النيابة الإدارية تحقق فى ثلاث مخالفات فى قطاع الصحة

11/11/2015 - 12:55:12

  المستشار سامح كامل رئيس هيئة النيابة الادارية المستشار سامح كامل رئيس هيئة النيابة الادارية

تقرير : إيمان كامل

كشفت هيئة النيابة الإدارية برئاسة المستشار سامح كمال، عن ثلاث مخالفات فى قطاع الصحة خلال الشهر الجاري، تراوحت بين إهمال وإضرار بصحة المواطنين، وبيع أدوية فاسدة.


وسارعت النيابة فى التحقيق فى الوقائع الثلاث، إذ أمر المستشار سامح كمال بفتح تحقيق عاجل فى واقعة استيراد لقاحات إنفلونزا الخنازير وتركها حتى فسدت وقيدت الواقعة برقم ٢٠١٥/٢٥١) - تحقيقات مكتب فنى رئيس الهيئة)، وتم إحالتها للمستشار سعد خليل، عضو المكتب، لمباشرة التحقيق والعرض فور انتهاء التحقيق.


جاء فى التحقيقات أنه بمطالعة ما نشر بإحدى الصحف الخاصة تحت عنوان «الصحة استوردت لقاحات إنفلونزا الخنازير وتركتها حتى فسدت»، ثبت أن ١٩ مليون جنيه ضاعت فى مخازن الوزارة، نتيجة تبديل وتغيير كمية كبيرة من الطعوم الخاصة بإنفلونزا الخنازير، وهو ما تسبب فى خسائر فادحة للوزارة التى بدأت بالاستيراد مع انتشار الفيروس قى أوائل عام ٢٠١٠ بعد صدور قرار من لجنة إدارة أزمة الإنفلونزا بضرورة شراء ٥ ملايين جرعة من اللقاح المعالج لمكافحة انتشار الفيروس فى مصر، وهو ما تم فعلياً باستيراد نحو مليون، و ٩٨٠ ألف جرعة، بسعر ٣٠.٥٢٥ جنيه مصرى للجرعة، تبقى منها بالثلاجات ٦٤٠ ألف جرعة، تبلغ القيمة الإجمالية لها نحو ١٩ مليوناً و ٥٣٦ ألف جنيه مصري، وظلت دون استخدام حتى انتهى تاريخ صلاحيتها.


أما المخالفة الثانية، تتمثل فى القضية ( -٢٠١٥/٩٧ مكتب فنى رئيس الهيئة)، والخاصة بإطالة الوقت اللازم الذى يستغرقه تحليل عينات مستحضرات تجميل مصنعة محليا ومستوردة، وردت إلى الهيئة القومية للرقابة والبحوث، وصدور قرار بالإفراج والتداول للأدوية والمستخضرات الطبية المصنعة محليا والمستوردة بنسبة ٣٠٪ من إجمالى الكمية، قبل ورود نتائج فحص عيناتها بمعرفة هيئة الرقابة والبحوث، ما يترتب عليه أضرار جسيمة بصحة المواطنين إذا ما أسفرت التحاليل عن عدم مطابقة المستحضر للمواصفات.


وكان المستشار الدكتور أحمد عبد اللطيف، عضو المكتب الفنى لرئيس هيئة النيابة الإدارية، وبإشراف المستشار عصام المنشاوى، وكيل المكتب الفنى لرئيس الهيئة، قد باشر التحقيقات فى شكوى رئيس شعبة الأغذية بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية والتى يتضرر فيها من طرح مستحضر دوائى خاص بعلاج جلطة المخ بالصيدليات داخل الجمهورية رغم أن تحاليل العينة الخاصة بالمستحضر جاءت غير مطابقة فى نسبة النيتروجين، وكذا تحليل معمل البيولوجيا الجزئية بكفر الجبل التابع للهيئة الرسمية.


كما جاءت نتيجة تحليل العينة بمعمل الأغذية بالهرم التابع للهيئة بأنها غير مطابقة أيضا. وتم عقد اجتماع لتلك اللجنة إنتهى لعدم المطابقة فى ٣٠/٩/٢٠١٤، وصدر قرار نهائى بعدم مطابقة المستحضر للمواصفات، ما إدى إلى صدور قرار بتاريخ ٦/١١/٢٠١٤ بتجميد أرصدة المستحضر لدى شركة التوزيع وإرجاع ما تم بيعه للصيدليات بجميع المحافظات وإبلاغ إدارة الصيدلة بالمرتجع، لكن المستحضر بقى فى السوق رغم أن صلاحيته تبدأ من مارس ٢٠١٣ وتنتهى فى فبراير ٢٠١٦.


وأمرت النيابة بتكليف هيئة الرقابة الإدارية بفحص الشكوى وإعداد تقرير شامل بما يسفر عنه الفحص حيث ورد تقريرها متضمناً عدم وجود مخالفات بخصوص إجراءات تحليل المستحضر الدوائى محل الشكوى.


وبتاريخ ١٨/١٢/٢٠١٣ قامت الإدارة المركزية للصيدلة بسحب عينة أخرى من مقر مخازن الشركة وتبين عدم مطابقتها، وأمرت النيابة بتشكيل لجنة من أساتذة بكلية الصيدلة فى جامعة القاهرة برئاسة الدكتور مصطفى عبدالعاطى، وانتهت اللجنة إلى ذات النتيجة التى خلص إليها تقرير الرقابة الإدارية. وأنهيت التحقيقات بحفظ الأوراق مع إخطار الجهات المعينة نحو أهمية تعديل منظومة العمل واللوائح داخل الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية لما فى الوضع الحالى من خطورة بالغة على صحة المواطنين وإحتمالية تناولهم المستحضرات الدوائية قد يكشف التحليل المعملى اللاحق عدم صلاحيتها للتداول والاستخدام الآمن.


وفى واقعة أخرى، أمر المستشار سامح كمال رئيس هيئة النيابة الإدارية بفتح تحقيق عاجل فى واقعة رفض مستشفى الأزهر الجامعى بدمياط استقبال طفل مصاب فى حادث إلا بعد دفع مصاريف العلاج وتم إحالة الواقعة للنيابة الإدارية بدمياط.


وجاءت فى تحقيقات الواقعة أن مستشفى الأزهر الجامعى بدمياط رفض استقبال الطفل عبداللطيف رضا ١٣ سنة مقيم بمحافظة الشرقية بعد إصابته بحادث سير على الطريق الدولى بالقرب من مدينة جمصة إلا بعد دفع مصاريف العلاج. وكانت سيارة إسعاف قد نقلت المصاب إلى مستشفى الأزهر الجامعى لقرية من مكان الحادث، وبعد وصول المصاب إلى المستشفى طالبت الإدارة دفع مصاريف الأشعة المقطعية والتحاليل الطبية التى تجرى للمصاب فقالت أسرة المصاب بأنها لاتملك أموالاً فأخذت المستشفى التليفون المحمول وساعة يد كرهاً لحين سداد رسوم الأشعة والتحاليل وقامت بعدها بقبول الحالة داخل المستشفى برقم تذكرة دخول ٧١٠/٢٩ وتم نقله للعناية المركزة نظراً لخطورة حالته.