زعزوع يستعين بخبير إسبانى لمواجهة تراجع السياحة

18/11/2015 - 11:03:41

  زعزوع زعزوع

تقرير : خالد ناجح

اتصال هاتفى بين وزير السياحة هشام زعزوع والدكتور طالب الرفاعى الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية للحديث عن تأثير حادث الطائرة الروسية على مصر وطلب وزير السياحة أن يستفيد من خبراء المنظمة فقام الرفاعى بترشيح خبير إسبانى متميز فى إدارة الأزمات التى تتعلق بالسياحة يدعى « خيرمن بيرنيس» وهو كان يشغل منصب وزير السياحة بإسبانيا وعاش هذه التجارب كثيرا ، هذا الخبير سوف يقدم خلاصة تجاربة للقطاع السياحى بمصروسيقول للوزير ما إذا كانت الإجراءات التى تتخذ فى إدارة الأزمة كافية أم أن هناك نصائح وخبرات أخرى يمكن الاستفادة منها وسوف يأتى للقاهرة ٢٨ نوفمبر المقبل وسيقابله وزير السياحة خاصة بعد أن رصدت وزارة السياحة موقف الإعلام الدولى من الحادث حيث كان مسار اهتمام من كافة وسائل الإعلام الدولى فى الفترة من ٣١ أكتوبر حتى ٢ نوفمبر وكانت نسبة الاهتمام تتجاوز ٣٧٪ على تويتر ، أما من ٢ إلى ٤ نوفمبر تراجع اهتمام الإعلام الدولى بالحادث وتدنى مستوى الاهتمام به ، لكن سرعان ما عاد الاهتمام من جديد بعد تعليقات ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا على الحادث .


هشام زعزوع وزير السياحة أشار إلى أنه بعد تحليل موقف وسائل الإعلام الدولية ودراسة حجم مشاركة أخبار الحادث على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، تبين أن ٣٧٪ من الأخبار تعاملت مع «وجود قنبلة تسببت فى الحادث» باعتبارها حقيقة، ومن ثم هناك مشكلة فى إجراءات الأمن فى المطارات المصرية وفقًا للسيناريوالمُنتشر، ونتيجة ذلك فإن الصورة الذهنية عن مصر بشكل عام وشرم الشيخ بشكل خاص تأثرت سلبًا، موضحًا أن ذلك انعكس على حجم الحركة الوافدة إلى مصر.


وتوقع أن يصل حجم الخسائر المتوقعة خلال ٣ شهور يبلغ ٦.٦ مليار جنيه على خلفية تداعيات حادث الطائرة الروسية المنكوبة بسيناء.


هذا بالمقارنة بالعام الماضى الذى بلغ حجم السياح فيه ٥.٤ مليون سائح زاروا شرم الشيخ وحدها، أى ما يمثل ٥٥٪ من حجم حركة السياحة الوافدة إلى مصر، ويمثل حجم السوق الإنجليزى والروسى معًا ٦٦٪ من حجم حركة السياحة فى شرم الشيخ، وتبلغ مدة إقامة السائح الروسى ١٢ ليلة سياحية، والإنجليزى ٩ ليالٍ، بينما أهم ما يميز السياحة الإنجليزية والروسية أنها سياحة «متردد» إذ يأتى إلى مصر ٣٠٪ من حجم تلك الأسواق أكثر من مرة و أن ٧٢٪ من حركة السياحة الوافدة لمصر تأتى من أوربا.


