سامى الشيشينى: احترمت تاريخى وأرفض دور «الكومبارس»

27/12/2015 - 9:21:30

حوار: محمد القاضى

تقدم سامى الشيشينى المدرب العام داخل الجهاز الفنى للفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك بإستقالة رسمية الى مجلس الإدارة لمدة ٢٤ ساعه فقط، وسرعان ما تراجع عنها، فى ظل الضغوط، التى تعرض لها من جانب مجلس الإدارة وبقية أفراد الجهاز الفنى، لإقناعه بضرورة التواجد فى مكانه حتى يظل عنصر الاستقرار سائدًا داخل الجهاز.


وحول أسباب الاستقالة السريعة وتراجعه عنها وكافة الأحداث التى مر بها نادى الزمالك طوال الفترة الماضية حرصنا على التحدث بشكل مباشر مع الشيشينى لمعرفة كل الكواليس التى صاحبت قرار الاستقالة.


هل تقدمت باستقالة رسمية من تدريب الزمالك؟


نعم تقدمت باعتذار رسمى إلى مجلس الإدارة، من خلال الكابتن إسماعيل يوسف بصفته مدير الكرة لكى يقوم بإرسالها رسميًا إلى الإدارة، لاتخاذ القرار اللازم، من خلال البحث عن مدرب عام جديد ضمن الجهاز الفنى المعاون لمستر باكيتا خلال الفترة المتبقية من عمر الموسم الجارى.


ولماذا تراجعت عن الاستقالة؟


تراجعى لم يكن بسبب أى فرد داخل النادى، ولكنى تلقيت اتصالا هاتفيا صباح السبت الماضى من رئيس النادى يطلب منى ضرورة الحضور إلى مكتبه بعد صلاة الظهر، لكى يعلم لماذا تقدمت بالاستقالة، لاسيما أن الجهاز الفنى لم يكن لديه سبب مقنع للاعتذار، وكان الفريق بالكامل إجازة بعد انتهاء مباراتنا أمام نادى حرس الحدود.


. ماذا دار بينك وبين رئيس النادى؟


ـ للأسف الشديد لا أعرف المجاملات أو فن تزويق الكلام، قلت له بشكل مباشر إن الجهاز الفنى به عدد كبير من المدربين لأن الخواجة باكيتا قرر الاستعانة بأحد المدربين الأجانب معه ضمن الجهاز العاون بالإضافة إلى وجود مخطط أحمال بدنى من المنتظر وصوله إلى القاهرة فى نهاية هذا الأسبوع، لذلك أرى أن الجهاز الفنى به زحمة كبيرة وغير مبررة، وبالتالى لن يكون لى الدور الأكبر مع اللاعبين فى الفترة المقبلة وأرفض دور «الكومبارس»، كما أننى كنت فى البداية مشترطًا عن قرار تعيينى أن يكون لى رأى ودور فى الجهاز الفنى، لأننى كنت مستقرًا فى مكانى داخل مدرسة الكرة، ولم اتطلع لفكرة العمل فى الفريق الأول نهائيًا فى هذا التوقيت.


هل رفض استقالتك مباشرة؟


قال لى إنه يعرف مصلحة الفريق، والزمالك يحتاجنى فى المكان الذى حدده لى، ويكفى أن نفس الاختصاصات التى تقع فى متناول طارق مصطفى فى منصب المدرب العام تخصنى أيضا، ولم يكن هناك أى حديث مباشر أو غير مباشر حول الاختصاصات الفنية الموجودة فى يد باكيتا، ولكنه طلب منى ضرورة التعاون مع مستر باكيتا ومساعدته فى كل تفاصيل الفريق، حتى يحقق الزمالك النجاح فى المطلوب منه، كما تحدث معى حول ضرورة الاستفادة من خسارة الأهلى أمام سموحه والعمل على اتساع فارق النقاط مع الأهلى قبل انتهاء مباريات الدور الأول.


. ولكن هل كان غضبك بسبب عدم جلوسك على دكة البدلاء يوم سموحة؟


ـ «الإسكور شيت» الموجود مع حكم المباراة يؤكد أن عدد أفراد الجهاز الفنى كبير، لذلك قررت الصعود إلى المدرجات ومشاهدة المباراة من المقصورة، حيث إننى كنت عائدًا فى الأسبوع الماضى من السنغال لمشاهدة مباريات بطولة إفريقيا للشباب دون الـ٢١ عامًا لمشاهدة اللاعبين الافارقة المرشحين للانضمام إلى صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.


تردد أن المجلس رفض ترشيحاتك لاختيار اللاعبين الافارقة؟


هذا الكلام غير صحيح فقد شاهدت جميع مباريات البطولة وأرسلت إلى لجنة التسويق أسماء ثلاثة لاعبين لفتوا نظرى فى المباريات، وطلبت منهم مخاطبتهم بشكل رسمى، ولكنى فوجئت بأن الإدارة تؤكد عدم وجود سيولة مادية تكفى للإنفاق على الصفقات الجديدة فى ظل وجود أزمة سيولة الآن وطلبوا منى تأجيل المفاوضات حتى يناير، حيث سيكون هناك مستع من الوقت أمام المجلس لتعديل أوضاعه المالية.


من هم الثلاثة الافارقة الذين لفتوا نظرك؟


هناك العديد من اللاعبين لفتوا نظرى بشدة طوال مباريات البطولة أبرزهم الجزائرى أسامة رافالو لاعب نادى اتحاد العاصمة، ومعه زكريا حمروش لاعب نادى وفاق سطيف الجزائرى، كما ظهر بشكل طيب النيجيرى إيتبوى أوجينيكارو، والسنغالى سيدى سار، والجنوب إفريقى جيفت موتوبا، والقرار النهائى للجهاز الفنى ومجلس الادارة، وتركت أرقام هواتفهم، وكيفية التعامل مع أنديتهم مع خالد رفعت بصفته مدير إدارة التسويق فى الزمالك.


كم تكلفتهم من الناحية المالية؟


بعضهم غير مرتبط بعقود احترافية مع أنديتهم مثل لاعبى منتخب الجزائر ومن السهل التفاوض على قيمة بطاقتهم الدولية فقط، ونفس الحال مع السنغالى سيد سار لأنه لاعب فى الدورى المحلى فى بلاده، ولن تكون هناك أى مغالاة مالية، ولذلك كنت حريصا على ترشيح أكثر من لاعب حتى لاتكون دائرة الاختيارات محدودة.


ما مميزات باكيتا من وجهة نظرك؟


باكيتا رجل له «طبع حامى»، مثل كل المصريين، لذلك أرى أنه سينجح سريعا مع الزمالك، حيث إنه بدأ فى معرفة كل كبيرة وصغيرة عن اللاعبين الموجودين فى الفريق، وليس لديه أى شىء غير معلوم، كما أنه رجل يلعب كرة هجومية ولا يميل إلى الأداء الدفاعى، مثل كل المدربين الذين حضروا إلى الزمالك فى آخر ثلاثة مواسم.