بـ ١٢.٦ مليار جنيه: مصر بلا عشش

02/12/2015 - 11:08:53

تقرير: سحر رشيد

بدأت الحكومة فى تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى فى تنفيذ المشروعات الخاصة بتطوير العشوائيات للحفاظ على الوجه الحضارى لمصر لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية لهذا الملف وتوفير سكن آمن وكريم للمواطنين وتقديم أفضل الخدمات والمرافق.


وعلى الفور بدأ رئيس الوزراء فى إصدار قرارات بتوفير ٨٠٠ مليون جنيه لاستكمال الأعمال الجارية لتطوير المناطق العشوائية ذات الخطورة الداهمة والمهددة للحياة فى محافظة القاهرة.


وعلمت المصور أن المهندس شريف إسماعيل أكد أن خطة تطوير المناطق العشوائية تحتل أولوية قصوى فى برنامج الحكومة خاصة أنها تعود بالنفع المباشر على المواطن البسيط وطالب بالبدء فوراً فى إجراءات تطوير مناطق بعينها مثل تل العقارب فى السيدة زينب.. وكذلك البدء فوراً فى مشروع تطوير منطقة المنيل القديم.


ويعتبر ملف تطوير العشوائيات من الملفات التى عانت كثيراً على مدار الحكومات السابقة منذ عام ٢٠٠٨ منذ أن بدأت حكومة أحمد نظيف بالانتباه لهذا الملف بعد حادث الدويقة بأن تم إصدار قرار بإنشاء صندوق تطوير العشوائيات برأسمال نصف مليار جنيه وظل الملف حائراً بين وزارة التنمية المحلية وبعد إنشاء وزارة بعينها للتطوير الحضرى العشوائيات برئاسة الدكتورة ليلى إسكندر وبعد عودة الملف مرة أخرى لوزارة الإسكان وتبعية صندوق لتطوير العشوائيات لوزارة الإسكان أيضاً.


وعلمت المصور أن وزير الإسكان خلال اجتماعه برئيس الوزراء قدم مقترحاً لمشروع لإخلاء مصر من العشش والمناطق المهددة للحياة فى ٣ سنوات بتكلفة تقدر بنحو ١٢.٦ مليار، وتضمن المقترح مصادر التمويل اللازمة لتغطية التكلفة منها ٣ مليارات من الموازنة العامة للدولة على مدار ٣ سنوات وحوالى ٤.٩ مليار جنيه عائد من مشروعات التطوير الجارية من قيمة الأراضى ومقابل التحسين، بالإضافة إلى ٢٥٪ من دخل الضريبة العقارية و٣ مليارات جنيه إلى جانب المنح والهبات فى إطار المسئولية المجتمعية حوالى ٢ مليار جنيه.


وعلمت المصور طبقاً للتقارير المعروضة على مجلس الوزراء أن المناطق غير الآمنة بلغت حوالى ٣٤٧ منطقة ومنها مناطق مثلث ماسبيرو ومشروع مصر بلا عشش فى ٣ سنوات ومشروع تطوير عشوائيات منشية ناصر وفى نفس الوقت هناك مشروعات لتطوير المناطق غير الآمنة جاهزة للتسليم منها عزبة الصفيح واليهودية فى حى الأربعين بالسويس ومنطقة المحاجر بالعجمى بمحافظة الإسكندرية.. ومشروعات جارى تنفيذها وهى تطوير بطن البقرة ومنطقة الزبالين لـ١٥ مايو والمرحلة الثانية من مشروع تطوير منطقة عشش بالمنيا ومشروع بناء ٣ عمارات سكنية للإيواء بأرض ورشة البلاط شبرا الخيمة بالقليوبية.


وأكد تقرير وزير الإسكان أنه كلف صندوق تطوير المناطق العشوائية بسرعة وضع خطط وبرامج تنفيذية للانتهاء من المناطق العشوائية غير الآمنة.. وإن هذه الخطة ضمن برنامج الحكومة المقدم للبرنامج حيث من المقرر الانتهاء من ٢٤٨ منطقة تم حصرها بواسطة الصندوق وهى المناطق المهددة للحياة والتى بها عشش.. وإن هناك بروتوكولاً لتوقيعه مع وزارة التعليم العالى يتضمن تكليف الجامعات بالمحافظات المختلفة بالأعمال الاستشارية الخاصة بهذا البرنامج على أن يتم الانتهاء من هذه الأعمال قبل بدء السنة المالية الجديده حتى يبدأ التنفيذ على الفور.


