بطولة « ميريل ستريب » صائدة جوائز الأوسكار .. « ريكى وفرقة فلاش » .. يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي

19/11/2015 - 9:50:08

ميريل ستريب ميريل ستريب

متابعة: طاهر البهي

افتتح الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة فعاليات الدورة السابعة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي برئاسة ماجدة واصف ، وعقب انتهاء مراسم حفل الافتتاح وتسليم المكرمين درع وشهادات التقدير تم عرض فيلم الافتتاح الأمريكي Ricki and The Flash الذي تقول عنه رئيسة المهرجان: إن الفيلم أكثر من مهم، ولا يختلف حوله النقاد .


«ريكي وفرقة "فلاش"» إخراج جوناثان ديمي وبطولة "ميريل ستريب، كفين كلاين وماجي جامر (ابنة ميريل ستريب في الحياة)"؛ حيث تجسد "ستريب" في الفيلم شخصية "ريكي" المرأة التي هجرت زوجها وأولادها الثلاثة لتحقق نفسها كمطربة روك إلا أنها لا تنجح سوى بالغناء فى بعض المقاهي الصغيرة بالليل، وتعمل في سوبر ماركت بالنهار، حتى تتلقي ذات يوم اتصالاً من طليقها الذي تزوج بعد رحيلها يبلغها فيه أن ابنتها تمر بحالة نفسية سيئة بعد طلاقها من زوجها، لحظتها تقرر "ريكي" السفر إلى بيت العائلة لتلتقي أفراد أسرتها بعد سنوات من رحيلها لعلها تنجح في علاج أزمة ابنتها، وإعادة الوئام لعلاقتها مع أولادها.


ويلقي مزيدا من الضوء حول الفيلم الناقد الكبير مجدي الطيب مدير المركز الصحفي للمهرجان الذي استحق لقب دينامو المهرجان نظرا لتفانيه في خدمة زملائه من الصحفيين والإعلاميين فيقول: يجمع فيلم «ريكي وفرقة فلاش» ثلاث شخصيات سينمائية حائزة على جوائز الأوسكار؛ أولها بطبيعة الحال الفنانة القديرة ميريل ستريب صاحبة الرقم القياسي في الترشح لأوسكار التمثيل؛ إذ رشحت 19 مرة في الأعوام من 1979 إلى عام 2014، وفازت بالجائزة ثلاث مرات في أعوام 1980 و1983 و2012 .


وحول مخرج الفيلم "جوناثان ديمي" البالغ من العمر 71 عاماً يقول الطيب: إن ديمي سبق وأن فاز بأوسكار الإخراج عن فيلمه الشهير «صمت الحملان»، فيما حصدت كاتبة السيناريو "ديابلو كودي" 37 عاما جائزة أوسكار أحسن سيناريو مكتوب مباشرة للشاشة عن فيلم «جونو» عام 2007، وكان السيناريو الأول الذي تكتبه في حياتها.


جدير بالذكر أن فيلم «ريكي وفرقة فلاش» سيُعرض مرة ثانية على شاشة المسرح الكبير بدار الأوبرا خلال أيام المهرجان علما بأن الفيلم لن يُعرض تجارياً في مصر بعد انتهاء المهرجان.


السينما العربية


وضمن برنامج آفاق السينما العربية يشاهد جمهور المهرجان عددا من الأفلام المهمة لبلدان عربية شقيقة منها الفيلم الفلسطينى "حب وسرقة وأشياء أخرى"  من إخراج مؤيد عليان، الفيلم بطولة الفنانين المسرحي سامي ميطواسي، و رياض سليمان، ومصطفى أبوهنود، ومايا أبوالحياط.. ويحكي الفيلم عن موسى وهو شاب من مخيم فلسطيني يتمرد على الواقع الذي اضطره للعمل هو ووالده في بناء المستوطنات الإسرائيلية.


ويسعى الشاب للفكاك من هذا الواقع من خلال سرقة سيارة للحصول على مبلغ يتيح له السفر والخروج من دائرة العنف المحيطة به لكن العثور على جندي إسرائيلي مخطوف في صندوق السيارة يدخله في دوامة جديدة من التعقيدات الأكبر.


ويتعرض الفيلم لقضايا الحب والسرقة ومشاكل أخرى وانسداد الأفق أمام الشاب الفلسطيني العاجز عن تحقيق أي من أحلامه الصغيرة والزاج من الفتاة التي يحبها وحتى عن الرحيل حين يصبح البقاء مستحيلا.


