أول انتفاضة نساء في فلسطين وصور من الانتداب في « باقة الغربية »

20/11/2015 - 10:15:06

مسجد فى يافا بناه حسن بيك - 1917 - فلسطين مسجد فى يافا بناه حسن بيك - 1917 - فلسطين

د. فاروق مواسي - كاتب وشاعر فلسطيني يقيم بالقرب من حيفا

أُطلق وعد بلفور في (2 .... تشرين الأول سنة 1917)، وتعرفون أنه بدءا من سنة 1920 دخل الإنجليز فلسطين ليهيئوا تأسيس الدولة العبرية، بل إن العملة الفلسطينية كتبت بالعبرية أيضا آنذاك، فكتب مقابل اسم (فلسطين) حرفان بالعبرية هما (א"י) - اختصارا للكلمتين: إيرتس يسرائيل (أرض إسرائيل).
وهكذا يا سادة يا كرام على إثر وعد بلفور كانت قسوة الاحتلال الإنجليزي في قرانا ومدننا بشكل لا يضاهى بقسوته وإجرامه، ففي باقة الغربية بلدتي- مثلا - نسفت عشرات البيوت معا سنة 1938 وتركت العائلات بلا مأوى.
من الفكاهات التي يتناقلها بعض من شهد الأحداث في زمن الانتداب البريطاني، وفي باقة الغربية بالذات أن الإنجليز عندما اعتقلوا الرجال في باقة طلبوا من بعضهم - إمعانا في السخرية والإهانة - أن يغنّوا، فلم يستجب أحد. ولما ألحوا وأرغموا السيد أحمد لحام أنشد:
على دلعونا وعلى دلعونا / الله يظلمكم يل ظلمتونا
فلما فهموا ما غنى انهالوا عليه ضربا حتى يدرك معنى الظلم الحقيقي.
ثم حدث أن مرّ بهم السيد فياض أمين – وكان معروفا بخفة روحه – فلما أدرك "العلقة" التي فيها صاحبه أنشد:
على دلعونا وعلى دلعونا / الله علّي لمرق من هونا
ولكن حظه من الضرب لم يكن بأقل من سواه، ولما طلبوا من السيد حسن خلف الغناء ظن صاحبنا أن الغزل قد يمنع عنه الضرب، لأن الغزل يستهوي القلوب البشرية كلها، فأنشد:
على دلعونا وعلى الدلعونا/ لوعتْ قلبي البنت المزيونا
ولكن الضربات كانت أشد، وهم يقولون: لم يبق إلا أن تحبّ وتعشق، سنعلمك كيف يلتاع قلبك!
انتفاضة النساء
وصف "شاعر النيل" مظاهرة قامت بها سيدات مصريات في ثورة 1919، ومع جلل الحدث ومجابهة المدافع والبنادق فقد كان سلاحهن الورد والريحان، فتضعضعت النساء، لأنهن كن بلا قوة، ثم انهزمن في معركة غير متكافئة، وبذا يقول حافظ إبراهيم ساخرا من الجيش:
والورد والريحان في ذاك النهار سلاحنهْ
فتطاحن الجيشان ساعاتٍ تشيب لها الأجنّهْ
فتضعضع النسوان والنسوان ليس لهن مُنّهْ
ثم انهزمن مشَتّتاتِ الشمل نحو قصورهنهْ
فليهنأ الجيش الفخور بنصره وبكسرهنهْ
إلا أنّ انتفاضة النساء في باقة الغربية ضد الجيش الإنجليزي كانت الأولى من نوعها في التاريخ الفلسطيني وفي القرى على وجه الخصوص، فسلاح النساء كان الحجارة ورماد "الطابون"، والنصر كان حليفهن قبل أن يعرفن إشارة "V".
ولعلك تسأل ماذا؟ ومتى؟ وكيف؟ فلنعد إلى البدء:
حدثني صديقي المرحوم الحاج محمد رشيد عارف صفا، وهو مؤرخ محليّ يحصي الشاردة والواردة في تراثنا، قال:
كان ذلك في الحادي والثلاثين من شهر آب (أغسطس) سنة ألف وتسعمائة وواحدة وأربعين، فقد سُرقت ست بندقيات من الجيش الإنجليزي (من كامب 80) بالقرب من باقة، ورغم أن اقتفاء الأثر إذاك لم يدل على أن البندقيات وصلت إلى باقة، إلا أنّ قيادة الجيش البريطاني أنذرت المختار بوجوب إعادة البندقيات خلال أسبوع، وإلا فالويل كل الويل.
