ياسمين تنافس حلمي وعبدالعزيز

14/08/2014 - 2:06:34

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتب : خالد فـــــــــــؤاد

ستة افلام جديدة تتنافس في سباق عيد الفطر المبارك .. من بينها ثلاثة افلام من الحجم الثقيل اي ذات تكلفة انتاجية عالية ويقوم ببطولتها فنانون من اصحاب الاسماء الكبيرة في عالم السينما وسبق لهم تحقيق الكثير من النجاحات والايرادات المرتفعة في المواسم السينمائية السابقة ومن ثم تم تخصيص معظم قاعات العرض لهم.


وثلاثة افلام اخري ذات مستوي انتاجي متوسط ان جاز التعبير ويشارك في بطولتها فنانون وفنانات يقفون في منطقة الوسط، ويسعون بلا شك لتحقيق المفاجأة وقلب الطاولة رأسا علي عقب علي الرغم من قلة عدد دور العرض التي حصلوا عليها .


يأتي في مقدمة الافلام التي حجزت مكانها في السباق وحصلت علي اكبر عدد من قاعات العرض فيلم (صنع في مصر) بطولة احمد حلمي وياسمين رئيس ودلال عبدالعزيز ولطفي لبيب والطفلة نور عثمان وسيتم عرضه في 100 دار عرض تأليف مصطفي حلمي اخراج عمرو سلامة وتدور احداثه حول العلاقات الاجتماعية الزائفة التي يصنعها البعض عبر مواقع الفيس بوك، مما يؤثر بشكل ملحوظ علي العلاقات الإنسانية والشخصية الحقيقية والتي كانت تأتي عبر تبادل الزيارات بين الأقارب والأصدقاء وذلك من خلال لعنة يصاب بها أحد الشباب وتحوله إلي حيوان الباندا.


احمد حلمي يسعي بالفيلم للعودة من جديد لاستعادة عرشه السينمائي الذي اهتز الي حد ما العام الماضي بعدم تحقيق آخر افلامه (علي جثتي) للايرادات التي اعتاد تحقيقها في افلامه السابقة .


وثاني الافلام «جوازة ميري» بطولة ياسمين عبدالعزيز وسيتم عرضه في 65 قاعة عرض وقد قام المنتج احمد السبكي بطرح الافيش الرسمي للفيلم قبل قدوم العيد بأسبوعين وتظهر ياسمين في الافيش وهي ترتدي فستان زفاف ومحاطه بحزام ناسف وقنابل وتمسك رشاشا بيدها وبجوارها حسن الرداد وكريم محمود عبد العزيز وهما مكبلان بالسلاسل هذا وقد تم تغيير اسم الفيلم الي جوازة ميري بعد ان كان بحمل اسم «مطلوب عريس».


الفيلم تأليف خالد جلال وإخراج وائل إحسان ويشارك في بطولته، صلاح عبد الله، وغسان مطر.


وتدور احداثه في إطار اجتماعي كوميدي كعادة افلام ياسمين عبدالعزيز الاخيرة يتناول بشكل بسيط أزمة العنوسة التي تعاني منها الكثير من الفتيات بسبب تأخر زواجهن، وماينتج عن هذا من مشاكل نفسية ومعنوية.