واختار عليان أن يكون فيلمه بالأسود والأبيض وهو ما أعطاه بعدا تراجيديا أكبر، لكن الفيلم لا يخلو من السخرية المريرة في حكاية الواقع الفلسطيني.


الكرة النسائية


ومن سوريا يأتي فيلم "بانتظار الخريف" إخراج جود سعيد..


الذى ينتمي إلى نوعية أعمال الكوميديا السوداء، حيث يرصد الفيلم أوضاع السوريين في ظل الحرب الدامية التي تشهدها سوريا حاليا.


ويقدم الفيلم نموذجا لمجتمع سوري واقعي يتسم بالتنوع والاختلاف ويرسخ مبدأ وحدة السوريين وليس تفرقهم مثلما يسعى البعض. تدور أحداث الفيلم حول فريق كرة يد نسائية يسعى للفوز بالكأس متجاوزا الواقع المؤلم الذي يحاصره من كل صوب ويتمكنون من تحويل الدمار إلى عمار، والكره إلى حب، والحزن إلى فرح، والمأتم إلى عرس، الفيلم من بطولة سلاف فواخرجي، عبد اللطيف عبدالحميد، ربى الحلبي.تأليف: عبداللطيف عبدالحميد والكاتب علي وجيه وجود سعيد.


عائشة اليتيمة


ومن المغرب يشارك فيلم "إطار الليل"  الذى قصة  "عائشة"  اليتيمة التى تعيش وحيدة في غابات المغرب ونكتشف مع بداية الفيلم أن لها ماضياً وتاريخاً شخصياً حافلاً بالجرأة والنزوع نحو الاستقلال، وجدت نفسها تحت رحمة المجرم "عباس" وصديقته "ناديا" بعد أن تمَّ بيعها إليهما وانتُزعت من موطنها في جبال الأطلس، و هم ماضون في طريقهم صادفوا شاباً أوروبياً ذات أصول مغربية عراقية يدعى "زكريا"؛ فيستقلون سيارته ليفاجأوا أنه هو الاخر تخلى عن كل شيء في سبيل البحث عن أخيه المفقود.. فماذا يحدث؟


أفلام مصرية


وتشارك مصر بالفيلم الروائى الطويل  "من ضهر راجل" روائي طويل، تأليف محمد أمين راضي إخراج كريم السبكي، بطولة النجوم: محمود حميدة، آسر ياسين، ياسمين رئيس، شريف رمزي، وليد فواز، محمد لطفي، صبري فواز ورانيا يوسف.


وتدور أحداث الفيلم حول شاب فقير يجد في الملاكمة السبيل إلى الهرب من فقره هو وأبيه الذي رباه وحده بعد وفاة أمه ولكنه يكتشف ماضي أبيه الملوث لتنقلب حياته رأسا على عقب ويهجر الملاكمة ويتحول تدريجيا إلى صورة طبق الأصل من ماضي أبيه.


الليلة الكبيرة:


 أيضا ينافس الفيلم المصري "الليلة الكبيرة" تأليف أحمد عبد الله، إخراج سامح عبد العزيز، وبطولة حشد ضخم من النجوم: عمرو عبدالجليل، سمية الخشاب، محمد لطفى، أحمد رزق، زينه، أحمد بدير، صفية العمري، صبري فواز،  وفاء عامر، أحمد وفيق، سيد رجب، سليمان عيد، آيتن عامر، سميحة أيوب، نسرين أمين، وائل نور، سامي مغاوري، علاء مرسي، سلوي محمد علي، أحمد صيام، علاء عوض.


وتدور أحداثه في جو الموالد، فمنذ العصر الفاطمي عرفت مصر مصطلح الليلة الكبيرة من خلال الموالد الدينية والليلة الكبيرة هي يوم ميلاد الولي المحتفل به في المولد والفيلم يتناول بالكامل في ذلك اليوم منذ بزوغ الشمس حتى غروبها من خلال دراما اجتماعية تجمع أنماطاً مختلفة من الشخصيات المتواجدة في تلك اليوم "بائعة الشاي" المنشد الديني وفرقته ـ أصحاب الفنادق المقامة حول المولد ـ فرقة الحاوي، زوار المولد، كل هؤلاء يجتمعون في الليلة الكبيرة في توليفة لا نراها إلا في الموالد الدينية.