محمد بركات: عايز أغني راب

16/08/2014 - 9:45:20

محمد بركات محمد بركات

كتب : محمود الرفاعي

عاد محمد بركات لاعب النادي الأهلي والمنتخب المصري المعتزل، للظهور مجددا علي شاشات التليفزيون، في الموسم الثاني من برنامجه الشهير " بركات ملك الحركات"، الذي اظهر انقساماً واضحا في الشارع المصري، ما بين مؤيد ومعارض له.


بركات يكشف عن تجربته كمقدم برامج تليفزيونية وإذاعية، وحقيقة العروض السينمائية التي رفضها، ورؤيته الكروية للنادي الأهلي والمنتخب الوطني، والموسم المنصرم.


بركات ملك الحركات


في البداية أعرب بركات عن سعادته لردود الأفعال التي تلقاها حول البرنامج، وأشار الي ان الغاية والهدف من العمل الرمضاني رسم الابتسامة فقط علي وجوه المشاهدين، وهو ما نجح في تحقيقه فعليا، مشيرا الي انها ثاني تجاربه التليفزيونية، بعد ان قدم نفس البرنامج منذ عامين ولكن بشكل مختلف عما قدمه في رمضان الماضي.


وعن تفاوت آراء المشاهدين، وتعليق البعض حول ان البرنامج كان يحمل قدراً من السخافة، علق لاعب الأهلي المعتزل قائلا " لولا تنوع الاذواق لبارت السلع، هناك من أشاد بالبرنامج وبكي من الضحك طيلة حلقاته، وهناك أيضا من رفض مشاهدته منذ الوهلة الاولي، ولذلك سأراعي في أعمالي المقبلة ان احافظ علي الجماهير التي اكتسبتها، وعلي أيضا ان أحاول ان اجتذب الجماهير التي رفضتني في ظهوري الأول.


وعن احداث البرنامج واصعب الحلقات كشف عن كواليسها قائلا : اصعب الحلقات التي واجهتها في البرنامج، كانت خلال الموسم الأول، فبرنامجي يعتمد علي استضافة نجمين أحدهما رياضي والأخر فني، واتفقت حينها مع الإدارة علي استضافة محمد أبو تريكة، وعندما عرف زميلي أنه سيكون الضيف الاخر فنانة، رفض بشدة واعتذر عن الحلقة ولكن من أجله ومن أجل تقديم حلقة مختلفة ومتميزة، قررنا ان نغير من شكل البرنامج من خلال استضافة لاعب آخر معه، فوقع الاختيار علي نجم الكرة المصرية أحمد فتحي".


التمثيل


كشف بركوته كما يحب أن يدلله الناس انه رفض الظهور في فيلمين سينمائيين أحدهما مع منتج كبير، واخر مع منتج كان سيغامر به في سوق السينما، أضاف قائلاً: "بعد الاعتزال عرض علي المنتج احمد السبكي المشاركة في أحد أفلامه ولكن وجدت ان القيمة المالية التي عرضها علي لا تستحق الجهد الذي كنت سأبذله في الفيلم ولذلك رفضت، أما العرض الثاني فكان من المخرج شريف صبري وأيضا رفضت العرض".


وعن سبب انتشاره مؤخرا بالظهور في الإعلانات التجارية قال: " احب الاعمال السهلة البسيطة التي تترك انطباعاً جيداً لدي المشاهدين، فتلك الاعمال لا تأخذ وقتاً طويلاً في التصوير، ولها مردود جيد لدي المشاهد وتترك انطباعاً في ذاكرته ومعظمنا حتي الآن يحفظ عدداً من الإعلانات القديمة ولم ينسها ابدا".


اما الفنانة التي يحب ان يقف بجوارها عندما يدخل عالم الدراما سواء التليفزيونية او السينمائية، فقال: أحب مي عز الدين كثيراً، وأعتقد أنني لو قدمت معها عملا سيكون متميزا، فهي فنانة شاطرة ومجتهدة وأحب ان أشاهد أعمالها الدرامية".


العمل الإعلامي


وعن سبب اختياره العمل الإعلامي عكس زملائه محمد أبو تريكة ووائل جمعة اللذين فضلا مجال الإدارة، رد قائلا " منذ لحظة الاعتزال، وانا أفكر في أن أعيش حياتي، والابتعاد بشكل ما عن الملاعب الخضراء، ففكرت في التمثيل وأيضا تقديم أغاني راب وبالفعل فعلتها في مقدمة برنامجي الإذاعي، فهو أمر رائع ويستهويني كثيرا، أحيانا "بتجنن" وأفكر في احتراف هذا المجال".


أضاف: ولكن وجدت من الصعب ان ابتعد عن عشقي الذي امضيت وأفنيت حياتي فيه ولذلك أحببت ان اختار عملاً يجمع بين الكرة والفن لذلك فضلت العمل الإعلامي".