ويظهر في مشهد المنافسة في السباق النجم كريم عبدالعزيز مع نيللي كريم وخالد الصاوي والفنانة الكبيرة لبلبة في الفيلم المنتظر «الفيل الازرق» الذي شهد سباقا مع الزمن خلال الاسابيع الاخيرة للحاق بعرضه بعدما تم تأجيله اكثر من مرة، ونجح المخرج مروان حامد في وضع المؤثرات البصرية قبل قدوم العيد بأسبوعين فقط وقامت بأعمال المؤثرات البصرية للفيلم شركة فرنسية عالمية تعد من اكبر الشركات في هذا المجال وعكف المؤلف الموسيقي هشام نزيه علي الانتهاء من موسيقي الفيلم قبل العيد بأيام قلائل، وتدور أحداثه في اطار مختلف عن الاطار الذي اعتدناه في سباقات العيد الفيلم صياغة سينمائية للرواية التي تحمل نفس الاسم للكاتب أحمد مراد والتي تحفل بأجواء مثيرة وغامضة دفعتها لتصدر قوائم مبيعات الكتب بعد إطلاقها في 2012، وقام مراد بكتابة السيناريو والحوار لتحويلها إلي نص سينمائي ويحكي قصة الدكتور يحيي الذي يعود بعد 5 سنوات من العزلة الاختيارية إلي العمل في مستشفي العباسية للصحة النفسية، فيعمل في القسم الذي يقرر الحالة العقلية لمرتكبي الجرائم، ويقابل صديقا قديما يحمل له ماضيا جاهد طويلاً لينساه، ويجد يحيي نفسه وسط مفاجآت تقلب حياته لتتحول محاولته لاكتشاف حقيقة صديقه إلي رحلة مثيرة لاكتشاف نفسه.. أو ما تبقي منها ويقدم كريم عبدالعزيز في الفيلم دراما نفسية واجتماعية معقدة.


وينافس الثلاثي أحمد فهمي وهشام ماجد وشيكو علي إيرادات الموسم بفيلمهم الجديد «الحرب العالمية الثالثة» ويسعون من خلاله لتحقيق مفاجأة مثلما سبق لهم تحقيقها قبل عامين من الآن بفيلم «بنات العم».


الفيلم تأليف هشام ماجد واخراج احمد الجندي ويشاركهم بطولته دنيا سمير غانم ووالدها الفنان الكبير سمير غانم بالاضافة إلي إنعام سالوسة وعلاء مرسي وايمان السيد والفيلم كان يحمل عنوان «المتحف» وتم تغييره بعدما تعاقد السبكي علي انتاجه وتدور احداثه في اطار كوميدي تشويقي مثير حول مواقف كوميدية مختلفة تجمع الثلاثي شيكو واحمد فهمي وهشام ماجد مستوحاة من فكرة الحرب العالمية وذلك في اطار تخيلي كوميدي.


ويطل علينا الفنان محمود عبدالمغني في السباق بفيلم «النبطشي» اخراج اسماعيل فاروق ويشاركه بطولته مي كساب وهالة صدقي وإدوارد.


ويجسد عبدالمغني في الفيلم شخصية نبطشي افراح في تجربة قام البعض بتشبيهها بتجربة فيلم «الفرح» الا ان صناع الفيلم اكدوا أن الموضوع مختلف تماما وقد انتهي فريق العمل من تصوير اخر مشاهده قبل قدوم العيد بثلاثة اسابيع فقط .


ويدخل السباق الفيلم الجديد «كارت ميموري» إخراج خالد مهران الذي اكد ان أحداثه تدور في إطار تشويقي أكشن حول 3 قصص كتبها مؤلف الفيلم محمود فليفل من قلب الواقع، وهو ما جذبه ليكون هذا العمل هو أولي تجاربه الإخراجية للسينما ويضم الفيلم مجموعة كبيرة من الفنانين منهم عزت أبو عوف وخالد سليم وأحمد منير ودينا فؤاد ورانيا محمود ياسين ومحمد نجاتي وسامي مغاوري والأردنية هيام جباعي. الفيلم إنتاج صفاء فليفل.


ورغم ان السباق ظهرت ملامحه النهائية بهذا الشكل الا ان هناك فنانين مازالوا يأملون في عرض أعمالهم خلال العيد منهم الفنان محمد رمضان الذي لم يفقد حتي هذه اللحظات الامل في عرض فيلمه «واحد صعيدي» إخراج إسماعيل فاروق حيث كان مقررا طرحه قبل رمضان، إلا أن وفاة شقيق المنتج أدي لتأجيل عرضه وقد تم طرح الأفيش الخاص به مؤخرا مما جعل البعض يؤكد علي امكانية دخوله حلبة المنافسة في اللحظات الاخيرة .