أحمد مرتضى منصور: لن أنتخب والدى رئيسًا للبرلمان

09/12/2015 - 10:23:07

حوار: محمد القاضى

سيختلف البرلمان المقبل عن سابقيه لعدة أسباب منها أنه سيجمع بين، أب وابنه، تحت نفس القبة العريقة، نائبان أثارا جدلا بين الناس قبل وأثناء ترشحهما للانتخابات، وبعد فوزهما، النائبان هما مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، ونجله أحمد، عضو مجلس إدارة النادي. المصور» التقت «منصور» الابن، وتحدثت إليه حول طموحه السياسي، ودور والده فى فوزه فى الانتخابات عن دائرة الدقى والعجوزة، ورؤيته للبرلمان المقبل، فكان لنا معه هذا الحوار:


ما هى خطة أحمد مرتضى نائب البرلمان؟


سأحرص على الوقوف إلى جوار المعدومين ومحدودى الدخل والبسطاء من أفراد الشعب المصرى، من خلال المساهمة فى سن القوانين التى تتيح لهم الحياة الكريمة، لأنى عندما قررت الترشح لانتخابات مجلس النواب وجدت أن دائرتى (العجوزة والدقي) بها ٣٧٠ ألف صوت انتخابي، ومن خلال عملى كمحامٍ سوف أسعى من اليوم الأول لى فى البرلمان إلى مساعدتهم، من خلال تطوير العدالة، وتسهيل جميع الإجراءات القانونية على المواطنين البسطاء.


هل لديك مشاريع لقوانين جديدة ستقدمها عند انعقاد البرلمان؟


سوف أستغل عملى الأساسى كمحامٍ من أجل التسهيل على المواطن الغلبان فى أى إجراءات قانونية فى المحاكم وأقسام الشرطة، لأن إنجاز العدالة بشكل سريع سوف يؤدى إلى عدم ضياع الحقوق، والتى دائماً ما تتوه فى أروقة المحاكم المختلفة. أنا أعرف بشكل شخصى العديد من القضايا والتى يصل عمرها إلى أكثر من ٦٠ عاماً لتوفير أكبر قدر من الضمانات لحصول المواطنين على حقوقهم، وشعورهم بأقصى درجات الأمان. وبخصوص مشاريع القوانين فإنى أدرس التقدم بفكرة مشروع يلزم الضباط وأمناء الشرطة بكتابة المحاضر فى الأقسام على الكمبيوتر، لأن هناك الكثير من كلمات المحاضر لا تكون واضحة، وتؤدى الى إهدار حقوق المواطنين الأبرياء.


لكن بعض الدوائر شهدت عزوفا للشباب عن المشاركة، هل ترى أن ذلك يقلل من شعبية الرئيس السيسي؟


شعبية الرئيس عبد الفتاح السيسى ليس عليها أى نقاش، فالرجل له شعبية جارفة فى كل بيت مصري، ومختلف الانتماءات السياسية تؤيده، ويكفى أن الرئيس اهتم بالانتخابات وشدد على الاهتمام بالانتخابات قبل بدء المعركة الانتخابية، كما أنه وجه تعليماته إلى كل فرد فى الحكومة لكى تخرج الانتخابات فى أفضل صورة لها. وأنا لا أعرف سر إقحام اسم الرئيس فى شىء هو بعيد عنه تماماً.


من وجهة نظرى الشخصية أن مجلس النواب سيكون عونا للسيسي، ومعه الشعب المصرى الذى انتخبه، وسيكون قادراً معه على بناء مصر وجعلها متقدمة، وتعود إلى مكانتها بين الدول.


هل تنوى الترشح لعضوية لجنة الشباب والرياضة؟


بصراحة لدىَّ طموح كبير فى أن أترشح لأكثر من لجنة فى المجلس، ومن ضمن أولوياتى أن أكون متوجداً لعضوية المجلس فى لجنة الشباب والرياضة، من خلال الاهتمام بمراكز الشباب فى مختلف المحافظات.


كيف ترى زواج المال من السلطة فى الوقت الراهن؟


لابد أن أعترف أن المادة والنفوذ كانا أهم وأبرز العراقيل التى وقفت أمام نزاهة الانتخابات البرلمانية، وبصراحة من خلال عملى فى مجال المحاماة لا توجد ثغرات من الناحية القانونية، ونزاهة الانتخابات لا مساس بها. العملية الانتخابية تمت بما لا يؤثر على مصداقيتها، وإذا ما اعتقد البعض أن البرلمان سيكون تحت سيطرة رجال الأعمال، فلابد أن أؤكد شيئا فى غاية الأهمية أن البرلمان يوجد به أناس شرفاء من الصعب أن يتم شراؤهم بالمال، كما أريد أن أقول إن الشارع فى مصر الآن لا يوجد به شىء اسمه مال سياسي، ولكنى أعذر المرشح غير المعروف بأنه قام بدفع الأموال فى تلك الانتخابات، لأنه غير معروف.


ما تعليقك على قول بعض المراقبين بأن المجلس المقبل لن يستمر طويلا؟


هذا كلام مضحك، ويدل على جهل من يقولونه، فالذين قاطعوا الانتخابات، وكانوا يشتكون من الفساد، كانت شكواهم على صفحات التواصل الاجتماعى مثل فيس بوك وتويتر فقط، وكان من الأفضل لهم النزول للإدلاء بأصواتهم، ضد من يرفضونهم من الأساس.


هل تنوى العمل بمفردك أم ستضع يدك مع النائب الأخر عن الدائرة، عبد الرحيم على؟


أتمنى ألا أختلف مع الدكتور عبد الرحيم علي، لأننا لدينا هدف وحيد، يتمثل فى كيفية تقديم الخدمات لأهل دائرة الدقى والعجوزة، وخدمة جميع أبناء الشعب المصري، وأقترح عليه أن يتم إنشاء برلمان صغير من أهل الدائرة؛ حيث إننى أرغب فى أن يتولى حوالى خمسة أشخاص مسؤولية جمع مشكلات حى الدقى والعجوزة، والاجتماع بهم فى الأسبوع الأول من كل شهر، لكى يتم توصيل مشكلات المواطنين المختلفة للبرلمان.


هل من الممكن أن تعارض والدك تحت قبة البرلمان؟


سنعمل من أجل مصلحة الوطن فقط، ويمكننى أن أختلف معه فى إطار القانون.


وإذا ترشح والدك مرتضى منصور لرئاسة مجلس النواب هل ستؤيده؟


لن أعطيه صوتى لرئاسة مجلس الشعب مباشرة، ولكنى سوف أنتظر كثيراً، وأقوم بالمقارنة بينه وبين جميع المرشحين للرئاسة، وإذا كان غيره أصلح، فسأنتخب هذا الغريب، على والدي.


هل تؤيد ترشح عدلى منصور وعمرو موسى وأحمد الزند لرئاسة للمجلس؟


لن أقول الرأى الخاص بى الآن، وعندما يكون أمامى الاختيار، سأختار، أما الآن فكل الأسماء التى يقال إنها ستترشح مجرد اجتهادات، وكلام فى الهواء.



آخر الأخبار