كريم وحلمي الأفضل والحرب العالمية الأعلي إيراداً بورصــــــة أفــــــلام العــيد

12/08/2014 - 12:01:21

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: رحاب فوزي

استطاعت أفلام العيد أن تكسر حاجز الرهبة وعدم الإقبال الذي تميزت بها المواسم السينمائية السابقة لتحقق اكثر من 8 ملايين من الايرادات دفعة واحدة خلال أيامه القليلة، وبذلك يعود للسينما من جديد البريق الذي فقدته طوال سنواتها الماضية.


ونجاح الأفلام هذا الموسم يدل علي تراجع مؤشرات النجاح بالنسبة للافلام التي تندرج تحت المسمي الشعبي لتحتل القمة الافلام الكوميدية الخفيفة وينافسها افلام الإثارة و التشويق.


يحتل قمة السباق السينمائي لموسم عيد الفطر المبارك فيلم الحرب العالمية الثالثة بطولة الثلاثي شيكو و احمد فهمي و هشام ماجد , وهو مأخوذ عن قصة فيلم أمريكي يحمل اسم حارس المتحف تحكي عن حارس متحف للشمع يحكي تاريخ الحضارات المختلفة حول العالم . ولكن فيلم الحرب العالمية الثالثة يدور في إطار كوميدي مع تغيير في الشكل العام للفيلم الشهير حيث يقابل أبطال الفيلم الشخصيات التاريخية المختلفة مثل هتلر و توت عنخ أمون و محمد علي باشا وكذلك هولاكو وايضا شخصية ابو لهب , وكل هذه الشخصيات يجمع بينها انها خاضت حروبا عديدة ومهمة في تاريخ البشرية ومنها تنبع المواقف الكوميدية.


الفيلم حقق إيرادات وصلت إلي 5 ملايين و 900 ألف ليضمن بهذا الرقم أن يتصدر قمة السباق السينمائي في موسم عيد الفطر، ولا يخلو الفيلم من أغنية بصوت المطربة الشعبية بوسي منتحلة شخصية الفنانة العالمية الراحلة مارلين مونرو .


يعتمد الفيلم بشكل كبير علي عناصر العمل المبهرة من جرافيك وتحريك للصور بشكل متطور , وهي العناصر التي غابت عن كل الأفلام لهذا الموسم.


ويقول المنتج محمد حسن رمزي إن الفيلم يحقق ايرادات جيدة منذ الساعات الاولي لعرضه في دور السينما المختلفة .


وفي المركز الثاني يأتي فيلم الفنان أحمد حلمي الذي يحمل اسم، صنع في مصر، وهو أيضا شبيه لفيلم امريكي يحمل اسم، «تيد» عن دمية ضخمة علي شكل باندا تدب فيها الروح لتصبح رفيقا لصاحبها وتحقق له امنياته , اما في حالة حلمي هنا فنجد ان التحول من نصيب شاب يتسبب في غضب شديد لشقيقته فتحوله رغبتها المكبوتة بشدة لحيوان الباندا الشهير ليظل حبيسا به شهورا ويصرخ (انا بقيت باندا ) , ويحاول العودة لادميته وأثناء هذه المحاولات يتعلم الكثير في الحياة ويتلقي دروسا عديدة.


الفيلم حقق إيرادات 4 ملايين و 800 ألف حيث استطاع كسر حاجز المليون ونصف في اليوم الاول فقط ليشكل فارقا ضئيلا عن فيلم القمة حتي الآن الحرب العالمية الثالثة.


وبفارق قليل جاء فيلم النجم كريم عبد العزيز في المركز الثالث بايرادات وصلت إلي 4 ملايين و 200 ألف، الفيلم يحمل اسم الفيل الازرق عن رواية بنفس الاسم، والقصة تبتعد تماما عن الكوميديا وتدخل اغوار الطب النفسي و تقترب من الرعب كثيرا، وهو الاتجاه الجديد الذي أصبح يستهوي زوار السينما.


ويأتي في ذيل القائمة وعلي غير المتوقع فيلم عنتر وبيسة بطولة الفنان محمد لطفي وأمينة وعبد الباسط حمودة و تشارك فيه أيضا الراقصة صوفي نار بالتمثيل والرقص، وحقق الفيلم مليون و 400 ألف فقط من الايرادات.


يجسد كريم شخصية الطبيب الذي تبعده أزماته عن العالم وعند عودته تقع العديد من المفارقات والأحداث. الفيلم إخراج مروان حامد ويشارك في بطولته نيللي كريم. ثم يأتي فيلم «جوازة ميري» لياسمين عبدالعزيز، والتي التزمت بطابعها الكوميدي الخفيف، وشاركها البطولة فيه حسن الرداد.


وفي ذيل القائمة يأتي فيلم «عنتر وبيسة» بطولة محمد لطفي وأمينة وعبدالباسط حمودة وشاركت فيه الراقصة صوفي نار بالتمثيل والرقص وحقق مليون و400 ألف جنيه فقط رغم أن تلك النوعية من الأفلام كانت تحقق ايرادات مرتفعة ما يشير إلي تغير المزاج العام لجمهور السينما .