المنيا ٤٤٤ قرية محرومة من الصرف.. والمحافظة تتعاقد مع خبير ألمانى

18/11/2015 - 12:13:39

وفاء عبد الرحيم

أكد الدكتور إبراهيم خالد، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف بالمنيا، خلو قرى المحافظة البالغ عددها ٤٦٠ قرية من الصرف باستثناء ١٦ قرية فقط، مشيرًا إلى أن الصرف يتواجد فى المدن فقط، ويغطى ٢٢٪ من عدد السكان.


وأضاف أن مياه الشرب تغطى ٩٨٪ من عدد سكان المحافظة، لافتًا إلى أن الأجهزة التنفيذية تعمل على حل مشاكل مصرف المحيط بقرية إطسا فى مركز سمالوط، واصلاح محطة الصرف القديمة، وإنشاء المحطة الجديدة للظهير الصحراوى، والتى تقدر تكلفتها بـ ٣٦٠ مليون جنيه، بهدف حل مشكلة تلوث الصرف الصحى فى مصرف المحيط، محملًا شركة صناعة السكر بأبوقرقاص، مسؤولية الصرف الصناعى فى مصرف المحيط.


بدوره، قال اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا، إن المحافظة تولى ملف الصرف الصحى أهمية كبرى، لافتًا إلى أنه التقى الشهر الجارى مع وزير الإسكان لحل مشكلات شبكات ومحطات الصرف الصحى بالمحافظة، كما أن الوزير قام بتعيين مساعدا له فى المنيا لإنجاز جميع مشاريع الصرف الصحى.


وواصل، خلال اجتماع المجلس التنفيذى للمحافظة بحضور نواب البرلمان الجدد: هناك خطة لإنهاء جميع أعمال الصيانة للمحطات مثل محطة أبوقرقاص، وكذلك أعمال صيانة محطة تلة، والتى تم الانتهاء من ٥٠٪ منها، وجار حاليا تشغيل محطة صرف المنيا الجديدة، والتى تبلغ تكلفتها ٣٥٦ مليون جنيه، وستكون إضافة قوية لمنظومة الصرف الصحى فى المحافظة.


كما أعلن المحافظ عن البدء فى علاج مشاكل مصرف المحيط الممتد بطول مراكز المنيا وسمالوط وأبو قرقاص وملوى وديرمواس من خلال أحد أهم الخبراء الألمان المتخصصين فى مشاكل المياه فى العالم بهدف إيجاد حلول بيئية وآمنة لمصرف المحيط الذى يتسبب فى الكثير من المشاكل والأمراض لأبناء المحافظة، وذلك مع الأخذ فى الاعتبار أن المصرف يمتد بطول المحافظة.


ومشكلة مصرف المحيط تتمثل فى أنه يعد كارثة بيئية وصحية تهدد جميع القرى الواقعة غرب محافظة المنيا على امتداد المصرف، كونه ينقل المياه المحملة بمخلفات الصرف الزراعى والصناعى والمبيدات.


والأخطر من ذلك أن مياه المصرف تصب فى نهر النيل مباشرة وعلى بعد مسافات قريبة من المصب تقع محطات لمياه الشرب.


وسيقوم الخبير الألمانى بزيارة ميدانية لتفقد المصرف وعمل الدراسة العملية الخاصة بالمكان للبدء فى وضع الحلول اللازمة لمشكلة المصرف.


بدورهم، طالب النواب الفائزين بمقاعد برلمانية بضرورة وضع توقيت زمنى للانتهاء من مشاريع الصرف الصحى بالمنيا بعد عقد اجتماع بينهم ومسؤولى شركة المياه والصرف الصحي.


أزمة سنوية.. ومحاولات للعلاج


أزمة سنوية يعيشها أهالى القرى الواقعة بالقرب من مخرات السيل شرق النيل بالمنيا، وهى أكثر من ١٠ قرى، إذ تتهدد حياة سكانها بمخاطر السيول مع قدوم فصل الشتاء وتساقط الأمطار بكثافة، ووجود سيول.


وتعد قريتى أبو جناح والديابة بمركز أبوقرقاص، وقرى طهنا الجبل وجبل الطير ونزلة عبيد وزاوية سلطان والمطاهرة البحرية والمطاهرة القبية والشرفا وسوادة والمدافن والمنطقة الصناعية من أكثر القرى، التى تتعرض لمخاطر السيول سنويًا.


ومنعًا لتكرار أزمة كل عام، التى يتضرر فيها الأهالى من ضياع الأراضى ووفاة المواشى وفقدان المنازل، كلف المحافظ جميع رؤساء الوحدات المحلية على مستوى محافظة المنيا بإجراء دراسة تحليلية للأماكن التى يتوقع حدوث أى ظرف عرضى بها خلال موسم الشتاء سواء المعرضة للسيول أو الأمطار الغزيرة.


كما أمر المحافظ المسؤولين بضرورة تفقد مخرات السيول البالغ عددها ٣٣ مخرا والتأكد من تطهيرها بالتنسيق مع الجهات المعنية مع ضرورة رفع درجة الاستعداد ووضع الخطط اللازمة لإدارة أى أزمة طارئة خلال موسم الشتاء.