الكبير.. الكينج « محمد منير »

07/11/2015 - 6:19:56

 طارق شحاته طارق شحاته

بقلم : طارق شحاته

أكثر من 25 عاما تربطنى علاقة وثيقة جدا بالمطرب الكبير محمد منير تخطت فى أغلبها كونها مجرد صلة تربط بين صحفى وفنان..لتمتد إلي أبعد من ذلك إلي العلاقات الإنسانية والاحاسيس والمشاعر.. هذه العلاقة أتاحت لي التعرف عن قرب علي هذا المطرب والفنان الجميل في كل شئ..


وعندما سمعت خبر مرضه تراءت أمام عيني كل هذه العلاقة وكأنها شريط سينمائى شاهدته سريعاً أثناء ذهابي إليه في منزله في السادس من أكتوبر كي اطمئن عليه بعدما أصابني الخوف من فكرة زرع دعامتين في القلب..


كان محموله مغلقا ما زاد من هلعى إذن الذهاب إليه وطرق بابه هو الحل الوحيد للاطمئنان عليه وقد كان.


بيته كان أشبه بخلية نحل وكان أكثر الموجودين من أقاربه خاصة زوج شقيقته «محمود» ومدير أعماله وأحمد بندارى مساعده الخاص وبعض اعضاء فرقته الموسيقية وكان من يعرف منير ويحبه ويعشق صوته ويأنس بأغانيه.. قرر مثلي أن يذهب إليه ليطمئن عليه.


محبة.. واحترام


كان منير قد خلد إلى النوم للراحة بناء على رغبته وتعليمات الأطباء وبعد فترة فاجأنا «منير» يقف بيننا فى حجرة الاستقبال وإفاقته من النوم رقص قلبي فرحا تبادل مع الحضور السلام وكلمات المجاملة وطمأنهم على صحته واستقرار حالته ولامنى على الحضور رغم بعد المكان عنى قلت له :"تعبك راحة..وحتى أطمئن عليك "خاصة وتليفونك مغلق باستمرار "،فرد عليّ: حتى أقضى فترة النقاهة وبناء على تعليمات الأطباء بعدم إرهاق نفسي وفى نفس الوقت حتى أعلم من المحيطين بيّ من سأل عنى وحاول الاطمئنان عليّ..سواء من جمهورى والمقربين ليّ والأصدقاء والعائلة وأعضاء فرقتى الموسيقية وأضاف حتى الألمان جميعهم سأل عنى وسألوا للاطمئنان على صحتى..مشكورين جميعا "


كبير العائلة الطربية


اطمأننت واستعدت هدوئى وقلت له علمت أن نقيب الموسيقيين الفنان هانى شاكر كان يحاول معرفة عنوان بيتك لزيارتك لأنه لم يتمكن من الاتصال بك بسبب غلق تليفونك المحمول..وكذلك شيرين عبدالوهاب الموجودة حاليا بلبنان لتصوير برنامج "أحلى صوت" وكل فنانى مصر والعالم العربي كانوا دائمي السؤال عنك ..وأغلبهم كتب على الصفحات الرسمية الخاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة يدعون ويتمنون لك الشفاء حتى فى حفلاتهم كما فعل حماقى -أخيرا- وغنى أغانيك..لأنك كبير العائلة الطربية فى مصر والعالم العربي؟..فرد عليّ منير الحمد لله.أخى وشقىقى الفنان هانى شاكر اتصل بيّ- أخيرا- وأشكره على اهتمامه بى وكذلك أتوجه بالشكر لكل من سأل عنى ومشاعرهم النبيلة نحوى خاصة وأن علاقتى بهم جميعا يسودها المحبة والاحترام ،وعمرى ما أذيت أحداً حتى فى مشاعره بفضل الله.


فى أتم صحة


ثم تطرق الحديث وسألته مجدداً عن أحواله الصحية فطمأن جمهوره الغفير..مؤكداً أنه حاليا فى أتم صحة وحال بفضل الله ،ويباشر حياته بشكل طبيعى ولكن تدريجيا بناء على تعليمات الأطباء وعاد لمزاولة نشاطه الفنى من جديد وأنه سوف يستأنف العمل على الانتهاء من تسجيل آخر أغانى البومه القادم الجديد حتى يكون جاهزا لطرحه فى الأسواق لجمهوره الحبيب فى القريب العاجل بإذن الله.


