النائبة د. ألفت كامل: الفقراء لهم نصيب من ثروة رجال الأعمال

18/11/2015 - 12:58:35

  د. ألفت كامل فى حديثها إلى الزميل سليمان عبدالعظيم د. ألفت كامل فى حديثها إلى الزميل سليمان عبدالعظيم

حوار يكتبه : سليمان عبدالعظيم

سألت نفسى فى الطريق إلى حيث مكتبها ما الذى يجعل رئيس جامعة خاصة تفكر فى الترشح لعضوية مجلس النواب؟.. هل لديها الآن الوقت الكافى للقاء الناس وحل مشاكلهم العويصة بعد أن أصبحت نائبة بالفعل؟..


بناء مصر الحديثة هو الشاغل الأكبر أو على وجه الدقة الهم الأكبر للدكتورة ألفت كامل رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا. لذا كان قرارها: هانزل الانتخابات.. جلست إليها نصف الساعة، وخلال هذا الوقت القصير اكتشفت الوجه الآخر لنائبة لا تبحث عن الشهرة ولا عن المال.. ليست كغيرها.. تقول: لست محتاجة شهرة أو مالاً.. هذه بلدى وأهلى وإخوانى.


سألت د. ألفت.. عندك وقت للناس يا دكتورة؟!..


قالت نجاحى فى الانتخابات هو امتداد لشغلى فى الجامعة الحديثة، والجامعة ما هى إلا خدمة للمجتمع، عندى الوقت الكافى للناخبين.. هنا فى الجامعة لكل كلية عميد ومجهودى هو رقابة كل الملفات وبطريقة منظمة ومتابعة سير العملية التعليمية.. وهدفى من دخول البرلمان تنمية الشباب الباحث عن الطريق وبوضعه فى المسار الصحيح سيجد تنمية ويصبح شباباً واعياً وواعداً.. يا سيدى ثروة أى بلد هى تنمية الشباب.. وحين ننجح فى ذلك سينهض المجتمع لأن الشباب يشكل ٦٠٪ من عدد سكان مصر وهم العمود الفقرى فى البلد.


وعاجبك حال الشباب.. كان السؤال؟!..


بصراحة لا .. كلنا علينا أن نعمل لمصر فهى بلدنا وأرضنا.. كلنا علينا وأولنا الشباب المصرى أن تكون مهمتنا الأولى الآن بناء الدولة.. وللأسف أشعر بحزن لعدم نزول الشباب للمشاركة فى المرحلة الأولى للانتخابات.. وددت أن أصرخ فيهم انزلوا شاركوا فى المرحلة الثانية.. عدم نزولكم معناه أنكم تلعبون دوراً فى ضياع فرصتكم عدم وجودكم معناه عدم وجود مكان لكم.. نعم من حقكم أن تطالبوا بحقوقكم ولكن أليس عليكم أن تقوموا بواجبكم حتى تحصلوا على حقوقكم المشروعة.


بطبيعة الحال انضمت د. ألفت كامل للجنة التعليم والبحث العلمى كرغبة أولى..كيف يتم تطوير التعليم؟


تطوير التعليم هو الأساس المتين لمصر الجديدة، فى قضية الصحة تقول تحت القبة وفى لجنة الصحة رغبتى الثانية سأطالب بزيادة نصيب الصحة فى موازنة الدولة لأن نسبتها ضئيلة جداً. وتضيف: لكن هناك أشخاصا ورجال أعمال يتفهمون هذا الأمر وسوف يساعدون فى هذا الشأن لأن هذا دورهم الذى تنتظره الدولة وينتظره الفقراء. ولابد أن يقوموا بهذا الدور لأن للوطن نصيباً من ثروة رجال الأعمال، ولو كل شخص ساهم فى بناء مستشفى سيكون هذا نجاحاً وأكبر دليل هو مستشفى ٥٧٣٥٧، وأنا شخصيا أريد تكرار هذه التجربة الناجحة للقضاء على الأمراض المنتشرة، ولتحسين مستوى الصحة لابد من تطوير المناطق العشوائية ففيها فقراء تحت خط الفقر، وتلك هى مهمة رجال الأعمال كل واحد فى منطقته، مهمتهم أن يبنوا مساكن مجمعة لمن لا يملك وحدة سكنية حتى يشعر المواطن الفقير أن الجميع يشعر به!.


أنت شخصياً.. ماذا ستفعلين؟!


