نجمة « ساحرة الجنوب » سالي عبد العزيز: شريهان مثلى الأعلى

24/12/2015 - 9:59:45

سالي عبد العزيز سالي عبد العزيز

حوار - ابتسام أشرف

أطلت علينا فى أداء مبهر دائماً مع نجوم مسلسل ساحرة الجنوب في دور "أحلام"  تلك الفتاة البريئة صاحبة القلب الأبيض، و حالفها الحظ بأن تبدأ مشوارها الفنى مع باقة متميزة من الفنانين ونجوم الصف الأول وأن يحقق العمل نسب مشاهدة عالية أحبها الصغار قبل الكبار .. ضيفتنا هى النجمة الصاعدة سالى عبد العزيز التى أصطحبت " حواء " إلى حى الحسين ليدور هذا الحوار .


من سالي عبد العزيز؟


أنا فتاة في الـ21  من العمرأحب الحياة والضحك والجنان بدأت التمثيل من المسرح المدرسى وأنا بالثانوية العامة ثم واصلت هوايتى بمسرح كلية الآداب جامعة حلوان حيث أدرس علوم المسرح وأنا طالبة حاليا بالفرقة الرابعة.


كيف جاء ترشيحك لدور أحلام في ساحرة الجنوب؟


رشحني للدور دكتور فريد النقراشي صاحب شخصية "زكريا"، وهو أبي الروحي ومعلمي بالجامعة وهو يثق بقدراتي ويشجع موهبتي، وعندما أخبرنى بترشيحه لى ظننت أنهما مشهدان أو ثلاثة ولكن عندما علمت أن " أحلام "  من أدوار البطولة أصابني الخوف والارتباك معا.


كيف درست شخصية " أحلام"؟


أحلام لم تكن بالشخصية السهلة فهناك شعرة بين أن تكون تلك الجميلة والطيبة وصادقة الإحساس ومابين أن تكون مطصنعة لأنها فعلا شخص غير موجود الآن..هي اسمها أحلام وهي فعلا أحلام.


احكي لنا عن كواليس أول يوم تصوير للمسلسل؟


أول يوم تصوير كان مع الفنانة حورية فرغلي وكنت  أشعر بالثقة حتى قالوا " يلا هنصور " واثقة جدا من نفسي لحد ما قالوا " يلا"  فهنا بدأت اترعش وانتابني الخوف رغم أنني كنت حافظة كل مشاهد المسلسل وليست الخاصة بى فقط .


وبمجرد أن قال المخرج "أكشن" سجلت المشهد كله مرة واحدة ، وفوجئت بمن فى الاستوديو "بيباركلى" علي الأداء لدرجة أنني كدت أبكي وأحتضنتنى الفنانة حورية .الأنسانة الجميلة الطيبة .


أخبرينا عن قصة الحب بين أحلام وجمال كما عايشتيها؟


قابلت الفنان محمد يونس أول مرة في الاستوديو والحقيقة أنه من أكثر من ساعدنى، وهو يحب عمله جدا وأري أن من أسباب نجاح قصة الحب فى المسلسل لأنه كان يهتم بكل التفاصيل وقراءة الورق قبل مشاهدنا معا.


وأحلام فتاة تحبه لأنه كما يقولون  "قيمة وسيما ومركز وبيرتن كيف الخواجات"


ماذا عن علاقتك بالفنانة سوسن بدر والفنان صلاح عبدالله؟


الفنانة سوسن بدر عندي مثل أم كلثوم في الغناء فهي ملكة.. تعشق التمثل، وشعرت أنها وعم صلاح كأمي وأبي بحق فحضن سوسن بدر بياخذك لعالم آخر وعم صلاح عبقري يعرف كيف يستخرج مابداخلك من موهبة بسهولة .


"زووم إن"


هل تؤمنين بالأبراج وتؤثر على مزاجك الشخصى ؟


أنا من مواليد برج الجوزاء هو برج أصف أصحابه  المجانين أمثالي .. وعندما سألتها عن أبن الحلال أطلقت ضحكة صافية وقالت : أحبذ تأجيل الارتباط ولكن أتمني أن يحب زوجى المستقبلى عملي ولا يهمنى إن كان من الوسط الفني أو خارجه


هل حقاً تتمنين أن تجسدي قصة حياة شيريهان؟


نعم هذا صحيح فأنا أفعل كل شيء يؤهلني لذلك ، فقد تعلمت الرقص والأداء الحركي والصوتي والغناء، وأسمى أمانى أ، أكون مثل "شيريهان" فهي فنانة مختلفة ومتميزة، و مثلي الأعلي في الفن.


بعيداً عن التمثيل ماذا عن هواياتك وما موقف أسرتك من اشتغالك بالفن ؟


أحب كل شيء متعلق بالفن .. التمثيل والرقص والغناء والرسم!


أما عن موقف أسرتى من الفن فوالدتي كانت ترفض تماما التمثيل،ورفضت أن ألتحق بأكاديمية الفنون وقادنى التنسيق إلى كلية الآداب جامعة حلوان وأذكر أننى كنت حزينة للغاية حتي أخبرونى صدفة أنه يمكننى الالتحاق بقسم علوم المسرح ووجدت والدتى اعتراضها قائلة "مفيش تمثيل"، رجوتها أن أكتبها كرغبة أخيرة وبالفعل كتبت عدة رغبات أعلم أنني غير مستوفية الشروط بها و قدمت لامتحان القدرات وقبلت به.


وهل تغير موقفها؟


الآن هي فخورة بي ودائما تدعمني وعندما رأتني للمرة الأولي علي الشاشة فرحت بشدة وأحياناً تمازحني أحيانا باسم "أحلام" وبعض المواقف بالمسلسل.


كيف وفقت بين الدراسة والتمثيل؟


 نجحت فى ذلك بشكل كبير وحصلت علي تقدير امتياز في مواد وجيد جدا في أخري في وقت تمثيل المسلسل لأن الله لا يضيع اجتهاد شخص، ولكى أحقق ذلك خاصمت النوم و كنت أذهب للجامعة صباحا والتصوير مساء، وساعدنى فى ذلك أساتذتى في الجامعة .


أنت من سكان حي السيدة زينب العظيم فماذا تقولين عنه؟


حى السيدة زينب يعني الجدعنة وحق الجار وأبواب البيوت المفتوحة علي مصراعيها، والناس دائما في ضهرك وتشجعك بمعني أن تربينى  جارتنا وليس بيننا أي صلة قرابة ولكنها كانت دائما تشجعني وتقرأ لي آيات من القرآن وهذا يلخص كل الحب في حي السيدة، وحتي إن أصبحت من نجوم الصف الأول فلن أغادر هذا الحى الذى أنجب لمصر فنانين عظماء على رأسهم الفنان "نور الشريف" رحمه الله.


ما السبب وراء اختيارك حي الحُسين لمقابلتنا؟


لأن شارع المعز من أحب الأماكن إلي قلبي؛ فأنا آتي إلي هنا طوال الوقت لأناجي الله ـ عز وجل ـ بجوار بيت من بيوته وأشعر أنه دائماً معى .