لكنهم وبعد أربعة أيام فقط أجروا تفتيشا في كل منزل ومنزل، وحشدوا قوات من الشرطة لا تحصى، وهرعت قوات أخرى من كركور والخضيرة، واعتقلوا أربعين شخصا من الشيب والشباب، وضربوهم وأهانوهم، بل كانوا يأمرون الأطفال بالبصاق على لحاهم، والركوب على ظهورهم، وبساديّة تشف عن مكامن حقدهم. ونصبوا في أثناء ذلك خياما للشرطة، كما احتلوا بعض المنازل المجاورة للمقر العسكري.
وقد أصدر ضابط المنطقة المدعو "شارب" وكان برتبة "سيرجنت" أمرا بتقديم المؤن اللازمة للجنود والشرطة، كما كلف الأهالي بتقديم العلف لخيولهم، وأمرهم بتنظيف المخيم بشكل متواصل.
ظل الانتقام دأبهم ليل نهار، والإهانة والتوبيخ والضرب تلاحق السكان، فلا يرعوون عن طفل، ولا يزدجرون من شيخ.
ـ "يجب أن "تخلقوا" القطع الست! اشتروها! اخلقوها! لصوص!"
هكذا أصدر "شارب" الأمر.
تعاون الناس على قلة الموارد وضيق ذات اليد، واشتروا ست بندقيات تفاديا للعذاب الهون.
ومع ذلك بقي الناس يلاقون الأمرّين، مما أدى إلى الهرب من القرية، تاركين أكداس القمح في البيادر بدون علاج ولا حراسة.
وفي السابع عشر من رمضان "ذكرى نصر المسلمين في بدر"، احتفل الإنجليز مع الناس احتفالا من نوع آخر جمعوا الشيوخ في ساحة القرية، وطلبوا منهم شتى الطلبات:
تارة أن يرقصوا أو "يدبكوا"، أو يقلدوا الحيوانات، بل طلبوا من الواحد أن يلقي بقشور البطيخ والزبل على وجه الآخر. وكل من تململ أو عارض كانت الضربات تنهال عليه تترى، فيرى دمه يسيل، ولا من يسعفه، بل كان الإنجليز وبعض العملاء المتعاونين يدوسون على الرقاب بأحذيتهم قائلين للواحد:
ـ "خلّي ربك ومحمّدك اللذين تستجير بهما يدافعان عنك".
إزاء هذه الإهانات المتلاحقة وسماع تأوه الرجال أخذت "أم السعيد" – حرم عبد الله صالح أبو بكر - و"أم أحمد" – عائشة الغليونية جدتي - تؤلبان النساء حتى تجمعت العشرات منهن، وما هي إلا لحظات حتى ملأن "القفف" أو "الزنابيل" بالرماد "السكن"، ورافقهن الصغار في مظاهرة حاشدة، والكل يصيح في عنفوان: "الله عليكم الله"، واندفعت حماسة النساء، حيث كشفن شعورهن، وحركن الأردان في صعود وهبوط داعيات على أعداء الله والوطن.
ودفعة واحدة أخذن يعفرن الرماد في وجوه الإنجليز الذين وقعوا في حيرة من أمرهم، فأخذوا يطلقون الرصاص في الهواء، غير أن الصغار حصبوهم بالحجارة المصيبة، فوقع الإنجليز في ورطة، والنساء منهمكات في تعفير الرماد، وهن يصحن قائلات: "هيل عليكم هيل".
أُسقط في يد الإنجليز، فلاذوا بالفرار خاسئين، وهم لا يلوون على شيء، وما هي إلا ساعات حتى كانت الخيام في حركة ارتحال، ثم كانت أثرا بعد عين.
ومن الطريف أن الراوي كتب زجليّة تصف هذه الأحداث، نذكر منها:
دب الحمى في النسا في هالبلد هبّين / باب الشوادر صيّحن يِنْخين
قِمْن السّكَنْ ع وجوههم تِعْفير / جُندُ الطّواغيت هَمّوا كي يضربوها
ودموع تذرف على الوجنات يَقْنِينْ / صرخات حزن وألم ع الظلم يدعين
وهكذا سجلت نساؤنا الفلسطينيات صورة بطولية أين منها الصورة الساخرة التي وصفها حافظ؟ ولعلي أسمح لنفسي بتحوير أبيات شاعر النيل فأقول واصفا نساء بلدي:
كان الرَماد بعَفْره ذاك النهارَ سلاحهنهْ
ثارت نساء القوم والنسوان صار لهن مُنّهْ
ثم انتصرن موحداتِ الشمل نحو بيوتهنهْ
فليخسأ الجيش الذليل بكسره وبنصرهنهْ