كل الطرق تؤدي إليها

20/12/2015 - 10:16:45

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

صالح هويدي - أكاديمى وشاعر عراقى

مدنٌ كالبلاءْ


سعيداً تُصاحبها أو طريدا


مدنٌ كالنساءْ


تَضمّكَ ضماً إليها


وتفتحُ في الليلِ أسرارَها


لتتوهَ بعيدا


جلجامش.. أيا صاحبي


لم تَعُد عُشبةٌ في المدينةِ


نسعى إليها


حرام أن نؤمّلَ أبعدَ مما لدينا


وخمبابا يمضي وحيداً


مدن تتشكّلُ يا صاحبي


مدن من فَرطِ فتنتِها قاتلةْ


مدن رِخوةٌ


مدن حُلوةٌ


مدنٌ في الهوى كالنساءْ


إنْ بعدتَ تموتُ


وأخرى إذا ما اقتربْتَ تُجنْ


مدنٌ من حيث دُرتَ استدارتْ


كعشقٍ نما في دماكْ


أو كظلّ إذا ما ارتحلتَ اقتفاكْ


فأين توجّهُ خطوكَ يا صاحبي


وكلُّ المدائنِ باتت


مدينتكَ المشتهاةْ ؟