تأجيل تلك الانتخابات أربع مرات قبل ذلك لأن قانون العمل القديم كان لا يمكن إجراء انتخابات النقابات العمالية من خلاله، مشيرا إلى أن تلك الانتخابات ستنتج نقابات شرعية تمثل الكيانات العمالية حتى تكون لكل هيئة أو قطاع نقابة واحدة تعبر عن مصالح وحقوق العمال بدلا من النقابات العديدة التى تمثل كل هيئة فى الوقت الحالى تحت ما يسمى بالنقابات المستقلة.


أما محمد وهب الله، الأمين العام لاتحاد نقابات عمال مصر، فأشار إلى أن الاتحاد بصدد إجراء الانتخابات العمالية نهاية شهر مايو المقبل، مؤكدا أن النقابات العامة ستشرف على تلك الانتخابات، وأن اتحاد العمال سيجرى الانتخابات تحت مبدأ لا تدخل للجهة الإدارية فى العمل، مشيرا إلى أن الإشراف على الانتخابات فى القانون الحالى يتم من خلال الاستعانة بموظفى القوى العاملة أو العاملين فى اتحاد العمال، ولكن فى القانون الجديد سيتم الإشراف عليها من خلال القضاء. وأضاف: القضاء سيساعد على فرز انتخابات نقابية نزيهة تعبر عن العمال كما حدث فى انتخابات مجلس النواب، الأمر الذى سيساهم فى دفع عجلة الاقتصاد، لأن العمال سيدركون جيدا أن خلفهم نقابة قوية تدافع عنهم وتحارب من أجل حقوقهم، وبالتالى فإن طاقة العمال ستكون موجهة إلى العمل والإنتاج بدلا من الاحتجاجات.


وحول محاولة جماعة الإخوان الإرهابية استغلال في الحصول على مقاعد فى مجالس إدارات النقابات العامة، قال الأمين العام لاتحاد العمال إن الجماعة ستحاول أن تكون موجودة فى الانتخابات من خلال أشخاص تابعين لها أو من خلال وجوه جديدة لا يعرفها أحد، مؤكدا أن الوسط العمالى يعرف الجماعة جيدا وما تدبره من أجل تدمير الوطن، وأن أعضاءه لن يسمحوا لها بالتغلغل وسطهم، مشيرا إلى أن هناك إعدادا قويا من الجماعة للسيطرة على التنظيمات والنقابات العمالية، لكنه لن يفلح.


بدوره، أكد جبالى المراغى «رئيس اتحاد العمال، والنائب البرلماني» أنه سيتم إجراء انتخابات النقابات العمالية فور إقرار قانون العمل من البرلمان وأن الاتحاد لن يسمح بوجود لجان نقابية مستقلة، عقب الانتخابات العمالية القادمة بالمصانع والشركات، لأن تلك الانتخابات ستفرز نقابات عمالية تعبر عن القوى العمالية وكل الطبقات العمالية، ولن تكون هناك نقابات « فنكوش مستقلة»، لأنها، حسب كلامه، لاتعبر عن العمال بل تعمل على تحريض العمل على الاحتجاجات والإضرابات وتعطيل العمل والإنتاج فى المصانع، وأن الانتخابات القادمة ستفرز نقابات عمالية تعبر عن العمال وتدافع عن حقوقهم ومصالحهم.