قلوب حائرة .. للزواج حسابات أخرى !

26/11/2015 - 11:41:14

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - مروة لطفى

هل يكفى الحب وحده لإنجاح الزواج ؟! .. وماذا لو ارتبط قلبان وبينهما فروق مادية تعادل المسافة بين السماء والأرض ؟! .. أسئلة كثيرة طرحتها مخاوف أكثر أعيشها كلما اقترب موعد زفافى .. فأنا فتاة فى منتصف العقد الثانى من العمر .. نشأت فى أسرة ميسورة مادياً ، فأنا الابنة الوحيدة لأحد رجال الأعمال المعروفين ومن ثم تغمرنى أسرتى بالحب والحنان فضلاً عن تلبيتهم لكافة مطالبى .. وما إن وصلت للمرحلة الثانوية حتى بدأ المعجبون والعرسان يطرقون بوابة قلبى إلا أن أحدهم لم يلق إعجابى ! .. ظللت على هذا الحال حتى تخرجت من الجامعة وعملت بشركة والدى وهناك التقيته .. شاب يكبرنى بخمسة أعوام ويعتبره والدى من أكفأ الموظفين فى شركته لذا وكل له مهمة تدريبى على العمل .. اقتربت منه أكثر ، شخصية رائعة حقاً يتمتع بالأخلاق التى باتت عملة نادرة فى زمننا .. المهم أنه حاز اعجابى أو بمعنى أصح حبى .. فكثيراً ما تمنيته بينى وبين نفسى لكن كيف وهو يعاملنى كابنه صاحب الشركة بينما والده موظف بسيط ضحى بالغالى قبل الرخيص لتعليمه وإخوته .. باختصار عملت المستحيل للفت انتباهه حتى ضعف وصارحنى بحبه وهو على يقين أن ارتباطنا مستحيل .. ولا أستطيع أن أصف لك قدر سعادتى حينذاك مرددة أن العشق لا يخضع لعقبات الظروف ! .. أسرعت لمصارحة والدى وعندما رفض مرضت وانتقلت للمستشفى حيث أجمع الأطباء أن معاناتى العضوية ترجع لأسباب نفسية .. الأمر الذى أجبر أهلى على قبوله .. ولأن حبيب عمرى رجل بما تحمله الكلمة من معان فقد رفض أى مساعدة منهم وخيرنى بين فراقة أو الموافقة على العيش معه فى شقة لا تتجاوز ال90 متراً اشتراها من مشروعات إسكان الشباب بإحدى المدن الجديدة وطبعاً وافقت وعلى هذا الأساس تمت خطبتنا .. وهنا بدأت أشعر بالخوف كلما ذهبت لتجهيز الشقة فكيف أعيش فى مكان صغير ولا أركب سيارة لا يمضى عليها أسبوع دون إصلاح وأنا التى اعتدت سكن الفيلات وركوب السيارات الفارهة ! .. بعدها أعود وأقول لنفسى العيش مع رجل يحبنى ويرعى الله فى معاملته معى هو الأهم ! لكن يبقى القلق يحاصرتى ماذا أفعل ؟!


س.م " التجمع الخامس "


- عادة ما يخضع الحب لأحكام القلب على عكس الزواج الذى تلعب حسابات القدر دوراً كبيراً فى إنجاحه وتلك الحسابات لا تقتصر على المادة فقط بل يدخل فيها الطباع والأخلاق وغيرها من السمات التى يجب أن يتحلى بها الطرف المراد الزواج منه .. فإذا كنت وضعت كل خصالة الحسنة جانباً وركزت فيما ينقصه من أموال فعليك فوراً إنهاء تلك العلاقة لان الحب عندك ليس كافياً للتضحية من أجل من نبض له قلبك ومن ثم استكمال زواجك منه يعنى عذاباً له ولك .. فلو كنت تحبينه حقاً ما كنت ترددت وبعثت رسالتك تلك! ..