حصدت أعلى أصوات فى المرحلة الأولى النائبة هيام حلاوة: أولوياتى التعليم وقضايا المرأة

18/11/2015 - 12:53:25

حوار: عبدالله الحفناوى

عقب حصولها على أعلى نسبة تصويتية خلال المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب التى انتهت الشهر الماضي، تحدثت النائبة عن مركز الوراق وأوسيم بمحافظة الجيزة، هيام إبراهيم فتحي، الشهيرة بـ«هيام حلاوة» لـ«المصور» عن خطواتها المقبلة بعد دخول البرلمان.. وأهم القضايا التى سوف تناقشها تحت قبة البرلمان. وإلى الحوار.


بداية.. متى جاءت فكرة الترشح للبرلمان؟


فكرة ترشحى للبرلمان ظلت لدى منذ برلمان ٢٠١١ حيث رشحت نفسى فى تلك الدورة، وكانت أولى خطواتى نح وتحقيق أمنياتي، بأن أكون عضوا فى البرلمان؛ لكن جماعة الإخوان احتفلت بالفوز على قبل فرز الأصوات.


ولماذا جاء انضمامك لحزب المؤتمر قبل الانتخابات البرلمانية مباشرة؟


كنت أبحث عمن يدعمنى ماديا فى ظل منافسة أحزاب تصرف ببزغ لمرشحيها أمثال «المصريين الأحرار» وحزب «الوفد».


وهل قدم حزب المؤتمر يد العون لكي؟


هذا لم يحدث على الإطلاق، والأغرب أن الحزب لم يتواصل معي؛ إلا فى مرحلة الإعادة ولم أحصل منهم على أى مليم لدعايتي.


لكن أنت ملتزمة الآن بحزب المؤتمر.. فهل تتوافق أفكارك معه؟


لا أحب أن أضع كل أفكارى فى بوتقة حزب واحد، فقد تتوافق بعض آرائى مع حزب ما، وبعض الأفكار الأخرى مع حزب آخر، فترشحى كنائبة عن حزب المؤتمر ليس اقتناعا بالحزب، ولكن كنت أبحث عن حزب يدعمنى ماديا، وهذا الذى لم أجده.


كيف أقنعتى أبناء الدائرة بالتصويت لك خلال الانتخابات؟


على الرغم من أن الكتلة التصويتية لى من النساء كانت الأبرز؛ إلا أن هناك الكثير من رجال دائرتى كانوا يدفعوننى إلى الترشح، وذلك نظرا لما لمسوه من جهدى داخل الدائرة، ولابد أيضا أن أشير إلى حالة الوعى المجتمعى بأهمية دور المرأة فى جوانب الحياة المختلفة.


وما أبرز التحديات التى تواجه أبناء دائرتك.. وأولوياتك داخل البرلمان؟


هناك العديد من المشاكل التى يواجهها أبناء دائرتي؛ أبرز المشاكل التى أراها داخل الدائرة مشكلة التعليم، فهناك العديد من المدارس يتم ترميمها حتى الآن، رغم أن نصف العام الدراسى الأول قارب على الانتهاء.. وهناك قصور كبيرة فى العملية التعليمة. وهناك دور رئيسى لعض والبرلمان ألا وهو التشريع والرقابة، ومن هنا فإن هناك بعض القوانين التى سأقترح تعديلها مثل قانون العمل وقانون الطفل، فضلا عن مشاكل التعليم.


هل ستساوين بين الرجل والمرأة فى الحقوق داخل دائرتك؟


أنا نائبة فى البرلمان عن مركز الوراق وأوسيم بأكمله برجاله ونسائه بمن منحنى صوته ومن لم يمنحنى.. فأنا أعمل على أن يكون أهالى دائرتى جميعهم «يد واحدة» معى كى نرتقى بدائرتنا.


وما أهم قضايا المرأة التى ستطرقين إليها فى البرلمان؟


لابد من الاهتمام بالمرأة فى العديد من الجوانب سواء كانت الصحية أو التعليمية، فلابد من القضاء على الأمية من خلال عمل فصول مح وأمية وتوعية المجتمع، وذلك من خلال حملات موسعة للتوعية بدور المرأة فى صنع القرار وفى الحياة العامة، ولابد أن أشير إلى الاهتمام بالمرأة المعيلة، وأن يكون هناك تأمين لها من خلال قوانين تضمن لها العيش فى حياة كريمة ومستقرة.


ما مدى استفادتك من المجلس القومى للمرأة خلال الانتخابات؟


المجلس القومى لم يكن له دور مؤثر معى أثناء العملية الانتخابية؛ لكن اتصلوا بى قبل الانتخابات وقالوا «إنهم سيقومون بعمل توعية للسيدات لكى يشاركوا فى العملية الانتخابية وتوعيتهم بدورهم المؤثر فى العملية الانتخابية»، وإن كان هذا لم يحدث بشكل كبير؛ إلا أننى أوجه لهم الشكر على تواصلهم معى هاتفيا قبل العملية الانتخابية وأثناء جولة الإعادة.


وهل أستطيع أن أقول إنك تفضلين دعم الشباب؟


بالفعل أنا أدعم الشباب.. فقد قلت لهم أثناء المؤتمر لا للوجوه القديمة، ولابد أن يتواجد الشباب، لأن لديهم طاقات للعمل، فالعديد منهم يأتى ويقترح بعض الأفكار التى ترتقى بأهالى الدائرة كحملات النظافة والتوعية لأهالى الدائرة، وعمل فصول مح وأمية أهالى الدائرة.. فلابد من تفعيل قوى لدور الشباب، لأنهم هم عصب الأمم.