سيدة الأعمال سحر طلعت مصطفى : مهمة البرلمان ليست «الطبطبة» على من يخطئ

09/12/2015 - 10:44:01

حوار: رحاب فوزى

دخلت «سحر طلعت مصطفى» المعترك السياسى من خلال المحليات مبكرا، بالتوازى مع عملها فى مجال «البيزنس»، لتدخل البرلمان المنتخب تحت مظلة» فى حب مصر» التى نالت أعلى الأصوات فى الانتخابات الأخيرة، والى نص الحوار


كيف تشكلت شخصيتك السياسية؟


نشأت فى بيت سياسى وشربت السياسة ودرستها دون سعى أو جهد، فكنت أتابع طوال الوقت كيفية التخطيط للعمل واتخاذ القرارات وعشقى لوالدى جعلنى أنتبه لكل كلمة يلقيها على مسامعى، وأثق تماما أن كل كلمة قالها يوما هى حكمة أستفيد منها الآن وأحرص على تنفيذها .


وكيف كانت البداية؟


البداية الحقيقية لكل من يريد أن يتعلم العمل السياسى هى المحليات او «المطبخ» كما يطلقون عليه، ومنه عرفت كثيرا من خبايا هذا العمل الشاق،


وتعلمت ان أهم سمة لابد أن يتحلى السياسى هى الصبر والتحمل والتفكير بعمق قبل إلقاء كلماته، وألا يعمل منفردا لأن أساس العمل السياسى المشاركة وتبادل الخبرات.


لماذا يشبِّهونك بالمرأة الحديدية؟


لا أعرف علاقة الحديد بالنجاح أو بالمرأة أساسا، لأننى أعرف طريقى جيدا وأجد النجاح حليف المجتهد لا علاقة له بالنوع سواء رجلا أو امرأة،.


ما رأيك فى الأصوات التى تنادى برفع الحصانة عن نواب البرلمان؟


الحصانة لا تحمى عضو البرلمان بل تحمى حقوق المواطن، فلو أن هناك قضية شائكة تعرض فيها مواطن للظلم وتبنيت القضية شخصيا كعضو برلمان وطالبت باستجواب أحد الوزراء، هنا يكمن دور الحصانة التى تحمى حق المواطن الذى أعمل عليه، ولولا الحصانة ما استطاع نائب البرلمان استجواب أى مسئول لأن ذلك يعرضه للمساءلة وللخطر أيضا.


كيف سيتم وقف استغلال رجال الأعمال لمواقعهم كنواب فى البرلمان؟


عن طريق منع التعامل بين مصالح أى رجل أعمال عضو بالبرلمان والقطاع العام تماما، وبالتالى لا مصالح مشتركة، مع رقابة شديدة على الأمر تتابعها اللجان المنوطة بذلك.


هل سيقوم البرلمان بمحاسبة أى مسئول مهما كانت صفته فعلا؟


الرئيس عبد الفتاح السيسى أعلن عن هذا بنفسه، وقال إنه شخصيا ليس بعيدا عن الاستجواب فى حال أن تراءى للبرلمان ضرورة هذا، إذن البرلمان ليس للشكليات ولا للمحسوبيات ولا للطبطبة على أى مخطئ بل لمحاسبة أى مسئول مهما كان مسماه الوظيفى وسمته الحكومية.


ماذا يحتاج الاقتصاد المصرى حاليا ليتحسن؟


نحتاج لقوانين سريعة وصارمة تنظم علاقة المستثمر بالجهات الحكومية وتجعل المستثمر مطمئنا لوضعه داخل مصر دون الاصطدام بمسئول أو تغيير وزارى، لأن المستثمر يعانى بشدة من الروتين وخطواته التى تصيب بالملل والإحباط خاصة لأصحاب الاستثمارات ذات المدى البعيد.


إذن مازال لدى المستثمر مشكلة مع الحكومة؟


لدينا مشكلة أساسية، ألا وهى الأيدى المرتعشة التى تجعل المسئول مهما كانت صفته حتى لو كان وزيرا يخشى أن يوقع ورقه لتسهيل أمر يخص استثمارا ما، ربما يساوى مليارات ويوفر مئات من فرص العمل ويدعم الاقتصاد بسبب الخوف من المساءلة فى ظل العمل دون مظلة تنظيمية حقيقية.


ما هى ملامح جدول أعمالك البرلماني؟


اهمية رفعة شأن الاستثمار فى البلاد وهى الخطوة الأولى التى لابد أن نعمل عليها وكسر الروتين وتعديل القوانين لزيادة الاستثمار وجذب المستثمر، كما لابد من تشجيع المرأة لمزيد من المشاركة فى العمل السياسى خاصة بعد دورها البارز فى العملية الانتخابية وتشجعيها على العمل بالمحليات.


كيف تتعاملين مع مشكلة مثل السيول فى المحافظات؟


بعيداعن البرلمان والانتخابات، وبعيدا عن كون الأمر فى دائرتى الانتخابية أو لا، نزلت بنفسى وشاركت فى المأساة التى سببتها السيول فى الإسكندرية والبحيرة وغيرهما، صحيح أن الأمر لم يحل جذريا بعد لكن على الأقل شاركنا فى أن تضع الجهات المعنية يدها على المشكلات الأساسية التى أدت لذلك ووضع حلول لها.


ماذا عن القوانين التى لم يتم البت فى أمرها بالكامل وهى أكثر من ٣٠٠ تقريبا؟


٥٩٧ قانونا لابد من العمل عليها فى بداية جدول أعمال البرلمان قبل الشروع فى أى شىء آخر وفى سرعة شديدة.


وماذا على قائمة اهتماماتك؟


الطبقة الكادحة على قمة أولوياتي، لابد أن يحظى المواطن المصرى بعيشة كريمة مهما كان دخله،


هل تستشيرين أولادك؟


أستشيرهم بالفعل فى معظم أمورى لأن الجيل الجديد يتابع الدنيا كلها من خلال الانترنت الذى فتح أمامه آفاقا مختلفة من المعرفة وأحب أن أعرف أين وصل الأمر.