فى لقائه مع طلاب معهد الفنون المسرحية .. شريف عرفة: السينما بريئة من تعليم البلطجة

09/11/2015 - 9:34:44

المخرج شريف عرفة المخرج شريف عرفة

كتب - عمرو محىي الدين

التقى المخرج الكبير شريف عرفة بطلاب المعهد العالى للفنون المسرحية فى ندوة مفتوحة، أدارها نقيب الممثلين وعميد المعهد د. أشرف زكى، بحضور الفنان سليمان عيد وعدد كبير من طلاب المعهد، تحدث عرفة عن مشواره الفنى ورحلته السينمائية الطويلة، مؤكدا أن المخرج هو الذى يحدد للفنان الإيقاع الذى يسير عليه،ولو كان المخرج لا يملك الاحترافية سيفشل فشلا ذريعا.


ووجه عرفة نصيحته إلى طلاب المعهد قائلا: لو كنت موهوبا بالتأكيد ستظهر موهبتك، وعلى كل الراغبين فى التمثيل من طلاب المعهد أن يصروا ويلحوا على هدفهم، فينبغى عليكم أن تذاكروا جيدا وتتوجهوا إلى مكاتب الكاستينج والشركات لتقديم أنفسكم ولا تتركوا بابا إلا وتطرقوه دون سأم أو ملل وإلا فلن تخرج موهبتكم.


وتحدث عرفة عن أفلامه قائلا:


هناك بعض الأفلام القليلة لى التى لم تنجح فى السوق، ولكنى لا استطيع أن أجزم بفشلها حيث أن عنصر التوقيت مهم لنجاح الفيلم،وأبسط مثال على ذلك فيلم"سمع هس" الذى لم يلق النجاح وقت عرضه، وتغير الأمر بعد عرضه على شاشات التلفزيون، وهذا يعود إلى عنصر التوقيت الذى لم يسعف الفيلم، ويتكرر الأمر معى أحيانا فى المسرح، فأذكر أنه فى مسرحية "بودى جارد" تجد المتفرجين يضحكون طوال العرض بينما فى أيام أخرى لا يتكرر الأمر، ولذلك فأنا لم أغتر يوما بنجاح فيلم أو مسرحية مهما نجحت أعمالى


وردا على سؤال أحد الطلاب لعرفة عن رأيه فى أفلام السبكى قال:


وقت قيام ثورة 25 يناير اتصلت بالسبكى وشكرته لحرصه على انتاج أفلام سينمائية رغم الظروف الصعبة التى كانت تمر بها البلاد، وليس من وظيفتى أن أنتقد أفلام أى منتج، ولكن أظن أنه منذ توقيت اندلاع ثورة يناير وحتى الآن لم أر أفلاما تظهر جودة الصناعة، وليست فقط أفلام السبكى هى التى تعلو فى الإيرادات، فأذكر أن فيلم"الفيل الأزرق"و"الجزيرة"حققا إيرادات أعلى بكثير من أفلام السبكية وقتها،لذلك الفيلم الجيد هو الذى يفرض نفسه أولا وأخيرا، وأنصح كل طلاب المعهد نصيحة مهمة وهى لا تتعالوا على السوق،


وأذكر أيضا كلمات الراحل حسن الإمام عندما هاجم أحد طلاب معهد السينما أفلامه، فقال إمام جملة عظيمة جدا وهى " عندما يدق الجرس وتنزل السباق ورينى هتعمل إيه!!"فهناك دائما ظروف تحكمك، فأذكر عندما قمت بإخراج فيلم" الارهاب والكباب" كانت تكلفته وقتها 450 ألف جنيه، وهذا الثمن هو قيمة فيلم تسجيلى فى انجلترا يقوم ببطولته 4 أفراد فقط!!.. ورغم هذه التكلفة خرج الفيلم بهذه الجودة وعاش مع الناس، فنحن دائما نحاول أن نخرج أفضل ما لدينا فى حدود الإمكانيات المتاحة. ورفض عرفة اتهام السينما بتعليم الجمهور البلطجة والعنف مؤكدا أن السينما والأعمال الدرامية ما هى إلا نتاج للمجتمع ككل.


وفى تعريفه للفيلم الجيد قال إن الفيلم الجيد هو الذى يعيش خالدا ويشاهده الجمهور مهما مرت السنين، مثل أفلام الكوميديان إسماعيل ياسين التى يشاهدها المتفرج دائما دون سأم أو ملل مهما تكرر عدد المشاهدة وذلك لأن هؤلاء النجوم قاموا بعملهم بحب وصدق فخرج للناس صادقا، كما أن الفيلم الجيد هو الذى يحتوى على القيم الإنسانية المطلقة، وليس نجاح الفيلم جماهيريا هو المعيار الذى نحكم به على أن الفيلم جيد أو سيىء فهناك أفلام كثيرة تنجح لأنها موسمية تناسب وقتا معينا ثم تنطفىء بعد ذلك.


وأكد عرفة لطلاب المعهد أن الفنان لا يجوز أن يعتبر نفسه ناجحا إلا بعد تقديم ما لا يقل عن 3 أو 4 أفلام ناجحة، ثم يستمر على هذا النجاح.


وعن رأيه فى تدخل الدولة فى الإنتاج السينمائى رفض عرفة أى تدخل من الدولة معتبراً ذلك سبب انهيار الكثير من الأعمال السينمائية والمسرحية مطالبا الدولة فقط بسن قوانين لتسهيل إجراءات صناعة السينما، والقضاء على البيروقراطية التى يواجهها المنتج لخروج أى فيلم إلى النور.