«السبكى» يتهم لجنة تحكيم المهرجان بـ«التعنت»!

25/11/2015 - 1:21:15

تقرير: رحاب فوزى

كان خروج الأفلام المصرية المشاركة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الـ٣٧ دون الفوز بأي جوائز مثيرا للتساؤل، وإن كان المنتج أحمد السبكى قام بتفجير قنبلة موقوتة فى تصريح ساخن اتهم «بعض أعضاء لجنة التحكيم بالتعنت بسبب منافسة شخصية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بجودة الأفلام المصرية المشاركة.. واعتبرها السبكى تخليص حق بين بعض أعضاء لجنة التحكيم وصناع فيلميه «الليلة الكبيرة» و«من ضهر راجل».. «المصور» التقت بالعديد من نجوم الفن لبيان مدى رؤيتهم لخروج الأفلام المصرية من المنافسة.


من جانبه، قال الفنان الكبير أحمد بددير، أن الفيلم الذى لا يمنح جائزة فى مهرجان شارك فيه لا يعنى أنه فيلم لا يليق أو فاشل؛ بل يعنى أن هناك أفلامًا كانت أكثر توفيقًا فى مسابقة وضع معاييرها لجنة التحكيم المسئولة عن اختيار الأفلام الفائزة.


وقال «بدير» إن فيلم «الليلة الكبيرة» الذى عرض ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الـ٣٧ شارك فيه عناصر تمثيلية متميزة لها بصمات معروفة، بالإضافة لمخرج العمل سامح عبد العزيز والمؤلف أحمد عبد الله، الذى قدم تجارب نالت جماهيرية غير عادية وقت عرضها.


وأكد «بدير» أن فيلم الليلة الكبيرة فاز فعلا فى المهرجان بالجماهيرية والإقبال اللذين يتمناهما أى فرد من أسرة العمل وإقبال الناس تحدثت عنه الصحف والمجلات والمواقع الفنية، ووصفوه بأنه ليلة نجاح حقيقية، وهو ما اعتبرته أسرة العمل نجاحا حقيقيا لهم بعيدا عن أى تكريم، مضيفا: لا نريد أن تأخذ الأمور شكلا لا يناسب الواقع لأن الجائزة برغم أهميتها إلا أن حب وإقبال الناس أهم جائزة على الإطلاق.


«ضغائن»


وأشارت الفنانة وفاء عامر إلى أنها لا يمكن أن تفكر فى أن يكون عدم حصول فيلم «الليلة الكبيرة» على إحدى جوائز المهرجان له علاقة بأى ضغائن أو حروب شخصية، بل تعتبر الأمر حظا لم يكن موفقا وإن كانت تجد إقبالا كبيرا بين الناس على الفيلم يوم عرضه ضمن فعاليات المهرجان.


وقالت «عامر» إنها تتمنى أن يكون هناك عشرات الأفلام المصرية التى تنتج سنويا وتشارك فى كل المهرجانات العالمية المختصة بالسينما لأن الفيلم المصرى يستحق هذا، والفنانون المصريون بكل تخصصاتهم يتميزون ويمكنهم الوصول للعالمية بسهولة، مضيفا: أنها تحمد الله كثيرا على ما حققه الفيلم من نجاح بين الناس وكل من شاهده أعطاها تعليقا إيجابيًا، سواء حول دورها أو حول العمل ككل, ولا تجد نجاحا أكبر من حب الناس للعمل والمشاركين به.


«حب الناس»


الفنانة سمية الخشاب كان لها رأي مختلف، حيث كانت لا تهتم كثيرا بأن يكون للفيلم نصيب من الجوائز فى دورة مهرجان القاهرة السينمائى هذا العام، وإن كان اهتمامها الأكبر أن تشارك فى الأحداث بالحضور والتفاعل مع الحضور، وهو ما حققته ونجحت فيه رغم انشغالها وارتباطاتها الفنية.


وقالت «الخشاب» إن الأهم من الجوائز وما يشغلها طوال الوقت هو حب الناس وأن تقدم أعمالا تنال رضا الجمهور، وهو ما حققته بفضل الله فى أعمالها وتعتبره منحة من الله كبيرة لا يعلم بقيمتها أى شخص إلا من كانت قلوبهم صافية ونواياهم طيبة، مضيفة: أنها سعيدة من أجل كل فائز بأى جائزة فى المهرجان وتتمنى التوفيق لكل من لم يحالفه الحظ هذا العام على أن يواظب على المشاركة فى المهرجان فى دوراته القادمة. وأشارت إلى أن عرض الفيلم فى دور السينما سيكون مختلفا لأن الفيلم حقق نجاحًا باهرًا بالفعل عند عرضه فى إطار المهرجان وبالتالى ينتظره الكثيرون.


«من ضهر راجل»


النجم الكبير محمود حميدة أكد أنه لم يكن ينتظر جوائز بصرف النظر عن وجود ضغائن شخصية أو غيره فى الأمر ربما، لأن فيلم من ضهر راجل حالة مختلفة وطريقة عرضه مختلفة. وقال إن الكاتب محمد أمين راضى أبدع فى هذا الفيلم بشكل أعجبه كثيرا، وبالتالى يعتقد أنه من المتميزين فى مجاله، وأن أعماله ربما تكون قليلة، لكنها حازت كثيرا من الإقبال والنجاح.


وأضاف «حميدة» أن المهرجان هذا العام واجه عديدا من المشكلات خاصة أن توقيت إقامته كان وسط أحداث عالمية سيئة وغير مستقرة، ومن الجيد أنه لم يؤجل أو أن تحدث به معوقات، ومرت أيامه فى سلام.


«غيرة فنية»


من جهته، اتهم المنتج أحمد السبكى المخرج مروان حامد نجل الكاتب الكبير وحيد حامد، التعنت بسبب غيرته الشديدة من مخرجى فيلميه «الليلة الكبيرة»، الذى قام بإخراجه سامح عبد العزيز وفيلم من «ضهر راجل» إخراج كريم السبكي.


وقال «السبكى» إن وجود مروان أو غيرته أو منعه الجوائز عن أفلام من إنتاجه شاركت فى المهرجان فى دورته السابعة والثلاثين لا يقلل من قيمتها على الإطلاق ولا يفقدها شعبيتها التى اعتادها فى كل أفلامه، بل كان الرابح الوحيد فى الأمر، نظرا للإقبال الجماهيرى الكبير الذى شهدته العروض الخاصة بفيلميه، ورصد بنفسه إقبال الناس وإعجابهم الشديد بالعمل ككل من أبطال وإخراج وسيناريو وكل عناصر العمل، والجمهور هو الحكم الأول والأهم.


وأضاف «السبكى» أنه لا يشعر بالندم لمشاركته فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى هذا العام، وإن كان لا يحب المشاركة فى المهرجانات بوجه عام لأن أفلامه تحقق أعلى إيرادات وأكبر جماهيرية يحلم بها أى منتج فى مصر والوطن العربى، وما دفعه للمشاركة كان فقط ليثبت أن أفلامه ليست تجارية فقط، بل جماهيرية بشهادة الحضور.


وقال «السبكى» إن نجوما كبارا حضروا العروض الخاصة لأفلامه للمشاهدة، مما يدل على وجود العناصر التى تجعل الفنان الحقيقى صاحب الخبرة يدرك أن هناك قيمة ستكون بين مشاهد العمل كله.