أشرف زكي نقيب الممثلين : « كاستينج » يصون كرامة الفنانين

10/12/2015 - 10:33:34

الزميل طاهر البهى يحاور نقيب الممثلين - تصوير: مصطفى سمك الزميل طاهر البهى يحاور نقيب الممثلين - تصوير: مصطفى سمك

حوار - طاهــر البهــي

تنتابنى الحيرة من أين أقدمه فهو يتميز بتعدد غريب فى الأوجه والمواهب والمناصب، عمل مخرجا مسرحيا وممثلا، ولد بالقاهرة فى 29 ديسمبر 1960. تخرج في المعهد العالى للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.. بدأ حياته مع الفن كممثل من خلال الدراما التليفزيونية، أثرى حياته بالعديد من الأعمال المتميزة منها (خالتي صفية والدير 1995، جمهورية زفتى 1997، وأم كلثوم 1999).. كما شارك في عدد من الأفلام السينمائية  (عيال حبيبة 2005، الوتر، الرجل الغامض بسلامته 2010).. من أهم أعماله كمخرج مسرحى: ضحك ولعب ومزيكا 1991، عائلة الفك المفترس 1997، كحيون ربح المليون2007 وآخرها سكر هانم 2010على مسرح الإبياري، متزوج من الفنانة روجينا ولهما ابنتان (مايا ومريم).. والآن هو نقيب الممثلين وعميد المعهد العالي للفنون المسرحية.


"حواء" حاورت أشرف زكى حول جهود النقابة فى تنمية المواهب الجديدة وما تقدمه لكبار الفنانين وضرورة توفير مظلة تأمين صحى لأعضائها..


فإلى نص الحوار..


ـ ما الجهود التى تبذلها نقابة المهن التمثيلية لرعاية كبار الفنانين وصغارهم في محنة المرض؟


ـ النقابة لا تبخل على أبنائها الذين أفنوا عمرهم من أجل إمتاع المصريين وتنويرهم، سواء كبار الفنانين أو شبابهم من الذين أثروا الحياة الفنية ونقلوا خبراتهم وتجاربهم لخدمة الفن المصري، وهذه فرصة أن أقول عبر "حواء" إن مثل هذه الأمور تتم في السر دون متاجرة ولا خدش لكبرياء هؤلاء المبدعين الذين امتحنوا بالمرض، وأطالب الدولة ممثلة في نقابة التضامن أن توافق على منحهم معاشا استثنائيا يعينهم على نفقات العلاج.


ـ وكم يبلغ معاش النقابة حاليا؟


ـ المعاش لا يزال ضئيلا رغم الجهود التي بذلناها لزيادته، فقد كان 350 جنيها تقريبا ثم زاد إلى 600 جنيه، ويمنح من موارد النقابة والتى مازالت ضئيلة، ومع ذلك لن يقف هذا حائلا أمام طموحات مجلس النقابة الذى يسعى لزيادة المعاش في القريب العاجل، وسوف نطلع "حواء" على ذلك فور إقراره.. وأطمئن الجميع أننا لا ننتظر حتى يطلب زملاؤنا تلك الزيادة ولكننا على دراية تامة بالظروف السيئة التي يعيش فيها غالبية الفنانين.


ـ ألا ترى أن هناك ازدواجية وهوة رهيبة بين كبار الفنانين الذين ينشرون على الملأ الأرقام المستفزة التي يحصلون عليها ـ وهي بالملايين ـ وبين زملائهم الذين لا يحصلون سوى على الفتات؟


ـ دعني أفترض معك أن تلك الأرقام حقيقية، ولكن كم عدد النجوم الذين يحصدون الملايين على أدوارهم؟ بالطبع هم لا يتعدون أصابع اليد، وقد وصلوا لذلك بموهبتهم وحب الناس لهم وهذا يحدث في كل المهن، وفى الفن طالما أن المنتج يربح من ورائهم فمن الواجب والمنطق أن يدفع لهم، ولكنى أعود وأؤكد أن السواد الأعظم من أبناء نقابة المهن التمثيلية يعانون من ضيق ذات اليد.


ـ ولماذا لا يساهم هؤلاء مهما قل عددهم ـ اللهم لا حسد ـ في تنمية موارد النقابة لمساعدة زملائهم؟


ـ أؤكد لك أن كبار الفنانين لا يبخلون ولا يمتنعون عن مساعدة زملائهم وهذا يحدث  بوازع من ضميرهم ودون إجبار ولا إكراه من أحد، ولكنه يتم في الخفاء وبعيدا عن عيون الميديا، وليطمئن الجميع أن فنانينا يمتلكون من رهافة المشاعر والإحساس بزملائهم أكثر مما نطلب نحن.