وطبقاً للتقارير المعروضة فإن هناك حوالى ٤٠٪ من المناطق العمرانية فى مصر غير رسمية وأن هناك زيادة فى المناطق العشوائية على الرغم من المحاولات الحكومية لتنظيم العمران منها ٣٥ منطقة مهددة بالانهيار وبها ١٣ ألفاً و٤٣١ وحدة سكنية وتقع فى مخرات السيول وعلى الجبال مثل ما حدث فى الدويقة و١٢٨ منطقة غير آمنة.. وأن القاهرة وحدها بها ٢٨ ألف أسرة يعيشون فى مناطق غير آمنة وأن نسبة العشوائيات بلغت ٣٣٪.


وكشف تقرير التنمية البشرية لهذا العام والذى أجرته وزارة التنمية المحلية بالتعاون مع معهد التخطيط القومى عن اختيار مصر سنوياً ما بين ٢٠٠ إلى ٣٠٠ ألف وحدة سكنية لسد الطلب من الزيادة السكانية والهجرة الداخلية حيث ينفذ قطاع الإسكان الحكومى نحو ٢٧.٦٪ والقطاع الخاص ٢٧.٢٪ والإسكان العشوائى ٤٢.٢٪ وتتمثل التحديات الحالية فى قطاع الإسكان وجود اختلاف فى نسبة العرض عن الطلب تصل بنسبة إلى ٣.١٪ فى مواجهة الطلب بنحو ١٠.٨٪.


وبلغت المناطق العشوائية ١٢٢١ يسكنها حوالى ١٦ مليون مواطن.


وبلغت مخالفات البناء إلى نحو ٢ مليون و١٨٤ ألف عقار مخالف فى ٢٧ محافظة بعد ثورة يناير.


وأكدت تقارير المحافظات كل المعروض على مجلس الوزراء أن المناطق العشوائية أدت إلى تفاقم معدلات الفقر حيث وصلت إلى نحو ٧٠٪ فى بعض المناطق العشوائية وأن التطوير يحتاج لآليات التنفيذ وبينها الوعى الثقافى للسكان فى المناطق العشوائية والمستثمرين وأصحاب الأراضى..خاصة أن هذه المناطق يمكن استنفارها وجنى العديد من الأرباح بعد طرح الأراضى بعد إخلائها للمستثمرين بعد نجاح العديد من التجارب فى تسكين أهالى أماكن تم إخلاؤها بأماكن قريبة من المناطق العشوائية.


وأضافت التقارير أن انتشار ظاهرة البناء فى العشوائيات يمثل خطورة بالغة على المواطنين لما لها من أضرار بيئية ومحلية كبيرة وأن سكان تلك المناطق يعتمدون على جمع المخلفات ومن بينها مخلفات لها أثر بالغ على الصحة.. وأن الحكومة كانت فى الفترة السابقة تتعاون مع المستثمرين وأصحاب الأراضى للحصول عليها بأسعار مقبولة.


وفى نفس الوقت كانت هناك اقتراحات من وزيرة التطوير الحضرى ليلى إسكندر لمواجهة هذه الظاهرة بإعداد تشريع جديد يسمح بحبس المقاول والمهندس الذى ينفذ أى إنشاءات مخالفة علاوة على حبس صاحب العمارة المخالفة ذاتها إلا أن هذا القانون لم يدخل حيز التنفيذ!


ومن أبرز الجهود التى استعرضها اجتماع المهندس شريف إسماعيل فى اجتماعه باللجنة الوزارية لتطوير العشوائيات تقرير محافظ القاهرة الذى تضمن عرضاً عن خطة تطوير المناطق العشوائية بالعاصمة حيث أشار إلى أن المشروعات الخاصة ببناء وحدات سكنية لسكان المناطق المهددة للحياة ذات الخطورة الداهمة خاصة فى منشأة ناصر واسطبل عنتر وعزبة خيرالله وبطن البقرة ومناطق الخطورة من الدرجة الثانية مثل تل العقارب وعزبة أبوحشيش وعزبة أبوقرن وحكر السكاكين ورملة بولاق.


وبدأ تنفيذ مشروعات بناء وحدات سكنية بديلة لتلك المناطق المهددة للحياة وعددها ٢٧ ألف وحدة سكنية حيث وصلت نسبة التنفيذ بناء ١١ ألف وحدة سكنية فى مشروعى الأسمرات أو الأسمرات، ٨٥٪ و٢٥٪ على التوالى باستثمارات إجمالية مليار جنيه منها ٥٠٠ مليون جنيه.. من صندوق تحيا مصر لمشروع الأسمرات.