انتخابات المحليات.. وشلل النواب

09/12/2015 - 10:03:46

  مجدى سبلة مجدى سبلة

بقلم - مجدى سبلة

انخفض صوت انتخابات مجلس النواب.. ويعلو الآن صوت انتخابات المحليات الذى تملأ أحاديثها القرى والمربعات والأحياء والمدن المصرية، خاصة أنها سوف تجرى وتشكل خلال ستة شهور من انتخابات البرلمان وفى الوقت الذى أعلن فيه الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية أن انتخابات المحليات ستتم بقانون المحليات الجديد الذى تقوم بإعداده اللجنة التشريعية فور انعقاد المجلس، حيث يعتمد القانون الجديد على اللامركزية وتصريف موارد كل محافظة طبقا لاحتياجات المواطن.. الأهم فى انتخابات المحليات هو انتخاب ٢٥٪منها من السيدات طبقا للدستور وهو أمر يضع الرجال فى اماكن كثيرة فى مأزق خاصة فى قرى صعيد مصر.


الأسئلة الكثيرة التى تتردد هذه الايام أولها (هل تعود ريمة لعادتها القديمة) ويصر كل نائب على ترشيح أفراد حملته التى أنجحته فى مجلس النواب؟


السؤال الثانى هل تنجح الأحزاب فى عمل تحالفات شبابية لخوض انتخابات المحليات؟


الثالث هل يستأثر حزب (مستقبل وطن) ذلك الحزب المدلل والذى يهرول اليه النواب وعدد كبير من الشباب حاليا للانضمام اليه بعد التنسيق مع أعضاء قائمة (حب مصر) لتشكيل ائتلاف (دعم مصر) داخل البرلمان بقائمة منفردة فى تجربة لعودة أعضاء المحليات على طريقة الحزب الوطنى؟


رابعا هل سيكون للمال السياسى دور مؤثر فى انتخابات المحليات كما لعبه فى الانتخابات البرلمانية ولو أننى اظن انه سيختفى بنسبة كبيرة؟


خامسا هل سيكون للقبليات والعصبيات دور ملحوظ فى هذه الانتخابات وتكون نتيجتها صراعات تتسبب فى شق الصفوف بين عائلات تصر على تمثيلها فى هذه المجالس، باعتبارها نوعا من الوجاهة الاجتماعية وماذا تفعل العائلات التى كانت تساند مرشحين رسبوا فى انتخابات البرلمان هل سيتم الانتقام منهم؟


سادسا احذر مبكرا من خوض حزب النور انتخابات المحليات، لأنها تختلف فى محصلتها عن انتخابات مجلس النواب لأنها ستكون مجالس شعبية لوحدات محلية صغيرة، وأمام تفتيت الأصوات لمرشحى الأحزاب المدنية والمستقلة سوف يحصد النور اصواتا اكثر، ونفاجأ بمجالس شعبية محلية ٧٠٪ منها من حزب النور.


الأخير والمؤكد أن انتخابات المحليات اكثر حساسية من انتخابات النواب خاصة عند ابناء الريف المصرى.