حسام البدرى: لا أعد بميدالية أوليمبية وأتمنى العودة للأهلى

18/11/2015 - 10:07:20

حوار: محمد القاضى

تضع جماهير الكرة المصرية آمالا عريضة على منتخب مصر الأوليمبى فى انطلاق دور المجموعات المؤهلة إلى نهائيات دورة الألعاب الأوليمبية القادمة فى البرازيل ٢٠١٦، لاسيما فى ظل وجود حسام البدرى على رأس القيادة الفنية للفريق، والذى تزامن مع وجود منتخبات قوية معنا فى نفس المجموعة ما بين الجزائر ونيجيريا والسنغال.


البدرى نجح فى الحصول على فترة توقف كبيرة من أجل لعب مباراتين أمام منتخب الكاميرون استعدادا للمباريات الصعبة، والتى سوف تكون أمام منتخب الجزائر فى يوم ٢٩ من شهر نوفمبر الجارى، وقرر أن تتم إقامة مباراتى الكاميرون فى مدينة شرم الشيخ، على أمل استعادة نشاط السياحة مرة أخرى، حرصنا على التحدث معه لمعرفة كافة الملابسات والأحداث التى تمر بها الكرة المصرية فى الوقت الرهن.


هل ترى أن مواجهة منتخب الكاميرون تكفى للوصول إلى الأوليمبياد؟


الوصول إلى أوليمبياد ريودى جانيرو يحتاج إلى لعب العديد من المباريات الودية الصعبة للغاية من أجل الارتقاء بالمستوى الفنى لجميع اللاعبين، لاسيما أن الكرة المصرية أصبحت فى حاجة ماسة إلى تحقيق الانتصارات للخروج من الكبوات المتعاقبة التى تعرض لها منتخب الفراعنة فى الفترة الاخيرة.


ماذا تقصد بالكبوات؟


أقصد أن الفريق المصرى منذ رحيل الكابتن حسن شحاتة وهو يعانى من أزمات فنية كثيرة، منها الفشل فى التأهل إلى نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية لثلاث مرات متتالية، وإخفاق معتاد فى الوصول إلى كأس العالم، وأخيرًا ما حدث فى تشاد، وهو الأمر غير المتوقع على الإطلاق، لأن الكرة المصرية تحتاج إلى التقدم للأمام، وليس العودة للخلف، ولهذا السبب تم التعاقد مع خبير أجنبى فقط.


ما رأيك فى أداء محمود كهربا أمام تشاد؟


كهربا لاعب جيد جدًا، ولكنه يحتاج إلى الابتعاد عن اللعب بشكل فردى ويكون منتجا مع جميع زملائه فى الفريق، حيث وضح أن الفريق لعب بشكل فردى، وغلبت الأنانية معظم فترات المباراة.


هل سيكون لكهربا دورً فى المنتخب الاوليمبى؟


بالتأكيد وسيكون لى جلسة موسعة معه، وسيتم من خلالها الحديث عن كافة الامور التى رأيتها وغير راض عنها فى أدائه، لأنه لاعب جيد على المستوى الفنى، ومن الممكن أن يكون حجر المكسب للفريق إذا ابتعد عن الأنانية، وتعاون مع زملائه، لانه عندما يشارك معى فى تصفيات الاوليمبياد، لن يكون له أى دور فى حالة عدم تطور مستواه بما يفيد زملائه.


ما الصعوبات التى واجهتك حتى الآن فى قيادة الفريق الأوليمبى؟


تسلمت هذا الفريق وليس له قوام رئيسى بعد أن انتهت مهمة منتخب الشباب فى مونديال العالم، والذى أفرز عددا قليلا من اللاعبين الذين يصلحون للاستعانة بهم على المستوى الاوليمبى، واستطعت متابعة حوالى ١٥٠ لاعبا، ولكنى فشلت فى الحصول على أكبر قدر من المباريات الودية للاستقرار على الهيكل النهائى، كما أن الجهاز الفنى واجه مشاكل إيجابية مثل صعوبة التجمعات، وهو الشىء الذى تم تعويضه بمشاركة اللاعبين بشكل أساسى فى المباريات الرسمية مع أنديتهم، وهناك لاعبون خسرتهم بسبب عدم قدرتهم على المشاركة مع أنديتهم مؤخرًا.


من أبرز النجوم الذين وضعت أملا عليهم وليسوا موجودين معك؟


كريم بامبو المصاب، ومحمود حسن تريزيجيه الذى أجرى جراحة مؤخرًا، ومسعد عوض حارس الأهلى الذى لا يشارك فى المباريات الرسمية، وأحمد سمير الذى ابتعد كثيرًا عن مستواه، ومحمود بازوكا الذى تمت إعارته للاتحاد السكندرى ولا يلعب أساسيًا، وشكرى نجيب مهاجم الدراويش ومن المفترض أن يكون أفضل مهاجم فى الدورى الآن.


كيف كان استعدادك لمواجهة منتخب الجزائر؟


أصررت أمام اتحاد الكرة على أن أواجه منتخب الكاميرون بكامل نجومه المحترفين، لأنه لا يوجد أى لاعب محلى فى صفوف الفريق الكاميرونى الأوليمبى.


هل ستقوم بتجربة بعض اللاعبين الجدد خلال معسكر مباراتى الكاميرون؟


مرحلة التجارب انتهت والآن أحاول العمل على بعض الأشياء الهامة فى الملعب، من أبرزها زيادة مراحل الانسجام بين كل الموجودين فى الفريق، ويقوم كل لاعب بحفظ مكانه فى الملعب، والالتزام بالتعليمات على المستوى التكتيكى، لأنه شيء هام للغاية.


