قبل موسم عصر القصب حماية النيل بـ«البيئة» تتعهد بإلزام مصانع السكر بعدم الصرف فى النيل

17/12/2015 - 10:27:41

كتب: محمد السويدى

قال الدكتور جمال الصعيدى المشرف على حماية نهر النيل بوزارة البيئة، إن الصرف الصناعى من أخطر الملوثات لنهر النيل ولا يجب التهاون معه، مضيفا: تعاملت وزارة البيئة بحزم خلال العام الحالى، حيث كان عدد المصانع التى تصرف مخلفاتها فى نهر النيل قبل بدء عام ٢٠١٥ يتجاوز الـ ١٠٠ مصنع حكومى وخاص، تم اتخاذ الإجراءات القانونية والفنية معها، ووفقت النسبة الأكبر أوضاعها، وتحولت إلى الصرف الصحى بدلا من الصرف الصناعى فى النيل، وجارى تقنين أوضاع البقية ومنها ٧ مصانع للسكر جميعها تابعة للدولة، ومصنعان اثنان للورق مازالا يصرفان فى النيل، وقال لـ» المصور « نحن مقبلون على موسم حصاد القصب وعصره ولن نسمح للمصانع السبعة بمرحلة العصر قبل الانتهاء من توفيق أوضاعها الفنية الخاصة بمحطات الصرف الصناعي، والتى أوشكت على الانتهاء.


وفيما يتعلق بمصنعى إدفو وقوص للورق، قال الصعيدى إن مصنع إدفو وفق أوضاعه وجهز محطتين للمعالجة بتكلفة خمسة ملايين جنيه بتمويل من جهاز شئون البيئة عن طريق بنك التعمير الأجنبي، وحاليا هو فى مرحلة التشغيل التجريبي، وأما مصنع قوص فالخطة الموضوعة له تستمر حتى نهاية ٢٠١٦، انتهى الجزء الأول منها وهو استعادة أرض مملوكة للشركة كان قد تم التعدى عليها، وفيما يخص الجزء الثانى من الخطة ببناء أحواض الأكسدة تمهيدا لزراعة الغابة الشجرية على مساحة ألف فدان بتكلفة ١٢٠ مليون جنيه.


مخلفات الصرف الصناعى لمصانع السكر والورق ليست وحدها التى تلوث نهر النيل، يضيف د. جمال الصعيدى فالفنادق العائمة فى الأقصر وأسوان تصرف مخلفاتها هى الأخرى حتى الآن فى نهر النيل وبالتنسيق مع غرفة المنشآت السياحية تم الاتفاق على إنشاء ٤ محطات لصرف تلك الفنادق فى مناطق إسنا وإدفو والأقصر وكوم امبو وتحويلها على الشبكة الرئيسية للصرف الصحى.