اختراع مصرى يحول «التراب» إلى كهرباء

27/12/2015 - 10:29:34

تقرير: أميرة صلاح

عمرو تويج.. شاب مصرى يقترب من عامه العشرين، يدرس فى كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وهوايته الابتكار منذ كان طفلا.


يقول عمرو: بدأت التفكير فى الإبداع والاختراع فى عمر الـ٧ سنوات، وفى المرحلة الابتدائية تمكنت من اختراع جهاز لتقليب الشاى يعمل بالكهرباء، ويتوقف من تلقاء نفسه بعد ذوبان حبيبات السكر، وزادت خبرتى فى الصف الثانى الابتدائي، وبدأت تجربتى لاختراع جهاز يولد الطاقة عام٢٠١٠، وانتهيت منه عام ٢٠١٤.


«اختراعى عبارة عن جهاز صغير لتوليد التراب من الكهرباء وهو صالح للتطبيق، ويمكن ان تعتمد مصر عليه كحل لأزمة الطاقة»، يوضح تويج قائلا: الفكرة تعتمد على التنافر بين قطبين أو تآكل فى أقطاب توضع فى التراب تنتج كهرباء مع مواد أخرى كدائرة إلكترونية، «ترانزستورات»وباقى المواد هى سر هذا الاختراع. وتابع: الجهاز يتكون من زجاجة عادية «حامل ضغط»، وتعتمد فكرة عمله بشكل أساسى على المكثف وشريحة الألومنيوم، فعند نزول التراب على المكثف يتم التقاطه عند دائرة الشحن له فتتولد حرارة عند هذه الدائرة، وتتحول هذه الحرارة إلى طاقة كهرومغناطيسية تخرج من دائرة التفريغ، لتنقل هذه الطاقة لاسلكيا فى صورة موجات إلى مصدر الإضاءة (المصباح) لتتحول بمجرد وصولها له إلى طاقة كهربائية تضىء المصباح، وينتج هذا الجهاز طاقة كهربائية قدرها ١٢ فولتا مستخدمًا كمية من التراب قدرها واحد لتر تتم مضاعفتها إلى ٢٢٠ فولتا بواسطة مضاعف الجهد الكهربي، ويتم تغيير التراب كل ثلاثة أيام للجهاز.


ويضيف: الفكرة يمكن تطبيقها على محطات تشغل مصر بالكامل، وتحل أزمة الطاقة فى مصر.


وعن تسجيل اختراعه، يقول تويج: تم تسجيل الاختراع فى أكاديمية البحث العلمي، وقدمت مشروعى فى الهيئة العليا للبحث العلمى، التى قدمت الدعم للتنفيذ. ويضيف: تمكنت من استحداث نظام جديد عبر جهاز دقيق جدًا يوضع بالهاتف المحمول لتشغيله دون بطارية، ويتكون من ٤ شبكات نحاسية متصلة بمايكروكنترول، وتستقبل هذه الشبكات النحاسية الموجات الكهرومغناطيسية، التى تبثها أعمدة التقوية للشبكات الثلاث، ليقوم ببرمجتها إلى طاقة كهربائية قدرها ٣.٧ فولت، وهذه الطاقه لاتنفد أبدا من الهاتف، ونجحت فى تنفيذ هذه التجربة عام ٢٠١١.