سنقوم بإنشاء مستشفى فى كلية الطب بالجامعة لخدمة المجتمع وأهالى المنطقة بالكامل.. المستشفى سعة ٣٠٠ سرير وبها جزء اقتصادى والباقى بالمجان.. الاقتصادى معا يشيل المجانى بالإضافة إلى رجال وسيدات أعمال أعرفهم بالاسم وهناك تواصل بيننا فى هذه الناحية. وابنى الدكتور وليد دعبس يقوم الآن بإقامة وحدات صحية لخدمة المجتمع المحيط بالجامعة.


وقد تنبهت إلى هذا لعدم وجود مستشفيات أو وحدات صحية قريبة إلا مستشفى البنك الأهلي. نسيت أقولك إن المستشفى الجامعى سيكون به مركز أبحاث طبية بتكنولوجيا عالية. والكل سوف يستفيد المجتمع وطالب كلية الطب.


وكيف تنظرين إلى المجلس القومى للمرأة الآن؟


سكتت برهة ثم قالت: يجب إعادة هيكلة المجلس. اسم المجلس القومى اسم جميل، وبالتالى لابد أن يضم فى عضويته كل الأوساط والتخصصات والاتجاهات. ولا يقتصر دوره أو نشاطه على مجرد ندوات لا تعود على المجتمع بشىء. عليهن النزول للميدان لمعالجة المشاكل الحقيقية.


وأنت شخصياً ماذا ستقدمين للناس؟!


قالت: سأقوم بعمل مقر فى الصعيد )المهجور والمنسى (الذى يحتاج للاهتمام به أكثر، أنت تعلم بالتأكيد أن فى الصعيد بوجه خاص نسبة كبيرة من المرأة المعيلة هى امرأة ضعيفة وعلينا أن نعلمها أى حرفة لتصبح امرأة منتجة لديها وعى كامل بالجيل الصاعد من ناحية عدد أفراد الأسرة المناسب حتى يتعلموا تعليماً جيداً ويواجهوا بنجاح تحديات المجتمع.


ومعظم وقتى بعد الظهر سيكون للناس وأنا متفرغة تماما لذلك. وسأفتح مكاتب خدمة مواطنين فى ميت عقبة والدقى والجيزة ومكتباً رابعاً فى محافظة الصعيد.


ياسيدى هناك سيدات كثيرات فى المجتمع لديهن رغبة شديدة فى القيام بخدمات كبيرة للمجتمع. وأنا أعرف العشرات منهن وهناك الآن تواصل واجتماعات مستمرة بيننا لبدء تقديم الخدمات المناسبة للناس.


دعينى أسألك كرئيس جامعة ونائبة بالبرلمان عاجبك حال الإعلام!؟


قالت الإعلام منقسم إلى جيد وسيئ، وهناك ما يقرب من ثلاثة أرباعه سيئ، فالإعلام وللأسف الشديد يعتمد على التشهير والتركيز المستمر على السلبيات فقط فى البلد ولا يتحدث أو يناقش الإيجابيات الموجودة فى مصر وهى كثيرة.. مثلا مستشفى مجدى يعقوب للقلب ومستشفى ٥٧٣٥٧.. الإعلام لا يلقى الضوء عليهما بشكل كاف، دور الإعلام (المنقوص) هو إظهار أن الشعب متكاتف ولديه ولاء للجيش والقضاء والشرطة والرئيس، وفى تقديرى لابد أن تكون هناك سياسة ومبادئ حاكمة للإعلام يسير الجميع عليها.


أنت تلاحظ أن برامج التوك شو أصبحت سيئة جداً، وصارت تنفر الكثيرين من مشاهدتها. وعلى أصحاب تلك القنوات الخاصة وأصحاب هذه البرامج أن يضعوا فى الحسبان أنه ليس من الكياسة أن تدخل الألفاظ الخارجة والمشاهد السيئة البيوت لأن جمهور هذه البرامج هو الأسرة بنات وأطفال وشباب. وهناك مسألة أخرى مهمة لا يلتفت إليها أغلب أصحاب برامج التوك شو.. من حقكم أن تعرضوا القضية ولكن من حقنا عليكم أن تقولوا لنا ما هو الحل!


كنائبة فى البرلمان من هى الشخصية المناسبة لكى تكون رئيس البرلمان القادم؟


هناك شخصيات كثيرة على الساحة، وأنا أفضل المستشار عدلى منصور فهو الأفضل على الساحة.. وهناك أيضاً المستشار أحمد الزند.


نحن نريد رئيس برلمان يسمع ويتحاور مع الآخرين ويقبل الرأى الآخر. أنا لا أوافق على شخصيات ولكن على كفاءات، ولا نريد فى مرحلة ما بعد اكتمال خريطة الطريق أياد مرتعشة لا فى الحكومة ولا فى البرلمان.


 



آخر الأخبار