كما بلغ حجم إنفاق السائحين الروس خلال شهر سبتمبر الماضى ٧٠ مليون دولار، فيما بلغ إنفاق السائحين البريطانيين خلال نفس الفترة ٣٠ مليون دولار، لافتاً إلى أن مصر حققت فى سبتمبر ١٠٠ مليون دولار تقريباً من السياحة الروسية والبريطانية وأن خسائر مدينة شرم الشيخ تتجاوز المليار جنيه، و خسائر مدينة الغردقة إلى ١.٢ مليار جنيه، أى ستصل الخسائر إلى ٢.٢٠ مليار جنيه شهرياً.وأن عدد السائحين الوافدين لشرم الشيخ فى ٢٠١٤ بلغ ٥.٤ مليون سائح، يمثلون ٥٥٪ من إجمالى حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وأن السياحة الروسية والبريطانية تمثل ٦٦٪ من حجم حركة السياحة لشرم الشيخ،وأن متوسط إقامة السائح الروسى ١٢ ليلة فيما يصل متوسط إقامة السائح الإنجليزى إلى ٩ ليالٍ، ونسبة تكرار الزيارة تتعدى الـ ٣٠ ٪ .


بارقة أمل أوربية تاتى من ألمانيا ومع استمرار عمل حركة الطيران الألمانية، و التى تُعَد فى المركز الثالث بعد إنجلترا، إلى جانب إيطاليا وإسبانيا والمجر وبولندا، وهذه الدول لم تعمل إجراءات حظر سفر إلى مصر.


خطة وزارة السياحة للمرحلة الحالية والتى أكدها وزير السياحة، أنه يعمل حاليًا مع مجلس الوزراء لضخ ٥ ملايين دولار لأنشطة العلاقات العامة، قائلاً: «نحن فى حاجة لها مرحليًا، فلا يمكن أن نقدم إعلانًا ترويجيًا عن مصر من الشواطئ وهناك أخبار سلبية تحملها نشرات وسائل الإعلام العالمية عن مصر، لذلك الخطة العاجلة تعتمد على تغيير الصورة الذهنية عن مصر خلال المرحلة الراهنة، على أن تتبعها الأنشطة التسويقية».


أما المحور الثانى من خطة العمل مع الأسواق العربية، وحققت معدلات زيادة تبلغ ٢٥٪ خلال العام الماضى، موضحًا أن الوزارة تعمل حاليًا على فتح وزيادة الحركة الوافدة من دول المغرب وشمال أفريقيا وسيلتقى مسئولون فى أجهزة الدولة المصرية لحل بعض التعقيدات المتعلقة بمنح التأشيرة.


بالإضافة إلى محور السياحة الداخلية، وأنه أجرى اتصالات مع بعض القطاعات مثل القطاع المصرفى، لتوجيه الرحلات إلى شرم الشيخ، مشيرًا إلى وضع برامج السفر إليها، من فلسفة ترعى أن تصب الإيرادات فى كافة الأنشطة الاقتصادية للمدن السياحية، حيث البرامج كلها تشمل نصف إقامة، ما أدى إلى خفض سعر الرحلة، ومنح الفرصة لوجود مصايف تصب فى صالح المنشآت السياحية داخل مدينة السلام ،هذا على الرغم أن حجم الحجوزات المستقبلية لمصر تراجع هذا الأسبوع بمقدار يتراوح بين ٣٠-٥٠٪ ، متأثرا بتداعيات حادث الطائرة الروسية ، بالإضافة إلى موقف الإعلام الدولى الذى استبق نتائج التحقيقات فكل تأثير حادث يبدأ كبيرا ثم يتراجع فى النهاية ، لكن من ناحية وجود تأثير سلبى على حركة السياحة نعم يوجد ، لكن لن تتوقف حركة المطارات فهناك أنشطة اقتصادية مثل النقل و الشحن ترتبط بحركة السفر .


وزارة السياحة تعد فى المرحلة القادمة أجندة فعاليات تتضمن حفلات فنية لفنانين مصريين وعرب وعالميين بالإضافة إلى إقامة بطولات رياضية بالتعاون والتنسيق مع وزارة الشباب مع الاستمرار الإعلان عن المقاصد السياحية المصرية فى الأسواق البعيدة مثل أمريكا والصين والهند، كما تتحايل الشركات على القرار البريطانى لسد عجز السفر لشرم الشيخ إلى الذهاب إلى مرسى علم والغردقة.



آخر الأخبار