بعد فضيحة الأوليمبى من ينقذ المنتخب الوطنى؟ الجبلاية تتبرأ من «دم» المنتخب.. وأبو ريدة «مشغول» فى أوربا

17/12/2015 - 8:54:03

تقرير: محمد القاضى

يواجه الجهاز الفنى لمنتخب مصر الوطنى الذى يقوده الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى أزمة كبرى فى الوقت الراهن بسبب فشل مجلس إدارة الاتحاد المصرى لكرة القدم فى توفير أى مباريات ودية رسمية للفريق القومى تدخل ضمن الأجندة الدولية خلال شهر ديسمبر الجارى، ضمن خطة الاستعداد النهائي إلى بطولة كأس الأمم الأفريقية القادمة فى الجابون ٢٠١٧، على الرغم من قيام الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا» بتحديد كافة المواعيد الشاغرة فى يوم إقامة مجموعة المباريات الودية على مستوى العالم كله، إلا أن مسئولي الجبلاية دخلوا إلى قفص الاتهام فى التواطؤ فى مسألة عدم إقامة أى مباريات ودية قوية لمنتخب مصر، فى سيناريو مكرر لنفس شكاوى الأجهزة الفنية التى تعاقبت على تدريب منتخب الفراعنة، بداية من الأمريكى بوب برادلى، وشوقى غريب واللذين كانا يعانيان من ضعف وندرة المباريات بشكل عام، بصرف النظر عن قوته وضعفها، وللأسف مع تكليف هانى أبو ريدة بمهمة الإشراف على المنتخب إلا أنه فى أوربا دائما، لذلك حرصنا على التحدث مع مسئولى اتحاد الكرة حول السبب وراء شكاوى كوبر المتتالية من عدم وجود مباريات ودية قوية.


فى البدية أكد جمال علام رئيس إتحاد الكرة أن اتحاد الكرة ليس له أى دخل بتلك الأزمة، لأن هناك اتفاق مع الشركة الراعية للجبلاية بأن تتولى كفة الامور التسويقية التى تخص المنتخب الوطنى، وعرض كافة المباريات الودية التى تخص الفريق فى المرحلة المقبلة سواء بالنفع أو الإيجاب وعرضها على لجهز الفنى لاختيار المباريات الأنسب، وإذا كان هناك أى تقصير ملموس من جانب الشركة الراعية سوف يتم محاسبة القائمين عليها، من خلال توقيع غرامات مالية كبيرة، وإذا تكرر نفس الامر خلال وقت زمنى معين، سوف يتم النظر فى العقود التى تم توقيعها مع الشركة الراعية بشكل عام، لتحديد مدى إمكانية فسخ التعاقد من عدمة.


وأوضح رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة أن مشكلة المنتخب الوطنى تقع فى شيء واحد فقط، أن اتحاد الكرة مسئول عن كل كبيرة وصغيرة تخص هذا الفريق، والذى يعلمه لجميع ان الجبلاية ليس لديه أى دخل فى اختيارات كوبر ومعاونية، بعد ان تم إسناد مهمة الإشراف العام على المنتخب الوطنى الى المهندس هانى أبو ريدة عضو المكتب التنفيذى للاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا»، ومجلس الإدارة قرر أن يتم محاسبة لجميع سوء على النجاح والفشل عند انتهاء مدة العقد بشكل رسمى.


فى المقابل يرى حسن فريد نائب رئيس الاتحاد أن المهندس هانى أبو ريدة وافق على مهمة الإشراف علىالمنتخب التى أسندها له اتحاد الكرة عند حدوث أزمة منتخب مصر فى مدينة دبي الإماراتية، عند مواجهة منتخب السنغال ودياً، ومن الصعب أن يتم مناقشة أى شخص داخل الجبلاية فيما يخص هذا الفريق، إلا بعد التحدث مع المسئول الأول والأخير عن الفريق القومى حالياً، والذى أعطى وعداً صريحاً إلى جميع المسئولين داخل الجبلاية بأنه لن يقصر فى حق المنتخب الأول مهما كانت مشغولياته الخارجية والداخلية.


على الجانب الآخر قال المهندس إيهاب لهيطة عضو مجلس الإدارة، والذى تم تعينه مؤخراً فى منصب مدير الفريق القومى: إن أزمة المباريات لودية ليست جديدة على منتخب مصر الوطنى، لأن هناك عدة اعتبارات يجب أن يتم مراعتها عند التفكير فى استقدام أى فريق أو منتخب مهما كان كبيراً أو صغيراً، يأتى فى مقدمتها عدم وضوح الرؤية الخاصة بمباريات مسابقة الدورى العام المحلى فى مصر، لأن البعض يرى أن مباريات الدورى يجب أن تنتظم بشكل كامل بصرف النظر عن ارتباطات الدولية الودية والرسمية وهو الشيء الغير معمول به على مستوى العلم كله، لأن الدورى توقف لمدة طويلة هذه الأيام بسبب ارتباطات منتخب مصر الإوليمبي المشارك فى نهائيات كاس الأمم الأفريقية دون الـ٢٣ عاماً، لظروف مشاركة عدد كبير من اللاعبين مع أنديتهم فى بطولة الدورى المحلى، ومن الصعب أن يلعب فريقهم أى مباريات فى مصر بدونهم.


على الجانب الآخر قال أسامة نبيه المدرب المساعد داخل الجهاز الفنى لمنتخب مصر الوطنى: إن الخواجة يرغب فى زيادة عدد المباريات الودية التى سوف يتم إقامتها للفريق المصرى خلال الفترة المقبلة، لعدة اعتبارات، لأنه نجح فى الوصول إلى التوليفة التى سيخوض بها تصفيات نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية القادمة، ولكنه يحتاج فى ذات التوقيت إلى زيادة عنصر الانسجام بين جميع اللاعبين الموجودين معه فى الفريق، حتى يكون المنتخب جاهزا فى أى وقت لافتراس الفرق المتنافسة معه فى التصفيات.