تبخرت أحلام الأسايطة

30/11/2015 - 9:43:11

هيثم الهوارى هيثم الهوارى

كتب - هيثم الهوارى

تبخرت أحلام أهالى محافظة أسيوط في وجود سينما بعد هدم قاعة رينسانس وإقامة عمارة سكنية مكانها.. خاصة وأنها السينما الوحيدة التي كانت متنفسا لأهالى أسيوط وأصبحت المحافظة التي كانت منارة للعلم والثقافة والفن وتخرج فيها العلماء والصحفيون والأدباء والمثقفون والفنانون .. مثل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر أصبحت بدون سينما وثقافة بسبب محافظها الحالي الذي اشتهر بعدائه للفعاليات الفنية والثقافية ورفضه دعمها سواء ماديا أو معنويا ولولا الأنشطة التي تقوم بها د. فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافي وعبد العال زهران مدير عام فرع ثقافة أسيوط لانتهت الثقافة في ظل وجود هذا المحافظ .


ورغم إعلان المحافظ في شهر سبتمبر الماضي في مؤتمر صحفي انه سيقوم بدعم وتجهيز سينما قصر ثقافة أسيوط كسينما صيفي بـ «3 ملايين وربع المليون جنيه» كبديل لسينما رينسانس إلا انه لم يأخذ اى خطوة لتفعيل هذا حتى انه تراجع عن زيارة السينما لمعاينتها بعد أن جعل الجميع ينتظرونه ثم تراجع في اللحظة الأخيرة وهى عادته مع الثقافة حتى أن البعض كان يؤكد انه لن يأتي .


والحقيقة أن نادي السينما أصبح المتنفس الوحيد لأبناء محافظة أسيوط خاصة بعد البرنامج الرائع الذي يهتم به ضياء مكاوي مدير القصر وبنوعية الأفلام الكلاسيكية التي يتم عرضها في حضور أحد نقاد السينما وأصبح ميعاده مقدسا السبت من كل أسبوع يرتاده 400 شخص أسبوعيا وهو أقوي نادي سينما في الأقاليم المختلفة لكنه ليس بديلا للسينما التجارية .. فهل سيفي المحافظ بوعوده هذه المرة أم سيكرر ما يفعله دائما ؟