اللواء نور عبدالرزاق : مصطلح «برلمان الجنرالات» مرفوض

17/12/2015 - 12:34:51

حوار: هشام الشريف

البعض يقول أن الجنرالات هم من سيقودون البرلمان، وأنهم يحلون محل رجال الأعمال الذين سيطروا على البرلمان في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك؟


هذا الكلام غير صحيح، وأنا ترشحت عن طريق الحزب المصرى الديمقراطي، ومجموعة اللواءات السابقين جزء من المجلس، فتعدادهم لا يتجاوز ٩٠ عضواً ولذلك هم ليسوا أغلبية، وهم سيفيدون البرلمان من خلال الحياة العملية والخبرة التي لديهم. سنقوم مثل باقي الأعضاء بدعم الدولة بصفة عامة وممارسة دورنا التشريعى والرقابي.


هل ممكن أن تمارس دور المعارضة تحت قبة المجلس؟


نحن لسنا ضد الحكومة فهى تعمل من أجل خدمة هذا الوطن، ولكن إذا رأينا أنها تخلت عن دورها التنفيذى فسوف نعترض عليها، وسنحاسب كل من يخالف القوانين كذلك وهذا من خلال دورنا التشريعى والرقابى.


يخشى البعض من سكوت النواب القادمين من خلفية شرطية على ممارسات الداخلية ضد بعض المواطنين في الأقسام وغيرها؟


انتمائى لهيئة الشرطة شرف أعتز به لدورها المهم فى تحقيق الأمن والأمان للمواطن المصرى، أما ما يحدث من تجاوزات فى أى مجال من مجالات الدولة فلن نتغاضى عنه وسيقدم للمحاكمة كل من يتعدى حدود القوانين المسموح به. وأنا دائماً سأكون بجانب المواطن المصرى الذى يعشق تراب هذا الوطن .


لماذا ترشحت عن الحزب المصري الديمقراطى الإجتماعي؟


سبق لى الترشح فى البرلمان السابق من قبل الحزب المصرى الديمقراطى لأكون فى مواجهة الإخوان، وكدنا أن نحقق نجاحاً باهراً لولا ممارسات هذه الفئة الباغية التي وقفت ضد إرادة الشعب مستخدمين الشعارات الدينية. واستمراراً للمسيرة واقتناعاً مني بمبادئ الحزب وتوجهاته (عيش، حرية، عدالة اجتماعية) قمت بالترشح هذا العام باسم الحزب، وأطمح أن أحقق ما يمليه علي ضميري لخدمة الوطن والمواطن.


كيف سيكون التعامل بين النواب القادمين من خلفية شرطية، والقادمين من خلفية عسكرية؟


توقعاتي أنه لن توجد صراعات، وسيكون هناك اختلاف فى وجهات النظر فقط. وأقول لائتلاف دعم الدولة أنه إذا كانت توجهاتهم صحيحة بمعنى دعم الدولة فى المرحلة الراهنة والوقوف بجانب مؤسساتها المختلفة، فجميع أعضاء مجلس النواب بجميع توجهاتهم وإنتماءاتهم الحزبية يكونون معكم فى نفس الاتجاه لأنهم لا يقلون وطنية عنكم.


كيف يستفيد البرلمان من نائب كان ضابطًا في الجيش أو الشرطة؟


الغالبية العظمى من النواب الضباط حريصين ومنضبطين فى حضورهم، وهذا ما ظهر في الجلسات التمهيدية التي عقدت خلال الأيام الماضية، رغم أنها جلسات اختيارية وليست إجبارية.


كيف يتصدى مجلس النواب للمخاطر التي تواجه الدولة؟


الأمن والقضاء على التهديدات والمخاطر الدولية هو المهمة الأساسية للبرلمان حيث كل المخططات والتوجهات والأفكار التى يحملها أعضاء مجلس النواب فى الفترة القادمة تصب فى هذا الاتجاه، وخاصة محاربة الإرهاب فهو الأداة الفعلية التى تهدد لإسقاط الدولة ونحن جميعاً مستعدون للاستشهاد فى سبيل الوقوف ضد المخططات الدنيئة التي تحاك ضد مصر.