السيسى وجّه بتطوير شبكات الصرف بمليار جنيه

11/11/2015 - 1:15:50

  السيسى يوجه شريف إسماعيل ومصطفى مدبولى لحل الأزمة السيسى يوجه شريف إسماعيل ومصطفى مدبولى لحل الأزمة

الإسكندرية: محمد رسلان

لم يكن بإمكان الرئيس أن يكتفى بما بذله المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء من جهد متصل لحل أزمة «غرق الإسكندرية» فى مياه الأمطار، بنفسه ذهب السيسى إلى الثغر ليقول بوضوح لأهل الإسكندرية ولكل المصريين: الدولة المصرية - فى أرفع مستوياتها - هنا.. لن نترك الإسكندرانية وحدهم فى مواجهة الأزمة الطاحنة.. فوراً أوجد الرئيس الحل، مليار جنيه من صندوق «تحيا مصر» لتمويل خطة عاجلة تنفذها الجهات المعنية بالتعاون مع القوات المسلحة لتحديث ورفع كفاءة شبكة الصرف الصحى فى الإسكندرية والبحيرة.. الرئيس كان واضحاً: المشهد المؤسف لغرق الإسكندرية وقرى البحيرة لن يتكرر، والمهلة الممنوحة للحكومة ١٠ أيام فقط لتنفيذ إصلاحات الصرف الصحى..!


وضوح الرئيس السيسى كان فى كل التفاصيل التى كلف بها المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، ومصطفى مدبولى وزير الإسكان.. وتشمل أعمال الإنشاءات وتطهير وتعميق المصارف، وتزويد محطات الصرف الصحى بالطلمبات وكافة المعدات اللازمة، فضلاً عن إزالة التعديات على الترع والمصارف.. كل هذا يجب أن يتم - وفق التوجيه الرئاسى الصارم - فى ١٠ أيام على أقصى تقدير.. لماذ هذا الرقم تحديداً؟ لكى تسبق هذه الإصلاحات موعد (النوة) القادمة.


لم يكتف الرئيس السيسى بهذا.. وإنما استعرض مع رئيس الوزراء ووزراء الإسكان والمرافق والتضامن الاجتماعى والموارد المائية والرى والتنمية المحلية، ملامح خطة الحكومة لتحسين شبكات المصارف ورفع كفاءتها وصيانة محطات المياه والرفع، لكى نتلافى تكرار حدوث الأزمات جراء سقوط الأمطار الغزيرة. في غضون ذلك، عقد رئيس مجلس الوزراء اجتماعات مكثفة بالمسؤلين فى محافظة الإسكندرية والبحيرة، للقيام بما طالب به الرئيس وانجازه في حدود ١٠ أيام، بحضور الدكتور حسام مغازى وزير الرى والدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان والدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية فى محاولات جاهدة للتغلب على أزمة مياه الأمطار التى أغرقت المحافظتين واتخاذ الحلول اللازمة لمنع تكرار الأحداث المؤسفة.


وطالب رئيس الوزراء مسئولي شركة الصرف الصحى بالإسكندرية بوضع إجراءات عاجلة داخل شركة الصرف الصحى للتغلب على أزمة غرق المدينة بمياه الأمطار وعدم تكرار ذلك وضرورة محاسبة المسؤلين عن الكسل. كما طالب بالمتابعة اليومية لأعمال صيانة محطات الصرف الصحى والبلاعات والشنايش وتصليح المتوقف من طلمبات محطات الصرف بشكل عاجل.


وفي البحيرة طالب رئيس الوزراء بتشغيل السحارة الجديدة على مصرف الخيرى بزاوية غزال أسفل ترعة المحمودية فورا وتوسيع سحارة الغاز على مصرف زرقون عن طريق عمل باص للمساعدة فى زيادة تصريف وسريان المياه وتعميق وتوسيع مصرف «إدكو» بطول ٦ كيلو مترات بواسطة كراكات عائمة ورفع منسوب جسور مصرف إدكو بعد التقاطع مع ترعة المحمودية حتى المجرور بمسافة ٢٤ كيلو مترا فى أماكن متفرقة على الحد الغربى.


من جانبه، حذر المهندس أحمد شعبان مدير المشروعات بشركة إسكندرية للصرف الصحى من حدوث كارثة محققة سوف تؤدى إلى غرق المدينة بمياه الأمطار والصرف الصحى، إذا توقفت محطة السيوف للصرف الصحى عن العمل، والتى تعمل على مدار ٢٤ ساعة يوميا بالخط الأساسى والاحتياطى، والتى لم تعد قادرة على رفع كميات مياه الأمطار ويجب دعمها على الفور بطلمبات أقوى قبل انهيارها، كما يجب على الدولة تخصيص أراض لتوسيع المحطات وعمل إزالة للمنفعة العامة. وأضاف أنه فى إطار الحلول العاجلة لإنقاذ الموقف بصفة مؤقتة من الضرورى القيام بفتح مصبات بحرية لمياه الأمطار فى البحر على طول الكورنيش ابتداء من منطقة المنتزه حتى رأس التين عن طريق إنشاء محطات تجميع وضخ المياه على الأرصفة بصفة مؤقتة وسريعة، وإقامة شبكة لسحب المياه من المنطقة الواقعة بين ترام المدينة حتى الكورنيش وتصب فى البحر بنظام الدفع الموجه، حتى لا نقوم بالحفر على طريق الكورنيش، وبذلك سنتخلص من كميات كبيرة من الأمطار فى منطقة كبيرة.


وعلى الجانب الآخر شهدت العديد من مناطق المدينة أحداث قطع للطرق الرئيسية من قبل الأهالى المتضررين من غرق منازلهم بمياه الأمطار فى منطقة خورشيد والزوايدة والفلكى والعوايد والقرى الواقعة على الطريق الصحراوى، والتى غرقت بأكملها مثل قرية الجزائر التى لم يستطع الأهالى الدخول إليها، وقاموا بقطع الطريق الصحراوى.


وواصلت القوات المسلحة جهودها لمواجهة مشكلة الأمطار الغزيرة، التى سقطت فى محافظتى الإسكندرية والبحيرة فى إطار توجيهات القيادة العامة بضرورة توفير المعاونة اللازمة للأهالى، ودعمهم لمواجهة موجة التقلبات الجوية، وتوفير الأغطية والبطاطين والمواد الغذائية والتموينية، خاصة المناطق الموجودة على أطراف محافظتى الإسكندرية والبحيرة.


في ذات السياق، قام الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة بتفقد آثار التلفيات التى حدثت بأديرة الأنبا بيشوى والسريان بوادى النطرون، ووجه بتوفير مواتير لرفع وتصريف المياه إلى الأراضى الزراعية المجاورة للأديرة وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لإعادة الأديرة لسابق عهدها وترميم المبانى التى أصابها التلف بالتنسيق مع وزارة الآثار. كما طلب ببحث إمكانية عمل نظام صرف للأديرة لتصريف المياه ومواجهة أى ظرف طارئ مستقبلا وتحقيق الاستفادة القصوى من تلك المياه.