غالى محمد يكتب: عن بعض رجال الأعمال الكبار.. إنهم يضغطون على السيسى!

02/12/2015 - 12:46:22

  السيسى مع أولاد الشهداء..  رسالة واضحة إلى رجال الأعمال السيسى مع أولاد الشهداء.. رسالة واضحة إلى رجال الأعمال

بقلم - غالى محمد

من يتابع المشهد بين بعض رجال الأعمال، يستطيع القول أن هؤلاء يمارسون ضغوطاً حادة على الرئيس السيسى، بهدف إفشاله فى المشروع الوطنى الذى ينفذه فى مصر..


هؤلاء استفادوا من خيرات مصر وكونوا ثروات ضخمة من خلال الحصول على أراض بأبخس الأسعار فى زمن مبارك، ثم هذه الأيام يقومون بتهريب ثرواتهم للخارج ويوقفون عجلة الاستثمار، ويشيعون جوا من القلق والخوف، بأن هناك اضطهادا متعمدا لرجال الأعمال، بهدف الضغط على الرئيس السيسى، لكى يقبل بزواج المال والسلطة ونهب ثروات مصر من خلال نهب الأراضى وغيرها من صور الفساد.


وهناك من يمتنع عن دفع حقوق الدولة، عندما قررت إعادة تسعير أراضى الاستصلاح التى تحولت لمشروعات عقارية.


ليس هذا فقط، بل إن الكثير منهم يرفض الاستجابة لتوجه الدولة فى خفض الأسعار، علماً بأنهم يحققون هوامش ربح مبالغا فيها.


وبينما يدعوهم الرئيس السيسى للتنمية والعمل بعيداً عن القلق والاحتكام للقانون فقط، لكنهم يرفضون القانون ويريدون أن تعود أيام الفساد التى كونوا فيها ثروات بالمليارات، وبكل أسف وجدت هذه الثروات التى تكونت من الحرام طريقها إلى التهريب إلى بنوك الخارج بل وإلى الاستثمار فى الخارج.


من يتابع مشهد رجال الأعمال خاصة الذين أثروا من الحرام، لا يريدون القانون فى الوقت الذى ندعوا فيه الرئيس السيسى لتطبيق القانون على الذين حصلوا على أراضى الدولة بأسعار بخس واستعادة حقوق الدولة منهم حتى لو ادعوا أنهم حصلوا عليها بالقانون، فقد كانت قوانين فاسدة تم تطبيقها فى زمن فاسد.


سيادة الرئيس إذا كنت قد تدعو رجال الأعمال للاستثمار والعمل بدون قلق وفقا للقانون، فإننا نطالب بتطبيق القانون على كافة رجال الأعمال الفاسدين مهما كانت الضغوط التى يمارسونها لكى لا تنجح.


سيادة الرئيس.. لا تأمن لهؤلاء الذين تربحوا بالمليارات من دم المصريين، فهؤلاء لا يريدون لمصر أن تقوى.. بل يكرهون مصر.. ويكرهون كل من يعمل من أجل مصر.


لا أدعى ولا أبالغ فى الكلام بل هى الحقيقة، لذلك سيادة الرئيس إذا كنت تتحدث عن تحدى التحدى، فهؤلاء لا يشاركونك أى نوع من التحدى.. وكل ما أخشاه أن يتمكن هؤلاء من حصارك سيادة الرئيس بعد أن تسللوا للبرلمان.. وقد ظهر هذا من بعض المعلومات التى تتسرب الآن، بأنهم يتحدثون عن السياسة التى تقوم بها بخفض الأسعار أنها إجراءات اشتراكية قد عفى عليها الزمن.


وهؤلاء سيادة الرئيس لا يعرفون شيئا عن أوجاع المصريين ولا يشعرون بجوع الفقراء والغلابة.


سيادة الرئيس.. تعامل مع هؤلاء الذين أثروا بالحرام بكل قوة وحزم، فالشعب يقف بجوارك ويساندك وهذا هو المهم حتى لو تخلى عنك رجال الأعمال.