دعت الرئيس لزيارة الأقصر وأسوان « فضلوس».. حملة نوبية لتنشيط السياحة بالصعيد

25/11/2015 - 2:38:29

تقرير: أشرف التعلبى

أطلق عدد من شباب النوبة حملة ترويجية لتشيط السياحة فى أسوان والأقصر تحت عنوان «فضلوس» باللغة النوبية.. وتعنى بالعربية «اتفضلوا». وأكد الشباب أن السياحة فى جنوب مصر دخلت غرفة الإنعاش وتعانى منذ ٥ سنوات من أزمة طاحنة دون أن تعيرها الحكومة اهتماما. مطالبين الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة الأقصر وأسوان لتنشيط السياحة، كما فعل خلال زيارته لمدنية «شرم الشيخ».


وقال فتحى منيب مؤسس الحملة، إن الفكرة جاءت لانخفاض معدلات السياحة بأسوان رغم أنه القطاع الأول الذى يعمل به عدد كبير من أهالى أسوان والأقصر، وبعد قيام عدد من الدول بحظر السفر لمصر.. وبالتالى كان لابد من قيام المصريين أنفسهم بتنشيط حركة السياحة دون الانتظار من أحد للقيام بهذا الدور، موضحا أن الشعب المصرى قادر على تنشيط السياحة بشكل فعال.. واسم «فضلوس» على الحملة للتعبير باللغة النوبية عن الترحيب وكرم الضيافة، وهدفنا من الحملة هو تنشيط السياحة الداخلية بأسوان والأقصر وجذب السائحين، موضحا أن الحملة لاقت ترحيبا كبيرا ورد فعل قوى غير متوقع وتلقت الحملة عددا من راغبى السفر والتضامن مع الحملة، مضيفا: أن الهدف الآخر من الحملة هو تعريف الشعب المصرى كله بالحضارة والثقافة والتراث النوبى خاصة الأجيال الجديدة التى لا تعرف شيئا عن الحضارة النوبية، والبعض يعتقد أن النوبة جزء من السودان، رغم أن النوبة جزء أصيل من مصر.


من جانبه، أضاف عبد الناصر صابر، الخبير السياحى، النقيب السابق للمرشدين السياحيين بأسوان، أن فكرة الحملة جاءت قبل حادث سقوط الطائرة الروسية بسيناء، نظرا لحصار الحركة السياحية بشكل عام منذ خمس سنوات وقطاع السياحة بأسوان متدهور للغاية.. وكان لدينا اقتراحات كثيرة لتنشيط السياحة والقيام بدعوة لزيارة أسوان ولا ننتظر وزارة السياحة للقيام بهذا الدور، لأنهم لم يقوموا بدور فعال، والخمس سنوات أكبر دليل على ذلك، مضيفا: أن الحملة بدأت بتوعية الناس بأن أسوان ليست بعيدة وبها أماكن فى غاية الروعة، والسفر لأسوان بالطائرة أقرب من الذهاب من مدينة نصر إلى ٦ أكتوبر، وأن الفرد العادى يستطيع السفر لأسوان بدون رحلة جماعية ويستطيع حجز غرفة بفندق بسهولة وبأرخص الأسعار، ونحن نعرض فى الحملة أسعار الفنادق والاقامة بشكل كامل وطرق التواصل، خاصة أن هذه الرحلات لا تكلف كثيرا.


وأوضح «صابر» أن السفر لمدينة أسوان يكلف مبالغ زهيدة والإقامة لعدة أيام بها تكون بمئات الجنيهات، وهناك الملايين من المصريين بالقاهرة والدلتا يرون أن السفر لأسوان صعب وهذا على غير الحقيقة، لذلك تقوم الحملة بنشر الوعى بأن أسوان ترحب بكم ويمكنكم زيارتها فى أى وقت، موضحاً أنه سيقوم بالتواصل مع «الكنج» الفنان محمد منير لعرض الفكرة وإقناعه بالمساهمة بالدعوة لزيارة بلده سواء عبر صفحته بمواقع التواصل الاجتماعى، أو من خلال دعوته عبر وسائل الإعلام المختلفة، لأن هذه الدعوة سيكون لها مردود قوى جدا وأثر كبير لعودة حركة السياحة بأسوان.


وذكر «صابر» أن هناك تناقضا فى التعامل مع موقف شرم الشيخ وأسوان والأقصر، على الرغم من أن السياحة بجنوب مصر هى الدخل الأساسى لأكثر من نصف سكان هذه المحافظات، فعلى سبيل المثال كان فى طريق «السادات» بأسوان ٣٥ بازارا يعمل بها ما يقرب من ألفى شاب من خريجى الجامعات؛ الآن أصبح عددهم ٥ فقط، وأيضا فى «أبوسمبل» حيث زار المدينة فى عام ٢٠١٠، ما يقرب من ٢ مليون سائح والآن البازارات لا تستطيع دفع الإيجارات المتأخرة عليها، داعيا الرئيس السيسى إلى زيارة جنوب الصعيد كما حدث خلال زيارته إلى شرم الشيخ، لتوجيه دعوة للعالم لإنقاذ السياحة بجنوب مصر.