خطة وأد «كادر الأئمة» بألف جنيه

02/12/2015 - 11:06:08

تقرير: طه فرغلى

نجحت خطة محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، فى وأد كادر الأئمة، الذى كان يرفع رايته منذ توليه منصبه، وحتى إعادة تكليفه فى حكومة المهندس شريف إسماعيل.


جمعة هبط بسقف طموحات الأئمة من كادر شامل كان يضمن تحسين الجوانب الوظيفية، والمالية للإمام والوصول بمرتب الإمام إلى ٦ آلاف جنيه، وفق التصريحات التى تواترت خلال الشهور الماضية عند الحديث عن الكادر إلى الرضاء ببدل يقدر بألف جنيه أطلق عليه «بدل صعود منبر» لا يعتبر جزءا من الراتب الشهرى، ولكن يصرف وفق ضوابط ومعايير محددة، تحددها الوزارة.


الأمر هنا ليس له علاقة بالبدل وهل هو جيد بالنسبة للأئمة أم لا، ولكن الأمر له علاقة بخطة خداع الدعاة على مدار أكثر من عامين، انطلقت خلالها التصريحات تبشر بقرب تطبيق الكادر، وأن الأمور تسير فى الطريق المرسوم لها، واتضح أن كل هذا لم يكن له صلة بالحقيقة من قريب أو من بعيد، حيث كشف مصدر كان قريبا من اللجنة، التى شكلها وزير الأوقاف لدراسة تطبيق الكادر أن وزارة المالية منذ البداية أكدت أنه لا يمكن تطبيق ما يسمى كادر الدعاة لأنه يفتح الباب أمام فئات المجتمع المختلفة للمطالبة بالمعاملة بالمثل.


ولكن وزارة الأوقاف لم تعلن هذا واستمرت فى إطلاق التصريحات حول تطبيق كادر الدعاة.


وخلال الشهرين الماضيين لم تسكت التصريحات، وأعلن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أكثر من مرة خلال الشهور الماضية أن الكادر قيد الدراسة وأن إقراره سيكون قريبا.


وأعلنت وزارة الأوقاف خلال شهر مارس الماضى أنها تلقت خطابًا من وزارة المالية بشأن تقديم الدراسة والبيانات والإحصاءات اللازمة بشأن تحسين أوضاع الأئمة، وتم تشكيل لجنة بقرار من وزير الأوقاف من أجل استكمال مشروع الكادر بكل أبعاده.


وضمت هذه اللجنة الشيخ محمد عبدالرازق رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، والشيخ عبد الغنى هندى المتحدث باسم نقابة الأئمة والدعاة، وعدد من ممثلى الأئمة، وانتهت هذه اللجنة بالفعل منذ فترة من إعداد مسودة الكادر الإدارى، والتنظيمى لعمل الأئمة، وتقرر بعدها أن يطرح ما توصلت إليه اللجنة للحوار والمناقشة بين قيادات الوزارة والمديريات الإقليمية، بحيث تعقد كل مديرية إقليمية لقاءً موسعًا فى جموع الأئمة وممثليهم لسماع وجهة نظرهم ومقترحاتهم فيما يخص الكادر.


وبعد هذا أعلنت وزارة الأوقاف أنها انتهت من إعداد مشروع الكادر، وأنها بصدد عرضه على وزارة الماليه للبت فية، وتحديد كيفية تطبيقة، وهل يمكن تطبيقة فى الوقت الحالى أم لا؟، وفى شهر مايو الماضى أعلن وزير الأوقاف أن الكادر سيتم تطبيقه خلال أيام، وهو ما لم يحدث، حتى عاد الوزير نفسه، وقال: إن كادر الأئمة، لا يزال قيد الدراسة بين الأوقاف، والمالية، منوها إلى أن الوزارة لن تدخر جهدًا فى تحسين أحوال الأئمة.


وفى شهر سبتمبر الماضى أعلنت وزارة الأوقاف إن التقرير المبدئى لكادر الدعاة وحصر الدرجات والمخصصات، تم الانتهاء منه، وتسليمه لوزير المالية، وأن الأمر متوقف على لقاء يجمع وزير المالية ووزير الأوقاف لإقرار الكادر بصورة نهائية.


وكان الشيخ محمد عبدالرازق، رئيس القطاع الدينى، قد أكد أيضا فى شهر أغسطس الماضى أن كادر الدعاة سوف يدخل حيز التنفيذ خلال شهرين أى فى شهر أكتوبر الماضى، مضيفا أن معظم إجراءات تطبيقه قاربت النهاية.


