اللواء جمال عبدالعال: لن نجامل الحكومة

17/12/2015 - 12:55:48

حوار: أشرف التعلبي

قال اللواء جمال عبدالعال مساعد وزير الداخلية السابق – عضو مجلس النواب إنه حان الوقت لرد الجميل لمصر، ومن يردد أن الشعب يكره الشرطة والجيش فهو مخطئ وغير صادق، فنجاح ضباط الجيش والشرطة بالبرلمان يؤكد ثقة الشعب فيهم، وستثبت الأيام أن أكثر الفئات موضوعية هم رجال الشرطة والجيش في أي قضية ستثار بالبرلمان.


هل أنتم متواجدون لتأييد السيسي وحكومته؟ وماذا تقول لمن ينتقدون ظاهرة مرشحى الجيش والشرطة فى البرلمان؟


بالطبع لا، فلسنا متواجدين لتأييد السيسي أو الحكومة، ومن يردد هذا الكلام فهو مخطئ، وهذه النظرة تأتي من أعداء مصر، لأننا أكثر ناس انغمست في العمل العام، وعملنا أكثر عرضة للمخاطر، وضباط الجيش والشرطة قدموا أرواحهم من أجل الوطن، ويعرفون جيدا معني الوطنية والتضحية، وليس معني أننا نخاف على مصر ونقدر حجم المخاطر التي تهدد مصر، إننا نريد تأييد السيسي بشكل مطلق، وأن هدفنا هو دعمه وليس دعم مصر، نحن في مركب واحدة، وعلينا أن نقف صفا واحدا من أجل مصر، لكن هناك مجموعة تريد الخراب لمصر وهم يعملون لأجندات خارجية وهناك مخاطر وأعداء من الخارج.


ودخول ضباط الجيش والشرطة البرلمان هو تدعيم لمصر، فرجال الشرطة رغم التجاوزات التي تحدث من صغار الضباط، إلا أن هذا لا يقلل من وطنية وتضحيات رجال الشرطة، والأهم من كل هذا وذاك هو كلمة الشعب المصري الذي اختار ممثليه بالبرلمان، وحصول الضباط علي هذه الأصوات يشير إلى شىء مهم جدا وهو تقدير وثقة الشعب المصري فيهم.


ومن يردد أن الشعب يكره الشرطة والجيش فهو مخطئ وغير صادق، فنجاح ضباط الجيش والشرطة بالبرلمان يؤكد عكس ما يُردد، ويؤكد أيضا أن هناك تواصلا مباشرا مع المواطنين.


هل هناك تعليمات عليا لترشحكم؟


إطلاقا، هذا لم يحدث، فلم يكن هناك أي تعليمات أو حتي توجه، والدليل أن هناك لواءات ترشحوا على حزب مستقبل وطن وغيرهم علي الوفد والمصريين الأحرار وأحزاب أخرى ومعظمهم مستقلون، فليس هناك ذرة من هذا الكلام نهائياً، وكما ذكرت إنها إرادة واختيار الشعب.


هل النواب العسكريون بدلاء للنواب من رجال الأعمال؟


أولاً ضباط الجيش والشرطة هم من نسيج المجتمع المصري قبل انتمائهم للمؤسسة، وهم من أسر وعائلات هذا الوطن، وعقب انتهاء عملهم في هذه الجهات عادوا إلى صفوف المواطنين بهدف استكمال الدور الوطني من خلال البرلمان، ولا أحد يستطيع أن يفرض قرارا علي هذا الشعب، وليس الهدف من الترشح هو التأييد المطلق، نحن نريد أن تسير مصر في الطريق الصحيح بتعديل بعض الأخطاء التي حدثت في الماضي ومازالت مستمرة.


- هل ستقومون بدور فعال في معارضة الحكومة؟


كل ما نراه ضد مصلحة مصر لا يمكن أن نقبله مهما حدث، وهذا هو الأساس الذي نستند عليه، وفي البداية وقبل أي شىء أسعى لإرضاء الله سبحانه وتعالي، ولا وقت لإرضاء البشر ومجاملة الحكومة، أعمل من أجل الآخرة والحساب يوم القيامة، وربنا يساعدنا في أداء مهام عملنا على أكمل وجه، والجانب الآخر هو إرضاء وتحقيق مصالح الوطن، فمصر تمر في المرحلة الحالية بظروف صعبة ومؤامرات داخلية وخارجية، بالإضافة إلى تراجع مستوى الاقتصاد والصحة والتعليم وغيرها في مختلف الجوانب، ولابد أن نبدأ بالحرب علي الفساد .الفساد .الفساد ، وكررتها ثلاث مرات لأنها من أصعب الحروب وأشرسها.


هل هذا هو ما دفع ثلثى الأعضاء فى المرحلة الأولى تقريبا للانضمام للجنة الإدارة المحلية؟


الصورة الواضحة للجميع أن المحليات هي السبب في كل ما يحدث من فساد، لأن هناك تعاملا يوميا للمواطنين مع المحليات، هذا التردد اليومي جعل الفساد داخل مفاصل الدولة في كل المؤسسات وتخطي كل الحدود، وطلب ثلثي الأعضاء الانضمام للجنة الإدارة المحلية لإنهاء الفساد الموجود، والعمل على خدمة أهالي الدائرة من خلال هذه اللجنة، وفي الحقيقة الأمور محزنة للغاية والفساد منتشر بشكل بشع، ومصر تحتاج لمجهود كبير.


هل أنت مستعد للتنازل عن مرتبك كنائب لدعم الاقتصاد المصري؟


عندما أشعر أن هناك ما يزيد عن احتياجاتي الطبيعية مثل أي إنسان، أفعلها راغبا في رضا الله سبحانه وتعالي ، ولا أفعلها للشو الإعلامي كما رأينا، فما المانع من التبرع لمصر ، فالدين حث علي ذلك، وهذا واجب وطني وعلينا ان نقف بجوار وطننا.


هل نحن في حاجة لإقرار تشريعات جديدة للتصدي للمؤامرات التي تدبر ضد مصر؟


هناك عدد كبير من القوانين غير مفعل، فليست القصة في إصدار تشريعات بدون تفعيل، وبتنفيذ هذه القوانين نستطيع تقييمها بالإلغاء أو التعديل ، فكل ما هو من صنع الإنسان يقبل التغيير والتعديل طبقا لحاجة المجتمع، فكم من القوانين الخاصة بمكافحة الفساد والبيرقراطية والقمامة، لكنها غير مفعلة.



آخر الأخبار