الكابتن طاهر أبو زيد: أوافق على إلغاء أى بدلات ومكافآت للنواب.. لسنا موظفين

09/12/2015 - 11:21:26

حوار: محمد القاضى

هو رياضى شهير ووزير سابق لوزارة الشباب.. عاد للمشهد السياسى من جديد عقب فوزه فى انتخابات مجلس النواب عن دائرتى شبرا وروض الفرج ضمن قائمة «فى حب مصر».. ورغم تاريخه الطويل ظل لقب «الكابتن» الأقرب لقلبه.. هو النائب طاهر أبو زيد الذى وضع «النقاط على الحروف» فى حواره مع «المصور»، متحدثا عن العديد من القضايا السياسية والرياضية التى سوف يفجرها تحت قبة البرلمان..


كيف رأيت فوزك بالمقعد البرلمانى؟


أرى الفوز توفيقا من الله وثقة من أهل دائرتي، بصرف النظر عن الظروف التى تحيط بهذا البرلمان، فالظروف التى تعيشها مصر الآن تحتاج إلى العمل الجماعى لتحقيق طموحات المواطنين بعد ثورتى ٢٥ يناير، و٣٠ يونيو، ولابد أن يحترم مجلس النواب المواطن المطحون فى قوت يومه، وفالمواطن المصرى ليس له أى علاقة بالأحزاب والتيارات السياسية المختلفة، ويرغب فى أن يرى المجلس بكامل هيئته فى خدمته.


البعض يردد أن عمر هذا البرلمان سيكون قصيرا.. هل تتفق معهم؟


أعتقد أن الشفافية كانت عنوانا مهما فى الانتخابات، ولا أعرف السر وراء شائعات حل مجلس النواب أو أن عمره قصير، رغم أن الانتخابات انتهت دون الحديث عن أى تزوير.


ما تعليقك على اقتراح تنازل النواب عن مكافآت المجلس الشهرية؟


لا أعلم لماذا يحصل النائب من الأساس على بدلات ومكافآت، النائب البرلمانى ليس موظفاً، ومن جانبى أوافق على إلغاء أى بدلات ومكافآت مخصصة للنواب.


فى رأيك.. لماذا عزف الشباب عن المشاركة فى الانتخابات؟


من قال هذا الكلام؟!، فمشاركة الشباب نسبتها ثابتة فى كل الانتخابات تقريبا، لأن قطاعا عريضا من الشباب ليس لديهم رغبة المشاركة فى الحياة السياسية من الأساس، لذلك سيكون من أولوياتنا فى البرلمان قضايا الشباب، وإعادتهم من جديد إلى الحياة السياسة بعد أن أصبح كل همهم البحث عن وظيفة ولقمة العيش فقط.


وهل عزوف الشباب مؤشر على هبوط شعبية الرئيس السيسي؟


شعبية الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الشارع مرتفعة جداً، وعزوف الشباب عن التصويت له أسباب أخرى، ومن الصعب على أى شخص «هز» صورة الرئيس فى نظر جموع شعبه.


فى تصورك.. هل مجلس النواب يعتبر فصلا جديدا فى ظاهرة زواج المال من السلطة؟


أعتقد أن النظام الحالى تعلم من أخطاء الماضى؛ ولن يكررها، والمجلس بكل تأكيد سوف يلفظ أى فرد يسعى لتحقيق مكاسب شخصية على حساب المصلحة العامة.


وهل ستتحول قائمة «فى حب مصر» لحزب سياسي؟


هذا الكلام سابق لآوانه، ولا أعرف سر الشائعات التى تطارد القائمة؛ لكنى أعتقد أن أى قرار تتخذه القائمة سيكون فى صالح الشعب ونوابه.


أكثر من اسم تم طرحه لرئاسة المجلس مثل المستشار عدلى منصور وعمرو موسى وغيرهم.. ما رأيك؟


وهذا أيضا كلام سابق لآوانه، ونحن فى انتظار «المعينون» من قبل الرئيس أولا، وكل الأسماء التى ذكرتها شخصيات وطنية ومحترمة جداً؛ لكن لكل مقام مقال.


هل تفكر فى رئاسة لجنة الشباب والرياضة؟



آخر الأخبار