ووقتها عقد عبد الرازق مؤتمرًا فى مقر الوزارة قال خلاله إن الأئمة صبروا على أحوال مالية صعبة ما كان لأحد أن يصبر عليها لكن حرصهم على الوطن وحبهم للدعوة حلاهم بالصبر، مؤكدا أنه خلال شهرين سوف يتم الانتهاء من هذه الأوضاع المالية الصعبة، مؤكدا أن الزيادات سوف تبدأ من ٣ إلى ٦ آلاف حسب الدرجة الوظيفية.


وتوالت تصريحات رئيس القطاع الدينى الذى أعلن أن اللجنة المشكلة لدراسة كادر الدعاة، انتهت من إعداد المرحلة الأولى من مقترح الجانب المالى، والذى تضمن: راتب ٣ آلاف جنيه كحد أدنى لعمل الإمام المعين على الدرجة الثالثة يوم تعيينه، و٣٥٠٠ جنيه للإمام المرقى للدرجة الثانية بعد خدمة ٨ سنوات فى الوزارة، كما نص المقترح المالى، على راتب ٤ آلاف جنيه للإمام الذى يشغل الدرجة الأولى النوعية من وظائف الدولة بعد خدمة ٨ سنوات على الدرجة الثانية بمجموع خدمة ١٦ سنة بالوزارة، وراتب ٤٥٠٠ جنيه للإمام شاغل درجة كبير بعد ٦ سنوات خدمة أعلى الدرجة الأولى بمجموع خدمة ٢٢ سنة خدمة بالوزارة، ٥ آلاف لشاغل درجة كبير ويعمل مديرا عاما، و٥٥٠٠ جنيه لشاغل درجة وكيل وزارة والمسماة وظيفيا درجة خبير، و٦ آلاف جنيه لرئيس القطاع الذى يشغل درجة وكيل أول وزارة نائب وزير وهى أعلى درجة وظيفية مدنية فى الدولة لا يرقى بعدها ويرأسها الوزير مباشرة ويوجد بالأوقاف ٤ موظفين فقط يشغلون درجة رئيس قطاع وهم قطاعات الدينى، والمديريات، والخدمات، ومكتب الوزير.


وأكد أن المستفيدين من الكادر حال اعتماده ٥٨ ألف إمام وقيادة، مقسمة على شرائح تبدأ بـ٤ رؤساء قطاعات بالوزارة يتقاضون مرتبًا ٦ آلاف جنيه، و٣٤ وكيل وزارة منهم ٧ بالديوان العام و٢٧ بالمحافظات يتقاضون راتبا ٥٥٠٠ جنيه شهريا، و٥٩ مديرا عاما يتقاضون مبلغ ٥ آلاف جنيه شهريا، منهم ٢٩ مديرا عاما بالديوان العام و٢٧ بالمديريات الفرعية، و٣٦٤ مدير إدارة يتقاضون مرتب ٤ آلاف جنيه بالقاهرة والمحافظات، وشريحتين للدرجة الثالثة والثانية يتقاضون مرتب من ٣ إلى ٤ آلاف جنيه.


وبعدها أعلنت وزارة الأوقاف، بدء صرف الكادر المادى للأئمة اعتبارا من ١ يناير ٢٠١٦ وذلك بعد انتهاء كل من الأوقاف والمالية والتخطيط من وضع اللمسات النهائية بتفاصيل هذا المشروع وضوابط صرفه، وقيام وزارة المالية برفع مذكرة للمهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء لاعتماد المشروع.


ولكن فوجئ الأئمة بقرار بصرف بدل أطلق عليه « بدل صعود منبر « بمقتضاه يتم صرف ألف جنيه لكل إمام وفق ضوابط ومعايير تحددها الوزارة، ولم يشير القرار من قريب أو من بعيد إلى كادر الدعاة.


من جانبه قال الشيخ عثمان البسطويسى نقيب الأئمة والدعاة منذ البداية قلنا إنه لا يوجد شىء اسمه كادر الدعاة ووزارة المالية قالت هذا منذ اللحظة الأولى، ولكن نحن نعتبر بدل صعود المنبر خطوة فى طريق تحسين الأوضاع المالية للأئمة، وليس نهاية الطريق لأن طلبنا منذ البداية كان حصول الإمام على ٦ آلاف جنيه، ونعتبر الألف جنيه خطوة أولى فى هذا الاتجاه، ونشكر الدولة عليه، ولكن هذا لن يثنينا عن المطالبة بتحسين الوضع المالى والإدارى للإمام بشكل كامل.