بعد عام من التعثر «نقل الأعضاء» من حديثى الوفاة .. «محلك سر»

25/11/2015 - 3:12:21

تقرير: إيمان النجار

تعثر الشق الثانى لقانون زراعة الأعضاء والمتعلق بزراعة أعضاء المتوفي، بعد قرار وزير الصحة والسكان السابق، الدكتور عادل عدوى، إلغاء اللجنة العليا لزراعة الأعضاء، وهو الأمر الذى دفع الدكتور عبد الحميد أباظة، رئيس الجمعية المصرية لزراعة الأعضاء، لمطالبة الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة، بدعم عملية زراعة الأعضاء، وإعادة تفعيل دور اللجنة. وقال أباظة: نأمل أن يتم إعادة تفعيل دور اللجنة، واللجان الفرعية، وأن يتم تعديل المسار السابق الذى انتهى لإضعاف عملية زراعة الأعضاء، لأن ذلك مهم جدا ليس داخل مصر فقط، ولكن أيضا على المستوى العالمي، فتعثر العمل والإيقاف يضر حياة المرضى الذين يمكن إنقاذ حياتهم.


وكانت اللجنة العليا بدأت عملها العام الماضي، وقررت تحديد مراكز معينة للزرع فى مستشفى قصر العيني، وجامعة عين شمس، والمنصورة ومستشفيات القوات المسلحة باعتبارها كيانات كبيرة وبها إمكانيات عالية ومستوى طبى عال.


وكان الاتجاه المتفق عليه هو تخصيص كارت للتبرع. وبدأت الأمانة الفنية التى كان الدكتور أباظة أحد أعضائها. وتابع أباظة: بدأنا فى إجراءات تجهيز الكروت وتحديد شكل الكارت والشعار والموافقات الأمنية، والكارت سيعطى للمتبرع عند توجهه لمقر الأمانة وبعد أن يتم تقييد اسمه توثيق التبرع فى الشهر العقاري.


وواصل: كان هناك اتفاق مع الشهر العقارى على وجود مندوب بمقر الأمانة تسهيلا على المواطنين، ولكن تم إلغاء اللجنة العليا وتوقف عملها تماما وتعثر العمل فى اللجان المتخصصة ولحسن الحظ لم تصل قرارات الإلغاء إلى اللجان الفرعية التى لا يزال يعمل بها أطباء مخلصون.


وقد أرسلت اللجنة التوصيات التى انتهى إليها المؤتمر الأخير للجمعية المصرية لزراعة الأعضا، إلى الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، وخاطبه أعضاؤها بضرورة إعادة تفعيل عملها.. وقال الدكتور أباظة: إن الجمعية المصرية لزراعة الأعضاء، التى يرأسها تضم عددا كبيرا من خبراء الكبد وزراعة الأعضاء ومن بينهم أعضاء اللجنة العليا، وهى غير هادفة للربح، بل تعمل على نشر الوعى وثقافة التبرع من المتوفى إلى الحى عن طريق تنظيم ندوات ومؤتمرات، كما أنها تشترك مع اللجنة العليا واللجان التابعة بشرح القانون والتأكيد على عدم وجود تجارة ولا سرقة أعضاء، وكذلك طمأنتهم المرضى على مراكز الزرع، بالإضافة إلى المشاركة فى تدريب الأطباء على موت جذع المخ وتشخيص موت جذع المخ سواء بالعلامات السريرية أو بالفحوصات المتعددة، كذلك تدريب أطباء الجراحة والتخدير والعناية المركزة والمعامل على تشخيص واختيار المتبرعين.
وتضم الجمعية حسب الدكتور أباظة ٢٠٠ خبير فى زراعات الأعضاء المختلفة، وتعتزم إنشاء فروع لها فى سوهاج وطنطا والإسكندرية والمنصورة.


 



آخر الأخبار