«هشام زعزوع» متفائل.. أعياد الكريسماس والموسم الشتوى «قبلة الحياة» للسياحة المصرية

11/11/2015 - 1:00:41

تقرير يكتبه: خالد ناجح

رغم القلق والضيق مما حدث من قراري بريطانيا وروسيا إلا أن خبراء السياحة متفائلون برجوع السياحة بالطبع ليس كما كانت ...لكنها ستعود .


هذا التفاؤل ناتج عن خبرات من حوادث عديدة مر بها القطاع وكانت أصعب ولكن القطاع تجاوزها.


لكن هذه المرة الخبر اء متفائلين أكثر لكونهم يعلمون أن القرارات التى اتخذتها بريطانيا وروسيا ليس بسبب خطأ مصر في شىء يتعلق بالقطاع وأن القرارات لها بعد سياسي وهو يمثل التأثير الأقل على السياحة.


تتصدر السياحة الروسية الوافدة لمصر قائمة الدول العشر المصدرة لحركة السفر، إذ بلغت خلال العام الماضى ٣.١ مليون سائح من إجمالى ٩.٥ مليون سائح بنسبة ٣٣٪، وحقق السياح الروس إيرادات لقطاع السياحة بلغت ٢.٥ مليار دولار من إجمالى إيرادات ٧.٣ مليارات دولار حققها القطاع عام ٢٠١٤.


وتتركز السياحة الروسية الوافدة لمصر فى زيارة المناطق الساحلية على شاطئ البحر الأحمر وجنوب سيناء إذ تجذب السياحة الشاطئية ٩٨٪ من السياح الروس، وتذهب نسبة ضئيلة للغاية إلى رحلات لزيارة المناطق الأثرية عبر رحلات داخلية من المدن المصرية.


ويبلغ عدد السياح الإنجليز الذين زاروا مصر خلال الـ٩ أشهر الأولى من العام الحالى بلغ ٧٥١ ألف سائح بزيادة قدرها ١٠.٥٪ بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، وتأتى إنجلترا فى المركز الثانى فى تصدير السياح لمصر بعد روسيا


هشام زعزوع وزير السياحة في غرفة عمليات مستمرة منذ وقوع الحادث فترأس لجنة الأزمات والتى تضم عدد قيادات الوزارة وهيئة تنشيط السياحة ورئيس إتحاد الغرف السياحية ورؤساء الغرف السياحية  للتباحث حول الأزمة الحالية التى يمر بها القطاع السياحى عقب إعلان عدد من الدول تعليق رحلاتها إلى مصر على خلفية حادث الطائرة الروسية المنكوبة، وذلك بحضور مسئولى الشركة المنفذة للحملة الترويجية المتكاملة لمصر فى الخارج.


     وأستعرض الاجتماع ردود الأفعال الدولية تجاه حادث الطائرة المنكوبة وما تناولته وسائل الإعلام الدولية ومواقع التواصل الاجتماعي وردود فعل شركات الطيران ومنظمي الرحلات حول المقصد السياحى المصرى.


   كما تطرق الحديث إلى أهمية تعظيم دور العلاقات العامة فى الفترة الراهنة وأهمية مساندة القطاع السياحى الخاص من خلال اتصالات مكثفة يجريها الوزير مع السادة الوزراء المعنيين  خاصة بالنسبة لمستحقات الكهرباء والتأمينات الاجتماعية للمنشآت الفندقية والسياحية والترتيب لزيارة عاجلة إلى شرم الشيخ بحضور القطاع الخاص والإعلام المحلى والدولى.


وتناول الاجتماع حصر عدد من الأسواق التى لم تصدر أى تحذيرات للسفر أو تعلق طاقتها الناقلة للعمل بكثافة فيها، وأتفق الجميع على ضرورة استمرار انعقاد لجنة إدارة الأزمة للوقوف على تطورات الموقف.


   أشار الوزير إلى أن خطة التحرك الحالية تستهدف فى المقام الأول الوقوف بجانب القطاع السياحى الخاص وإعادة صياغة الرسالة الموجهة للخارج فى ظل الظروف الراهنة واستعادة الطاقة الناقلة.


  وكشف الوزير خلال الاجتماع الاتصال الذي أجراه اليوم بالسفير البريطانى بالقاهرة للتشاور بخصوص الوضع الحالى والوقوف على أبعاد وملابسات الوضع الحالى لإعادة الطاقة الناقلة لسابق عهدها فى أقرب وقت ممكن.


