..وعمرو الحلو نائب رئيس اتحاد طلاب مصر: «إحنا مش خلايا نائمة»

22/12/2015 - 10:43:46

حوار: أحمد جمعة

نفى عمرو الحلو، رئيس اتحاد طلاب جامعة طنطا، ونائب رئيس اتحاد طلاب مصر، الاتهامات الموجهة للاتحاد بأنه تابع لجماعة الإخوان، وأن أعضائه «خلايا نائمة»، رافضًا ما وصفه بـ»التفتيش فى الذمم».


الحلو، قال فى حوار لـ»المصور» إن أولويات اتحاد طلاب مصر تهدف إلى البحث فى قانون الطلاب، والخدمات المقدمة لهم داخل الجامعات، وكذلك ملف الحقوق والحريات الطلابية. وإلى الحوار:


فى البداية، ما تعليقك على إجراء انتخابات اتحاد طلاب مصر بعد غياب ٣ سنوات؟


بعد غياب ٣ سنوات، أجريت الانتخابات الطلابية بمشاركة متوسطة فى جامعات، وضعيفة فى أخرى، وهذا يرجع إلى أن الطلاب على ما يبدو فقدوا الأمل فى وجود اتحاد طلابى يستطيع تمثيلهم والتعبير عن قضاياهم. وأؤكد أنه رغم هذه المشاركة فإن الانتخابات فى المجمل كانت نزيهة ولم يكن بها تدخلات أمنية كما يردد البعض.


البعض اعترض على شطب عدد من الطلاب المرشحين من سباق الانتخابات بسبب بند «النشاط غير الملحوظ».. ما تعليقك؟


فعلا، البند مثل مشكلة كبيرة أمام بعض الطلاب فى هذه الانتخابات، وذلك لأنه أولا يُحدد أن يتحول اتحاد الطلاب من كيان نقابى يدافع عن مصالح الطلاب لكيان أنشطة فقط، وهذا غير مقبول. كما أنه يسمح بتدخلات إدارية لشطب طلاب بعينهم، والطلاب هم وحدهم من لهم حق شطب أى مرشح من خلال عدم التصويت له فى الانتخابات، لكن أن تمارس وصاية عليهم ويتم شطب طلاب بدعوى أن نشاطهم غير ملحوظ فهذا يقلل من النزاهة.


لماذا يتهم البعض اتحاد الطلاب بأنهم «خلايا نائمة»؟


لا أساس لهذه الاتهامات من الصحة على أرض الواقع، لكننا نقول إن طلاب مصر الوطنيين حافظوا على جامعتهم لمدة ٣ سنوات رغم ظروف البلد وكنا على قدر المسئولية.


هل تشعر أن الاتحاد بهذا التشكيل غير مرضى عنه من وزارة التعليم العالى؟


فى النهاية ما يهمنا أن يكون هذا الاتحاد مقبولا من الطلاب، ولا يعنينا أن يكون «مرضى» علينا من الوزارة أو إدارات الجامعات، فالطلاب هم من احتارونا ولم نأت بالتعيين أو بالتوصية.


ما تعليقك على الطعون التى تم تقديمها على نتيجة الانتخابات؟


تقديم الطعون من حق أى طالب فى الانتخابات، لكن المشكلة كانت فى موعد حددته اللجنة للنظر فى تلك الطعون ولم تلتزم به دون إعلان أى سبب وقتها.


ماذا سيقدم الاتحاد الجديد لطلاب الجامعات؟


سيقدم اتحاد الطلاب للجامعات كيانا نقابيا قويا، ومؤسسة طلابية تسعى لمكتسبات جديده للطلاب وتحفظ حقوقهم وتدير نشاطهم وتعطيهم أملا أننا قادرون على التغيير من خلال هذه المؤسسات.


وما هو دور الاتحاد تجاه الطلاب المحبوسين؟


رغم أن تصريحاتنا قد تم تحويرها بصورة غير صحيحة بعد الفوز فى الانتخابات، إلا أن جميع أعضاء الاتحاد المنتخبين يؤكدون أن الطلاب المحبوسين على ذمة قضايا لهم الحق فى الدعم الدراسى والمعنوى والقانونى، وسنبحث هذا الملف مع إدارات الجامعات بعد إعداد بيان شامل بعددهم والتهم الموجهة إليهم.


ما أهم الملفات التى سيتم طرحها خلال الاجتماع الأول؟


هناك ملفات كثيرة ومن المرجح أن ينظر الاجتماع الأول فى شأن القانون الطلابى والخدمات المقدمة للطلاب داخل الجامعات وكذلك ملف الحقوق والحريات الطلابية.


هل سيكون للاتحاد دور فى الحياة السياسية؟


دور الاتحاد فى الحياة السياسية يقتصر على ما تنص عليه اللائحة التنفيذية من أن للاتحاد دورا فى التوعية السياسية داخل الجامعات وتدريب كوادر طلابية على العمل النقابى والسياسى لمرحلة ما بعد الجامعة، بحيث يساهمون فى خدمة البلد مستقبلا. أما فيما يخص عمل الأسر الطلابية فلها كل الدعم منا لتمارس أنشطتها بحرية.


ماذا ستطلب من وزير التعليم العالى فى أول اجتماع معه؟


سأطلب من وزير التعليم العالى التحقيق فيما يقال عن تدخل أشخاص بعينهم من داخل الوزارة فى الانتخابات، وأن تكون مؤسسة اتحاد الطلاب على تواصل مستمر مع الوزارة لحل مشاكل الطلاب فى الجامعات.


من ضمن أسباب الأزمة مع الوزارة الحديث عن تضامن الاتحاد مع المظاهرات.. ما تعليقك؟


حرية الرأى والتعبير حق كفله الدستور المصرى وتنظمه القوانين، ومن حق الطلاب أن يكون لهم منبر يوصلون من خلاله مشاكلهم وهو اتحاد الطلاب، «ولو صوتهم موصلش لأى سبب من الأسباب حقهم يستخدمون أى وسائل سلمية أخرى لإيصال صوتهم ومنها التظاهر».


ماذا عن تغيير بنود اللائحة الطلابية؟


اللائحه المالية والإدارية مشكلتها أنها تتغير دائما بدون أى نقاش مع الطلاب، وهذا يجعل الجامعات غير مستقرة، لذا نفضل إقرار قانون طلابى من خلال البرلمان.


كيف ترى تجربة محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن، فى رئاسة اتحاد طلاب مصر عندما كان رئيسًا له؟


«قزم دور الاتحاد» وكان من الممكن أن تكون تجربة أفضل كثيرا مما قدمه، وتوفر على الطلاب كثيرا.


لو تمت دعوتك للقاء الرئيس السيسى، ماذا تطلب منه؟


سأطلب من الرئيس السيسى أن تثق الدولة فى قدرة الطلاب على حفظ استقرار الجامعات، وأنه يجب أن يعاد النظر مرة أخرى فى قضايا الطلاب المحبوسين غير المتورطين فى عنف أو إصدار عفو عنهم، وأعتقد أن الرئيس لن يرفض أى خطوة تساهم فى تصالح الدولة مع الشباب بعد السنوات الصعبة التى مرت بها البلاد.


كيف تنظر للعمل الطلابى خلال الفترة المقبلة؟


العمل الطلابى فى الفترة القادمة سيكون أقوى فى ظل اتحاد يمثل الطلاب فعلا ولا ينفصل عنهم ويحترم مؤسسات الدولة الأخرى ويتعامل معها لتحقيق مصالح الطلاب



آخر الأخبار