ـ هل لديكم مظلة للتأمين الصحى لأعضاء نقابة الممثلين البسطاء؟


ـ نعم.. وبلا حدود.


ـ هناك نجوم كبار لا يحتاجون الدعم المادى في محنة المرض بل المعنوي، ولكنهم لا يجدونه؟ 


ـ مثل من؟


ـ مثل القديرة نجلاء فتحى والتي علمت أنه لم يطمئن عليها أحد من النقابة؟


ـ حاولنا الاتصال بها ولم ننجح.. ونحن من أشد الناس تعاطفا مع نجمة رقيقة ومهمة مثل نجلاء فتحى، وسنكرر محاولة الاتصال بها للاطمئنان عليها وتذليل أية عقبات فى طريقها للشفاء بإذن الله، ونحن متألمون لمرضها وندعو الله عز وجل أن يمن عليها بالشفاء.


ـ لماذا لا تتدخلون من أجل أن يعمل فنانون يمنعهم كبرياؤهم من عرض أنفسهم على جهات الإنتاج خاصة وأن الفن تحكمه "الشللية" وافقنا أم أبينا؟


ـ بدأنا بالفعل في إنشاء مكتب "كاستنج" بالتنسيق مع مكاتب أخرى لتشغيل الفنانين.. وهذا هو مشروعى الذي أتحمس له وأراهن عليه. 


ـ تجربة كمسرح مصر للنجم أشرف عبد الباقي.. أليس من الأولى أن تكون برعاية معهد الفنون المسرحية  لاكتشاف المواهب والاستعانة بالمستبعدين منهم؟


ـ هذا بالفعل ما نعد له حاليا وسوف يكون المشروع الأضخم في مصر، واهتمامى الأكبر كعميد لمعهد الفنون المسرحية هو تفريخ نجوم جدد وثقل خبراتهم، وينظم المعهد يوما مع الكاتب المسرحي الكبير فاروق جويدة، كما ينظم مهرجانات من إبداع الطلاب وهو ما يعزز مواهبهم.. وأود أن أؤكد على أن مواهب "مسرح مصر" أو "تياترو مصر" هم أبناء المعهد.


ـ لماذا يتردد أحيانا أننا نعانى ندرة في المواهب النسائية؟


ـ هذا غير صحيح، فالبنات أصبحن مقاتلات لإثبات وجودهن، كما يشكلن الغالبية بين طلاب المعهد.


ـ من وقت لآخر تظهر بعض الشائعات المؤسفة حول الفنانين .. هل لديكم كتيبة إعلامية إلكترونية للتعامل مع تلك الشائعات؟


ـ ليس بالمعنى المفهوم ولكنى لا أتردد في تكذيب الشائعات التي قد تطال أيا من الزملاء، وقد سارعت بنفى الشائعات التى ترددت عبر مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة بشأن وفاة الفنانة القديرة سهير البابلى وأكدت أنها بصحة جيدة وتتواجد حاليا فى منزلها، وقمت على الفور بالاتصال ببعض أقاربها فنفوا هذه الشائعة تماما.


ـ هل أبعدتك مناصبك عن عملك كممثل أو مخرج مسرحى متمكن؟


ـ أنا أؤدى الخدمة العامة باستمتاع حقيقى، وما يسعدنى أن ذلك يقابل بحب غير عاد تجاهى من أعضاء النقابة.


ـ بالرغم من تواجد النجم العالمي "مورجان فريمان" بمصر إلا أنك لم تدعه لزيارة المعهد، ولم يكن هناك اهتمام من الدولة بوجوده فى مصر؟


ـ  فى ذلك الوقت كنا نعد حفلاً فنياً كبيراً لتكريمه بحضور نخبة من نجوم الفن المصرى، لكن لم نعرف مكان إقامته أو الجهة المنتجة لفيلمه الذى يصور جزءا منه فى القاهرة، بل على العكس اندهشت من تجاهل الدولة وجود نجم بحجمه ولم تتم الدعاية له بشكل لائق ونبعث من خلالها برسالة تؤكد أن مصر"هوليود الشرق" هى بلد الأمن والأمان.