 شدد الوزير على أهمية السياحة العربية كمكون أساسي فى العملية السياحية وكذلك سياحة الجذور للجاليات المصرية بالخارج ودعوتهم لزيارة مصر، لافتا إلى أهمية الاستمرار فى المبادرات الهادفة لتنشيط السياحة الداخلية.


ومن جانبه يقول هشام زعزوع وزير السياحة، إن آخر المستجدات الحالية بالنسبة للسياحة فى مصر تتمثل فى تعليق رحلات الطيران من جانب عدد من الدول وعلى رأسها بريطانيا وروسيا، لاسيما أن هاتين الدولتين مهمتان بالنسبة لحجم السياحة فى شرم الشيخ، لافتا إلى أنه ستكون هناك أخبار طيبة بسبب وقوف المصريين جميعاً على قلب رجل واحد لمواجهة هذه الأزمة. وأضاف "زعزوع" أن الأزمة الحالية التى تواجهها مصر لا تفرق عن الأزمات السابقة التى مرت بها، كاشفا عن الإجراءات الحالية التى تنفذ على الأرض فى هذا الصدد، حيث سيتم عقد عدة لقاءات ، سواء مع رئيس الوزراء أو داخلية بالوزارة لمواجهة أزمة السياحة.


وأكد وزير السياحة أن هناك تقسيم أعمال الوزارة إلى عدة ملفات، الأول لقطاع السياحة المصرى خاصة بشرم الشيخ الذى تأثر بالأزمة، حيث تقف الحكومة بالكامل وراء هذه الأزمة وهناك مبادرات تتم فى الوقت الحالى وستبلور وتقر من مجلس الوزراء، بجانب تفاوض محافظ البنك المركزى طارق عامر مع المستثمرين بشرم الشيخ ومساعدتهم فى قطاع الاستثمار من خلال زيارته معه لهذه المدنية، مشيرا إلى أنه فيما يخص الترويج والتسويق فهناك مبادرة تتم حاليا بطريقة جيدة للسوق العربى والخليجى تحديداً وسيكون هناك توسع فى هذا السوق والتحرك فيه بسرعة كبيرة.


وأوضح هشام زعزوع، أن هناك العديد من المبادرات مع عدد من الوزارات منهم وزارة التضامن الاجتماعى والشباب والنقل لتخفيض أسعار النقل على المواصلات "سوبر جت"، وكذلك وزارة الطيران لمواجهة أزمة السياحة، لافتا إلى أن الوزارة تعد لفصل الشتاء من خلال حملة ضخمة وخلال الأسابيع القليلة القادمة ستعبر الدولة من هذه الأزمة.


أما إلهامي الزيات، رئيس اتحاد الغرف السياحية، يرى أن نظرية المؤامرة أصبحت سائدة في مصر ولا بد من انتظار نتائج تحقيقات حادث الطائرة الروسية، ونحن نعلم أن نتائج التحقيقات سوف تستغرق وقتا غير قليل.


وأضاف "الزيات" أن حادث اختفاء الطائرة الماليزية مرعليه أكثر من عام لم تتخذ أي دولة كبرى أي إجراءات ضد ماليزيا بسببه مثلما حدث في حادث الطائرة الروسية، موضحًا أن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جاء بعد ضغط داخل روسيا عقب قرار بريطانيا.


ووصف الزيات مطلب بريطانيا بتحميل حقائب الركاب في طائرات أخرى غريب ومن حق مصر رفضه لأنه غير منطقي.


الزيات قال إننا كما نحتاج إلى السائج هو أيضا يحتاجنى فالشركات البريطانية التى تعمل في المجال بمصر وتمتلك فنادق وشركات سياحية وطائرات هى التي ستقوم بالضغط على حكومتها للعدول عن قراراتها وهذا ينطبق بعض الشىء على السوق الروسي ولابد هنا من التنسيق معها لتشكيل لوبي للصالح العام هنا وهناك.


وقال الزيات لايوجد بديل للسائح الأوربي عن مصر فالبديل التركى والإسبانى للسوق المصري في الموسم الشتوى غير مناسب للبرودة القاسية والأسعار المرتفعة


واقترح الزيات تغيير وجهة السائح من شرم للغردقة أو أى من المدن المصرية الأخري؟


أكد حسام الشاعر عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للغرف السياحية، أن كارثة الطائرة الروسية وتداعياتها ضربت أسعار الغرف الفندقية فى مقتل، قائلاً إن الأسعار مضروبة من الأساس، فما بالك فى حالة تقديم عروض جديدة للمقصد المصرى ستكون بالتأكيد على حساب الأسعار، معربا عن تخوفه من عدم إقناع الحكومات الأوربية بالإجراءات التى تتخذها الحكومة، موضحا أن المقصد المصرى سيخسر حجوزات الكريسماس هذا العام.


