فيه حاجة غلط!

11/11/2015 - 10:28:58

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

بل هناك حاجات كثيرة جدا غلط!! وأسئلة لانجد لها أجوبة؟ وأمور تحدث لا يد لأحد فى حدوثها؟ ولكن أيضا.. هناك مواقف وقرارات لابد أن يبت فيها على وجه السرعة وبدون تردد وبمنتهى الحزم حتى لانندم حيث لاينفع الندم والهدف فقط هو كرامة مصر ورفعتها وخير شعبها واستقراره وكرامة رئيسها عبدالفتاح السيسى.


l على سبيل المثال لا الحصر فإن كل المصريين اعتبروا تصرفات ديفيد كاميرون رئيس وزراء انجلترا ومنها قراره المتسرع بسحب السياح الإنجليز من شرم الشيخ وإيقاف الرحلات إليها قبل تمام التحقيقات وتفريغ الصندوقين الأسودين وكان ذلك قبل ساعة واحدة من اجتماعه مع رئيس مصر عبدالفتاح السيسى وبدون أن يتشاور معه فى الأمر مسبقا، كل المصريين اعتبروا ذلك جليطة وقلة أدب من كاميرون وكان يستطيع بدبلوماسية أن يتفادى ذلك الموقف ببساطة كأن يتشاور مع رئيسنا السيسى أو يؤجل إعلانه المتسرع حتى يعود ضيفه رئيسنا السيسى إلى بلاده !! مثلا؟


l ولما كنت قد قررت أن أمسح بكرامة كاميرون الأرض على صفحات المصور فى صفحتى هذه إلا أننى تلقيت مكالمة من مسئول أكن له كل الاحترام والتقدير قال لى بالحرف الواحد - هذا غير مستحب الآن! خلينا احنا الأحسن والأكثر تأدبا وكل شىء بإذن الرحمن سوف يعود كما كان وأحسن ولا تنسى أن لنا مصالح معهم!!


l كظمت غيظى وحاولت أن أعبر له عن غيظى وزعل وحزن الشعب كله على قلة ذوق هذا الكاميرون لكنه قال: أعرف أن الشعب زعلان منه جدا لكننى أنصح بأن نكون نحن الأفضل!!


l آسفة .. غصب عنى أقول إنها العنجهية الإنجليزية والتجرد من اللياقة الاجتماعية أو ما يسمونه البرود الإنجليزى الذى أصبح التسعين مليون مصرى يفضلون أن نشحت ونجوع ولا يتحكم فينا أمثال من يظن نفسه أنه المعتمد البريطانى فى مصر وسوف نثبت لأمثاله أننا نستطيع أن نصبر ونستغنى عن أشياء كثيرة فى حياتنا ولن نسمح له بأن يقل أدبه علينا!!


l موضوع آخر هام جدا وهو فوضى التويتر والفيس بوك والانستجرام وغيرها بصراحة شىء قبيح وسئ للغاية ولا أعرف كيف توافق الدولة على تلك الفوضى الفاضحة !! ما رأى وزير الاتصالات؟


l يا جماعة.. الصين .. بجلالة قدرها.. ثانى اقتصاد فى العالم منعت فوضى وسائل التواصل الاجتماعى وسنت قانونا يعاقب من يكتب على صفحته كلاما مغلوطا محرضا للشعب أو مسيئا للجيش والقانون يقضى بإغلاق الصفحة المسيئة بلا عودة وثانيا يقضى على صاحب الصفحة بالسجن والغرامة !!


l حتى الخائب المدعو قردوغان بتاع تركيا الفرحان بشبابه بعد نجاح حزبه بأغلبية فى البرلمان .. قردوغان وضع رقابة على التواصل الاجتماعى وهذا من حق أى دولة تحترم نفسها!!


l لا أعرف .. لماذا تترك الدولة المحرضين والشتامين والمنافقين والسفلة يزودون الناس بما يدعونه كذبا على الرئاسة والحكومة والدولة والشعب والجيش وكأن شيئا لم يحدث بل وكأنه أمرعادى جدا؟


l أما أباطرة الفضائيات الذين يحولون عن عمد برامجهم إلى مناحة وملطمة وكارثة كل ليلة - أقول عن عمد - وأعتقد أن الغرض هو أن يصيبوا الناس بالنكد والكدر والاكتئاب فيكرهوا الحكومة والدولة ويكرهوا أنفسهم أيضا - لماذا لا يكون للدولة موقف صارم معهم ؟


l ليس فيما أقول أى تكميم للأفواه ولا تدخل فى حرية البث ولا غيره لأننا فى ظروف حرجة والناس أصبحت بعد سلسلة الكوارث التى لادخل لأى مخلوق فيها مثل الأمطار الغزيرة وحادث الطائرة المنكوبة والمنازل التى تنهار وكلها أشياء أعتقد أنها قدرية ولكن!


l لكننى أطلب من الأرصاد الجوية أن تنشر على الملأ حجم الأمطار التى هطلت فى العام الماضى وحجم الأمطار هذا العام وإذا كان من الممكن شرح الأسباب نكون شاكرين جدا وذلك لكى يعرف الناس أسباب ما حدث هذا العام هل هو قدرى أم مقصود؟


l أقصد هل صحيح أن هناك فرقا من إخوان السوء الإرهابيين تولت سد البالوعات وغمرها بالطوب والرمال من أجل إغراق محافظتى البحيرة والإسكندرية ووادى النطرون.


l وإذا حدث وثبت ذلك لماذا لا يعرضون هؤلاء المجرمين وهم مسجونون فى أقفاص فى ميدان التحرير لكى يرى الناس كلهم أشكال من يسيئون إلى مصر وأهلها؟


l وأخيرا .. لماذا المونوريل أى القطار الكهربائى إلى مدينة ٦ أكتوبر ومعظم سكانها يمتلكون سيارات ملاكى ومستواهم المعيشى مرتفع. لماذا لايكون المونوريل فى الأحياء الشعبية مثل الدويقة والناصرية وبولاق لمساعدة الفقراء الذين يحتاجون المواصلات المريحة ما رأى وزير النقل؟