٢٠٢٢ الجيل السادس يحكم الصين

18/11/2015 - 10:55:06

تقرير: أمانى عاطف

فى حين يتابع العالم منبهراً النمو الاقتصادى الهائل للصين، فإن الكثيرين فى هذا العالم لا ينتبهون إلى تحولات المشهد السياسى الداخلى الصينى، والذى لا يقل إثارة عن نموها الاقتصادى، تريد الصين تثبيت استمرارية الحزب الشيوعى، والتحقق من انطلاق مرحلة اختيار قادة “الجيل السادس” الذى سيأتى دوره فى عام ٢٠٢٢، كما تسعى الصين إلى تحسين صورة الحزب بعد طرد “بو شى لاى” سكرتير الحزب الشيوعى السابق من منصبه بسبب الفساد والذى أضر بصورة البلاد وصورة الحزب، وتعد الفضيحة التى تورط فيها «بوشى» أكبر هزة سياسية فى الصين منذ سنوات، احتلت عناوين الصحافة وتسببت فى انقسامات فى قيادات الحزب الشيوعى.


وبين أبناء الجيل السادس يبرز نجم أشخاص بينهم “لو هاو” هو تشون هوا، أمين اللجنة للحزب الشيوعى الصينى فى مقاطعة قوانغدونغ الجنوبية و “سن تشنغ تساى» رئيس الحزب ببلدية تشونغتشينغ.


يعتبر «لو هاو» هو الشخص اللافت للنظر والنجم الساطع فى الصحف ولديه فرصة للتألق، باعتباره واحدا من الأعضاء السبعة فى اللجنة الدائمة وقد يصبح واحداً من كبار زعماء الصين أو قادة “الجيل السادس” أصبح “لو” أصغر عضو دائم في اللجنة المركزية المكونة من ٣٧٠ فردا بعد بضعة أشهر من تعيينه فى منصب حاكم مقاطعة هيلونغجيانغ، وشددت الصحف والإعلام على شباب “لو” وسمعته التى لا تشوبها شائبة وادائه المتميز وسجله الحافل بالإنجازات في وظائف سابقة، عمل “لو” كمدير مصنع والكثير من الشركات الكبيرة المملوكة للدولة ونائب رئيس بلدية بكين، وربما يصل فى يوم من الأيام لخلافة “شى جين بينغ” رئيس الصين والأمين العام الجديد للحزب الشيوعى الصينى، رئيس اللجنة العسكرية المركزية.


المعروف أن الحزب الشيعى الصينى يتحكم بجميع مؤسسات ومناصب الدولة الصينية من رئيس الدولة والحكومة إلى حاكم أصغر منطقة في البلد. تزين علم جمهورية الصين نجمة كبيرة وأربع أخرى صغيرة، تمثل النجمة الكبرى الحزب الشيوعى والأربعة نجوم تمثل العمال والفلاحين والبرجوازية الصغرى والبرجوازية الوطنية، وقد عرفت حالات عديدة من الفساد داخل الحزب، وكشفت إحصاءات رسمية عن تورط أكثر من ٦٦٠ ألف مسئول حزبى وحكومى فى قضايا فساد، ومثول ٢٤ ألفا منهم أمام القضاء، وخضوعهم لإجراءات عقابية وتأديبية، ولكن من المتوقع أن يكون للصين مكان مختلف عندما يصل أبناء “الجيل السادس” إلى السلطة، لتحقيق حلم الصين فى النهضة وبدء مسيرة جديدة للإصلاح والانفتاح فى الصين وبناء التحديث فيها، وقد علق أستاذ جامعة رنمين «ماو شولونج» بقوله هؤلاء المسؤولون الشباب يشكلون الفكر الليبرالى والعقل المتفتح، كما أنهم سيصنعون عصر التغيير”