واستبعد الشاعر عدم الوصول إلى حلول قريبة لأزمة السفر إلى مصر، موضحاً أنه قرار احترازى يتم اتخاذه للحفاظ على الرعايا الغربيين وعدم تعرضهم لأى مخاطر، وقال "من حق كل دولة أن تتخذ الإجراءات التى تناسبها"، مشددا على أنه يجب التحرك سريعا ودعوة الخبراء الأمنيين لتفقد حالات المطارات المصرية والاطلاع على كافة التدابير والإجراءات الأمنية التى تتبعها الحكومة فى كافة المدن المصرية السياحية والمطارات.


وقال الشاعر، إن "خسائر القطاع السياحى خلال اليومين الماضيين تجاوزت ملايين الدولارات"، مشيرا إلى أن قرار الحكومتين الروسية والبريطانية وعدد آخر من الدول الغربية بوقف الرحلات إلى شرم الشيخ "خراب بيوت" فى حالة استمراره مطالبا بتحرك دبلوماسى قوى بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى شخصيا لإثناء الدول الغربية عن قراراتها.


ومن جانبه، قال ناصر عبد اللطيف المستثمر السياحى بشرم الشيخ، إن ما حدث يعد مؤامرة على مصر لتعجيزها اقتصاديا، ويجب أن نظل صامدين ضد ما أسماه بـ"الكماشة" وفقا لكلامه، مشيرا إلى أن إجلاء الأجانب من الفنادق المصرية خطأ، وكان من المفترض أن تقوم الحكومات الأوربية بالتأكد من سلامة الإجراءات المتابعة فى المطار شرم الشيخ بدلا من الإجلاء.


وأكد عبد اللطيف، أن السياح الإنجليز يغادرون الفنادق المصرية وهم يبكون بالدموع، مؤكدين اعتراضهم على قرارات حكوماتهم وأنهم ينعمون بالأمن والسلام داخل شرم الشيخ.


وطالب عبد اللطيف بضرورة انعقاد المجلس الأعلى للسياحة برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى، بشرم الشيخ، لمناقشة الحلول المقترحة من المستثمرين السياحيين والجهات الوزارية المعنية للخروج من الأزمة الحالية، مطالبا بالتوجه فورا للأسواق العربية وجنوب وشرق آسيا، وإلغاء التأشيرات لبعض الأسواق مثل السياح اللبنانيين والأردنيين لتعويض الخسائر فى السياحة الأوربية.


ومن جانبه أعلن سامى محمود، رئيس هيئة تنشيط السياحة، تأجيل موعد سفر القافلة السياحية لكل من "جورجيا- أرمينيا- أذربيجان" وكان من المقرر سفرها خلال الفترة من ١٧ إلى ٢٤ نوفمبرالجارى، نظرا للظروف التى تمر بها السياحة وعدم جدواها حاليا على خلفية قرارات الحكومات الأوربية بوقف رحلاتها إلى مدينة شرم الشيخ، وإجلاء السائحين من الفنادق المصرية.


وقال محمود، إن الوقت غير مناسب لسفر القافلة السياحية خاصة عقب قرار روسيا تحديدا بإجلاء رعاياها من كل المدن السياحية المصرية، لافتا إلى أن محافظ البحر الأحمر اللواء أحمد عبدالله اعتذر عن المشاركة بالقافلة السياحية.


وأكد سامى محمود رئيس هيئة تنشيط السياحة، أن استمرار القنوات الدبلوماسية والمحادثات مع بريطانيا وروسيا هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة الحالية، لطمأنة الحكومات على الأوضاع الأمنية والإجراءات التى تتخذها مصر لحماية السائحين.


وأشار إلى أن الهيئة تجرى اتصالات مكثفة مع شركة الدعاية المسئولة عن الترويج لمصر بالخارج، لبحث الإجراءات التى سيتم استخدامها لتحسين الصورة الذهنية عن مصر، لافتا إلى دعوة وفود إعلامية لزيارة المقاصد المصرية السياحية لنقل الصورة الحقيقة عن مصر، بالإضافة إلى دعوة عدد من منظمى الرحلات، وإقامة عدد من الحفلات للمشاهير بمدينة شرم الشيخ.


أكد محمد عبد الجبار رئيس قطاع السياحة الدولية بهيئة تنشيط السياحة، على وقف إطلاق الحملة الترويجية لمصر بالخارج، حفاظا على أموال الدولة وعدم إهدارها، فى ظل اتخاذ عدد من الحكومات الغربية قرارا بوقف الرحلات إلى مدينة شرم الشيخ وإجلاء السائحين من الفنادق على خلفية زعمهم سقوط الطائرة الروسية المنكوبة بسيناء بقنبلة.


