٦ محطات نقل وتوزيع كهرباء استعداداً لمحطات سيمنس

11/11/2015 - 11:20:54

كتبت: رانيا سالم

تعمل وزارة الكهرباء حاليًا على تطوير وصيانة شبكة نقل وتوزيع الكهرباء بشكل متوازى مع توفير محطات لتوليد قدرات كهربائية جديد، لمنع أية أعطال أو انقطاع فى التيار خلال موسم الصيف المقبل.


وتركز الوزارة على المحطات الثلاث التى تنفذها شركة «سيمنس» الألمانية، فمحطات النقل والتوزيع هى المسؤولة عن نقل هذه القدرات إلى شبكة الكهرباء الكلية ليتم توزيعها على مراكز الأحمال.


الدكتور محمد اليماني، المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء، أكد أن تطوير وصيانة شبكات النقل والتوزيع مستمر، وخاصة لإضافة قدرات جديد، لافتًا إلى أن محطات «سيمنس» ستنتج ١٤ ألف ميجا وات سيتم ادخالها فى ٢٠١٧.


وأضاف أن الوزارة تعمل على تلقى عدد من العقود الخاصة بإنشاء محطات توزيع ونقل منها عرض شركة «سيمنس» التى تتولى إنشاء محطتى نقل وتوزيع، ولا يزال هناك عروض أخرى يتم دراستها.


من جانبه، أكد المهندس جمال عبد الناصر، نائب رئيس شركة النقل للمنطقة الشمالية، أن هناك عمليات تجديد وصيانة وانشاءات جديدة لتطوير شبكة نقل وتوزيع الكهرباء، تتم بشكل متواز مع عمليات تجديد وصيانة المحطات الكهربائية. وذكر أن بناء المحطات الكهربائية الثلاث التى تتولها شركة «سيمنس» الألمانية لابد أن يقابله خطوط لتفريغ الطاقة التى تنتجها، ونقلها- أى هذه الطاقة- إلى مراكز الأحمال، خاصة أن الطاقة الكهربائية المنتجة للمحطات الثلاث تزيد على ١٤ ألف جيجا، ولهذا يتم إنشاء وتوسيع ما يزيد على ٦ محطات نقل وتوزيع.


وتتراوح تكلفة كل محطة نقل وفقًالعدة معايير، منها تكلفة ربط خطوط المسارات والتى تتفاوت فى المساحات الكبيرة عن الصغيرة، والطبيعة الجغرافية لكل منطقة وعدد المنشآت المحيطة بها، حسب عبد الناصر الذى تابع: لا يوجد تكلفة واحدة محددة لكل محطة، فيمكن أن تكن خط الربط بين محطتين ٣٠ كم، ويمكن أن يتسبب وجود أرض زراعية أو منشأة فى زيادة طول المسار ليصل إلى ١٠٠ كم.


والمحطات الست التى جارى العمل عليها فى الوقت الحالي، هي: أبو المطامير، شرق بنها، سمنود، وادى النطرون، كفر الزيات، البارود. وتبلغ قدرة كل محطة ٤ آلاف ميجا تقريباً، وهو ما يعادل ربع أحمال القاهرة.


 



آخر الأخبار