مطروح السيول تهدد ١٠ مناطق.. والمحافظة تستعد بمصدّات ترابية

18/11/2015 - 12:21:33

  سيول مطروح تنساب على الحدود الغربية سيول مطروح تنساب على الحدود الغربية

نور عبد القادر

شأنها كباقى محافظات الجمهورية، تعانى مطروح من عدم وجود شبكات صرف صحى فى أغلب القرى والمدن، إلا أن الأمر فى المحافظة الحدودية مختلف، كونها ضمن المحافظات الأكثر عرضة للطقس السيئ، من سيول وأمطار وعواصف.


وتسببت النوة الأخيرة التى ضربت بعض المحافظات قبل نحو أسبوعين فى غراق قريتى ٢٥ و٢٦ بمدينة الحمام. وفوجئ الأهالى بسيول تضرب القرى، وتدخل المنازل، ما كشف ضعف إمكانيات المحافظة، وعدم وجود بنية تحتية تتحمل الأمطار..


 وحاول محافظ مطروح، اللواء علاء أبو زيد، إيجاد حلول غير تقليدية بإقامة سدود ترابية حول المنازل بالقرى، التى تعرضت للخطر، وتم رفع المياه من داخل المنازل والشوارع بواسطة ماكينات كهربائية، بالإضافة إلى سيارات تم دفعها من إدارة الحماية المدنية وشركة المياه والصرف الصحى.


وتوجد بمطروح ١٠ مناطق مهددة بأخطار السيول، وتتركز فى ٣ مدن هى برانى، والسلوم، والعلمين. ففى برانى توجد ٥ مناطق أكثر عرضة لخطر الأمطار والطقس السيئ، وهي: وادى قرية شماس ١و٢، وادى قرية الزويدة، وادى علم حرش، وادى قرية أبو سطيل، ووادى الشبيكات. وفى السلوم توجد ٤ مناطق أكثر عرضة للخطر، وهي: أرض أبو عجيلة، مجرى السيل بالسلوم، والمجرى الشرقي، وموقف الأتوبيس، وفى العلمين توجد منطقة واحدة مهددة بخطر السيول وهى قرية تل العيس بسيدى عبد الرحمن.


ويقلل المحافظ من مخاطر تعرض القرى لأضرار السيول والطقس السيء، معتبرًا أن المحافظة نجحت فى تلافى الخراب الناتج عن النوة الأخيرة، بما اتخذته من إجراءات قبل بدء الشتاء، مشيرًا إلى أنه تم إنشاء ٤ معديات أسفل الطريق الدائرى بمركز برانى، و٣ أسفل الطريق الدولى بقرية المثانى لمنع تجمع مياه الأمطار، إلى جانب إقامة فتحات بمناطق وادى الرمل بالكيلو ١٠، ومنطقة العزيزية ببرانى بالكيلو ١٦٠ على الجانب الأيمن بالطريق الدولى (مطروح- السلوم).


وأشار إلى صيانة مجرى سيل تجمع الحرانى بمدينة السلوم بتحديد خط سير المياه وتمرير ٣ مواسير لتصريف مياه الأمطار على البحر وتطهير وتسليك وعمل تكاسى وطبانات لمجارى السيول بمناطق «الشيخ محمد، ووادى العقرب، والشيخ عجيل، وأسفل الهضبة بمدينة السلوم، كما تم تحديد خط سير المياه بمجرى سيل وادى عقرب وإزالة التعديات الواقعة عليه.


ولفت المحافظ إلى أنه تم تشكيل لجنة قبل موسم الشتاء مكونة من رؤساء مراكز ومدن النجيلة وبرانى والسلوم بالاشتراك مع شركة مياه الشرب والصرف الصحى ومديرية الطرق، حيث قامت اللجنة بحصر أماكن تجمعات مياه الأمطار الجديدة والتى نتجت بعد القيام برصف الطريق الدولى مطروح السلوم، مما أوجد تجمعات جديدة للأمطار على الطريق، بالإضافة إلى القيام بحصر أماكن تجمع مياه الأمطار فى القرى والنجوع الصحراوية، وذلك حتى يتم عمل المعديات وتركيب المواسير اللازمة للتصرف فى هذه المياه.


وأوضح أنه تم تجهيز غرفة عمليات بكل مدينة من المدن الثمانى التابعة للمحافظة، والتأكد من صلاحية أجهزة الاتصالات مع مراجعة موقف السلع التموينية واستكمال الاحتياطى اللازم للمدينة بالتنسيق مع التموين، والتأكد من صلاحية الأجهزة الموجودة بها، واستكمال الأطباء الموجودين والمتخصصين، وكذا الأدوية والأمصال، بالإضافة إلى تحديد نقاط الإغاثة وأماكن الإيواء وعمل خطة لها بالتنسيق مع مديرية الشئون الاجتماعية.


كما أكد مراجعة مخرات السيول خاصة فى الـ١٠ مناطق المهددة بالسيول وقيام شركة مياه مطروح بمراجعة شنايش المياه لمنع تجمع المياه بالشوارع، مع التأكيد أنه سيتم توجيه أقصى عقوبة للمتقاعسين عن عملهم ومنع وجود أى تجمعات للمياه بأى منطقة داخل المدن أو على الطرق.


وأشار إلى أن هناك إجراءات محددة فور وقوع أى سيول أو بلاغات بقيام غرفة عمليات المدينة إبلاغ الحماية المدنية والإسعاف وغرفة عمليات المحافظة، والتى تقوم بالاتصال بالمستشار العسكري، وإبلاغ سكرتير عام المحافظة تمهيدا لرفع الموضوع للمحافظ