وطالب عبد الجبار بوقف برنامج دعم الطيران الشارتر، والذى تحصل عليه الشركات الأجنبية فى مقابل تنظيم رحلات إلى المدن السياحية المصرية، مطالبا بالاستغناء عن السياحة الأوربية التى تأتى بأرخص الأسعار، والاعتماد على السياحية العربية، مشيرا إلى أن إنفاق السائح العربى يتخطى ١٠٠ دولار فى الليلة.


وأضاف عبد الجبار، أن هذه الأزمة التى تواجه القطاع السياحى يجب استغلالها لرفع أسعار بيع الغرف الفندقية ووضع ميثاق شرف بعدم خفض الأسعار بجميع الفنادق على مستوى الجمهورية، للبدء فى جذب سائح ذى إنفاق مرتفع، بدلا من السائح الرخيص الذى يقيم فى الفنادق إقامة كاملة بـ ١٤ دولارا. وأشار رئيس قطاع السياحة الدولية بالهيئة، إلى ضرورة قيام الحكومة المصرية بمخاطبة رؤساء وملوك الدول العربية، بدعم مصر سياحيا من خلال حث مواطنيهم لزيارة المدن السياحية المصرية، مطالبا من الشركات والفنادق المصرية تقديم عدة حوافز لجذب السائحين العرب، حيث تمثل نسبة السياحة العربية ١٨ ٪ من إجمالى أعداد السياح الوافدين إلى مصر، ويجب العمل على زيادتها لتصل إلى ٥٠ ٪. وأكد أهمية دور رجال الأعمال فى دعم الفنادق وشركات الطيران تحت مبادرة بعنوان " فى حب مصر " لتشجيع السياحة الداخلية، ودعوة المشاهير والفنانين لإقامة فى المدن السياحية المصرية، لتقليل الخسائر التى تكبدتها الفنادق والشركات من جراء المؤامرة السياسية التى تقودها الدول الأجنبية على مصر وفقا لكلامه.


فيما دعى جيفارا الجافى رئيس غرفة السياحة بجنوب سيناء، وسائل الإعلام المحلية والعالمية لإذاعة برامجها الحية والمسجلة من مدينة شرم الشيخ لشرح الموقف الراهن للسياحة بالمحافظة وإطلاع الرأى العام المحلى والدولى عليها، بما سيكون له أثر إيجابى على الروح المعنوية للعاملين بالسياحة بالمحافظة إضافة إلى شرح كافة الحقائق للسياحة الأجنبية.


وأضاف الجافى أن بعض الوسائل الإنجليزية تعمدت إذاعة صور سلبية بل وتعمدت صناعتها وشدد على أن الإعلام السلبى لا يكافح إلا بالإعلام الحيادى والذى يشرح كل وجهات النظر ويعرض الحقائق دون تلوين وهذا ما نحتاجه فى المرحلة الراهنة.


وشدد رئيس غرفة السياحة بجنوب سيناء، ضرورة إحداث نقلة نوعية فى السياسة التسويقية للسياحة بشرم الشيخ وألا ينتظر القطاع الخاص البرامج التسويقية الحكومية فقط ولكن لابد أن تشهد المرحلة القادمة خطط تسويق دولية عملاقة تتم بالتعاون بين القطاعين الخاص والحكومى وحتى تستطيع السياحة استعادة عافيتها.


وأشار إلى ضرورة انتظار نتائج التحقيقات وتفاءل الجافي بالنتيجة وقال لدينا دلائل على أننا براء من سقوط الطائرة الروسية بدليل الشنط والملابس التى سقطت ليس بها آثار تفجير


أما أشرف أبو بكر مستثمر سياحى بدهب يقول لابد من إعلان شفاف لنتائج التحقيقات في حادث سقوط الطائرة الروسية وهو ما سيعطى الثقة كما يطالب بتشديد الإجراءات الأمنية في المطارات وخاصة بعد ما وجدنا تراخيا تجاه تفتيش طائرات الشارتر والسياح الأجانب وتطبيق كافة القواعد الأمنية عليهم .


وطالب أبو بكر بإنشاء قرية أوليمبية واستضافة الفرق العالمية بها كما طالب بإنشاء قناة فضائية عالمية تتحدث بكل اللغات للترويج للسياحة المصرية وعمل حفلات لفنانين عالميين والترويج لها في الخارج.