وعن ظاهرة اقتحام اللاعبين للاعلام و ترديد مقولة ان العمل بالإعلام أسهل مهنة الآن، قال : العمل الإعلامي ليس أسهل من الإدارة، فالإعلام أحد المجالات الصعبة جداً، لأنه يتطلب الحفاظ علي التاريخ والشعبية، خصوصاً إذا كان لاعباً سابقاً في أحد القطبين، وألا ينحاز لأحد، ومن الجائز أن يرحل الإعلامي عن أي قناة يعمل بها.


وكشف بركات عن السبب المباشر وراء رفضه اقتحام عالم الإدارة، حيث قال: فكرت فور اعتزالي في العمل الإداري أو في مجال التدريب، لكن نجاح برنامج "بركات ملك الحركات" غير وجهتي، لأنني شعرت بأنني اكتسبت جمهوراً جديداً غير كرة القدم، وأصبحت بركات مقدم البرامج وليس لاعب الكرة.


ورد بركات حول الاخبار التي تداولت فور اعتزاله وأفادت بأن سبب ابتعاده عن مجال الإدارة هو رفض النادي الأهلي إدخاله في الجهاز الفني، قائلا: لم أتلق أي عرض رسمي أو ودي من المسؤولين، ولم أسمع عن ذلك إلا في وسائل الإعلام، وأعتقد أنها اجتهادات، لكن ليست لدي الرغبة في تولي مناصب إدارية في الوقت الحالي سواء داخل النادي أو خارجه، لأنني مرتبط بتعاقد مع شركة إعلانية لتقديم برامج مختلفة خلال شهر رمضان وبعده.


النادي الأهلي


أشار بركات الي انه كان يتوقع فوز الأهلي بلقب الدوري، رغم كل الصعوبات التي واجهها طيلة الموسم، سواء من الخسائر الأربع التي مني بها في الدور الأول من المسابقة وأيضا من ضعف المستوي الذي ظهر به طيلة مباريات الجزء الأول من المسابقة، فقال:" الأهلي هو الأهلي، مهما حدث من هزائم او ضعف مستوي، يعود بسرعة البرق لكي ينافس علي البطولات، حتي لو خسر بطولة من المستحيل ان يخسر الثانية، وهذا ما نتعلمه في الاهلي منذ ان وضعنا أقدامنا داخل النادي.


أضاف " ربما يكون جيل اللاعبين اختلف عن الجيل الذي حصدنا من خلاله جميع البطولات المحلية والقارية وشاركنا به في مونديال العالم للأندية، ولذلك أنصح اللاعبين بالتركيز وعدم اللهث وراء الإعلام سعياً للشهرة والمجد، فلاعب الأهلي والزمالك غير أي لاعب آخر يجب أن يتحمل الضغط، ولن يكون نجماً إلا بعد أن يحصد للنادي أربع وخمس بطولات علي الأقل، وأندهش كثيراً من الذين يصفون لاعبين بـ"النجوم" لمجرد أنهم تألقوا في 5 أو 6 مباريات.


وعن أقرب اللاعبين إليه علي تواصل معهم قال : كل لاعبي الأهلي أصدقائي، وعلي اتصال معهم جميعا سواء من رحلوا قبل اعتزالي أو حتي من بقي في الفريق الي الآن، ولكن الأقرب لي سيد معوض شريكي في مطعمي الجديد، وأحمد فتحي، ومحمد أبو تريكة وشريف إكرامي".


الموسم الكروي


عبر بركات عن رأيه في مستوي الموسم الكروي المنتهي 2013/2014 قائلا: دوري فاشل وسيئ، وأسوأ من الدورات الرمضانية، فلا يجوز أن يكون هناك بطولة من مجموعتين بـ22 فريقاً، ما أعرفه أن البطولة تكون قوية من مجموعة واحدة بـ16 أو 18 فريقاً، حتي الكأس لم نشعر بقوته مطلقا وخاصة انه لعب طيلة مباريات كأس العالم التي ينتظرها العامل كل أربع سنوات".


وعن رغبة الأندية في عدم الهبوط مثلما حدث المواسم السابقة قال:" لا يجوز مخالفة اللوائح. وما بدأت به المسابقة لابد أن تنتهي به، مهما كانت الفرق التي ستهبط، احترام القانون يجب أن يكون علي الجميع ويطبق علي كل الفرق، ولا يجوز أن نطالب الجماهير باحترم القانون، ويكون المسئولون أول من يخالفونه.


المنتخب الوطني


نجم الأهلي المعتزل أعرب عن قلقه تجاه المنتخب الوطني ومشواره في تصفيات كأس الأمم الافريقية _ المغرب 2015، مشيرا الي ان الصعود الي البطولة يحتاج الي تضافر جهود الجميع من أجل إعادة سمعة مصر الافريقية التي اهتزت خلال السنوات الأربع الماضية.


قال بركات عن فرصة المنتخب في التأهل " هذا الأمر يتوقف علي طموح اللاعبين ورغبتهم في إعادة الفريق للبطولات، المجموعة صعبة للغاية سنواجه تونس، والسنغال، منتخب من بوتسوانا او غينيا بيساو، فالأمر ليس بالسهل، ولكني علي ثقة في اللاعبين.