وما سبب إقامة المباراة فى شرم الشيخ؟


الرياضة المصرية جزء لا يتجزأ من مصر، وعندما حدث موضوع سقوط الطائرة الروسية فى سيناء، أجريت اتصالًا هاتفيا مع الكابتن حمادة المصرى عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، بصفته المشرف على الفريق الأوليمبي، وطلبت منه ضرورة نقل رغبتى فى اللعب فى ستاد شرم الشيخ لمباراة الكاميرون الأولى والثانية الودية، لجذب أنظار العالم للسياحة فى مصر، والعمل على استعادة مدينة شرم الشيخ لرونقها الكامل بعيدًا عن الحديث عن أى أعمال إرهابية موجودة فى سيناء أو خارجها.


هل هذا التصرف سوف يفقد لاعبيك التركيز، حيث إن شرم الشيخ مدينة سياحية فقط؟


شرم الشيخ تمتلك مدينة رياضية كاملة، ولابد من أن يتم استغلال الرياضة للترويج للسياحة وليس فى سيناء فقط، ولكن فى كل مكان تأثرت فيه السياحة بشكل سلبى مثل الغردقة والأقصر وأسوان.


هل نجحت فى الاستقرار على التشكيل الذى ستلعب به المباريات الرسمية؟


التشكيل معروف للاعبين والجهاز الفنى، ولن أقوم بالإفصاح به الآن، حيث إن هناك بعض اللاعبين قد يؤكدون على أنهم أصبحوا أساسين، مما قد يؤثر على مستواهم الفنى فى المستقبل، لأنى أحاول إرسال رساله واضحة للاعبين بأنه لا يوجد لاعب ضامن مكانه للنهاية.


من هو اللاعب الذى سيكون مفاجأة التصفيات؟


بصراحة ثنائى الزمالك مصطفى فتحى ومحمد سالم، لأن المستوى الذى قدمه كلا منهما فى الدورى مع الزمالك أبهرنى، ومعهما رامى ربيعة الذى استعاد جزءا كبيرا من حساسية المباريات عندما ترك الاحتراف الخارجى، وعاد لكى يلعب أساسيا مع الأهلى.


ما طموحك بعد الانتهاء من تصفيات الأوليمبياد؟


أرغب بشدة فى العودة من جديد لتدريب النادى الأهلى، لأنه من الصعب على الحصول على فرصة تدريب منتخب مصر الأول، ففى حالة الكبوات داخل جدران القلعة الحمراء يتم إدراج اسمى داخل قائمة المرشحين لتدريب الأهلى، وعند أى كبوة للمنتخب الوطنى لا أجد أى شيء عنى نهائيًا، وكأنى مدرب ليس مصريا، وبصراحة أشعر بالسعادة عندما أجد جمهور الأهلى يطالبنى بالعودة لقيادة الفريق الأحمر، كما يؤكد أن الجماهير الحمراء لديهم الثقة الكاملة فى شخصى المتواضع.


هل المنتخب الأوليمبى قادر على إحزار ميدالية أوليمبية؟


- أعتقد أن هذا الفريق أصبح قادرًا على اللعب فى الأوليمبياد، ولكن مسألة الحصول على الميدالية الأوليمبية، لا أرى أن هذا الجيل قادر على تحقيق هذا الإنجاز، لأنه لم يقم بالاستعداد الذى يجعلنا نقول إننا قادرون على الميدالية، كما أننا لم ننجح فى أى وقت فى تحقيق الميدالية الأوليمبية فى كرة القدم على مر التاريخ.


ما رأيك فى مستوى الأهلى مع جوزية بيسيرو؟


المدرب الاجنبى لا يتم الحكم عليه الآن، ويحتاج إلى وقت للتأقلم على الكرة المصرية ليكون حكمنا عليه بشكل احترافي، وفترة توقف الدورى سوف تعطيه الفرصة الكاملة للتعرف على إمكانيات جميع اللاعبين الموجودين معه فى القائمة لاختيار أفضل تشكيل يخوض به المباريات الرسمية هذا الموسم.


هل كنت مع عودة مانويل جوزيه للأهلى؟


مستر مانويل جوزيه مدرب ذو أسلوب مميز، ويمتلك شخصية قوية، ولكنه ليس صاحب الفضل الوحيد فى حصول الأهلى على البطولات، لأن الأهلى فى وقتها كان يمتلك منظومة إدارية كاملة ساهمت فى إحراز البطولات المتتالية، وأبرز دليل على صدق كلامى نجاح الفريق الأحمر بعد رحيله فى حصد البطولات، وذلك عندما توليت المسئولية أو عندما نجح محمد يوسف فى الفوز بدورى أبطال إفريقيا والوصول بالفريق الأحمر إلى كأس العالم للأندية، ومع مستر مانويل جوزيه توفرت الإمكانيات واللاعبون، الذين من الممكن أن تحصد بهم أى بطولة، لأن هذا الجيل كان يضم كلًا من محمد أبو تريكة، ومحمد بركات، وسيد معوض، ووائل جمعة، وهم نجوم كبار من الصعب تعويضهم.


هل تلقيت عروضا للرحيل عن الأوليمبى؟


تلقيت عرضا واحدا رسميا كان من نادى المريخ السودانى، والذى سبق أن حصلت معه على بطولة الدورى العام قبل ثلاثة مواسم سابقة، ولكنى اعتذرت رسميًا نظرًا لارتباطى بعقد رسمى مع اتحاد الكرة، ومن الصعب أن لا أقوم بتنفيذه للنهاية.