فى الوقت المناسب!


ويتذكر «منير» حالة الإعياء الشديدة التى شعر بها صباح يوم العملية قال إنه استيقظ من نومه مبكرا فى تمام الساعة التاسعة والنصف وكان يشعر بضيق شديد فى صدره ويديه ، مما دفع محمود زوج شقيقته ومدير أعماله إلى اصطحابه على الفور للمستشفى القريب من منزله بالسادس من أكتوبر دون معارضة منه - على غير العادة - وإذا بالأطباء المعالجين له بالمستشفى يقولون :"لقد جئت فى توقيت "مظبوط" المظبوط "بفضل العناية الالهية ، وبعد إجراء الكشف الطبى عليه تم تجهيزه على الفور لإجراء جراحة زرع دعامتين بالقلب لتوسيع بعض الشرايين التى نتج عنها الألم .. وبعد نجاح العملية - والكلام على لسان منير-المستشفى فتح أبوابه لأقاربي وعائلتى فقط.. وأخفيت خبر تعبي عن المحيطين بي لحين عودتى للبيت حتى لا أرهق أحدا ولاأتسبب فى شعورهم بالقلق والانزعاج عليّ، مشيرا الى شكره العميق لكل العاملين بالمستشفى والأطباء المعالجين له الذين قابلوه بحفاوة واهتمام بالغين حتى تعافى تماما من الوعكة الصحية التى ألمت به..


لقاء جديد


خلال اللقاء الممتد بيننا لأكثر من ساعتين لم تفارق منير بشاشة الوجه وعبارات الترحاب وواجبات الضيافة حتى عندما كنت أطلب منه الانصراف أكثر من مرة أنا وشقيقي الذى أوصلنى إلي بيته لعدم قدرتي علي القيادة بسبب خوفى عليه حتى لا أرهقه كان يصر على البقاء معه كى نتحدث معا حتى أستأذنته لكى يستريح وأنا أودعه على أمل بلقاء جديد فى القريب العاجل..


وهذه تفاصيل الجلسة التى جمعتنى بالنجم الكبير جدا "محمد منير" وقد سردتها ليس من واجبى الصحفى أو المهنى لأنها كانت زيارة خاصة جدا بعيدة عن العمل كى أطمئن على صديقى وأخى المقرب ولكن كتبتها حتى أطمئن عشاقه ومحبى فنه فى العالم أنه بخير وفى أحسن حال ويتمتع بصحة جيدة بفضل الله.


سواح


يشارالى أن "منير" فور حصوله على إذن الأطباء بمعاودة نشاطه من جديد..قام على الفور بالعمل على الانتهاء من مجموعه أغانى البومه القادم الجديد كما يستعد للسفر الى ألمانيا التى عاد منها مؤخراً لاستكمال تصوير فيلمه السينمائى الجديد "سواح" الذى يعود به للتمثيل بعد غياب عدة سنوات، حيث قام بتصوير عدة مشاهد من فيلمه السينمائي الغنائي الجديد وكان "الملك" قد استغل وجوده في ألمانيا الفترة الماضية، لتقديم جولة غنائية، وصور مشاهد فيلمه الجديد الذي يخرجه أدولف العسال، والذي يحمل الجنسية الألمانية.


فيس أبوك


كما يخوض محمد منير تجربة جديدة لأول مرة في مشواره الفني، حيث انتهى من تسجيل أغنية راب شاركه في غنائها فرقة "Revolution records العالمية وسجل أغنية بصوته تحمل اسم "فيس بوك" من كلمات تامر حسين وألحان وتوزيع أحمد حسين وهى تتر مسلسل "فيس أبوك"، فكرة وإخراج د.شريف صبرى، فى أولى تجاربه الإخراجية، ويقول مطلع الأغنية "الآد يقرب المسافة ما بين بلاد ويقرب الفكرة اللى توصل جيل بجيل".


الشمعة «61»


وقد احتفل رواد موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، بعيد ميلاد الفنان الكبير محمد منير رقم 61، والذى يوافق يوم 10 أكتوبر، وذلك عن طريق تدشين هاشتاج حمل عنوان " عيد ميلاد منير". وعبرت إحدى معجبات منير عن عشقها له بقولها: "سحر المغنى فى قلبه جمّعنا، روح بتغنى لروح، انت بتغنى لأرواحنا يا كينج". الكلمات والعبارات التى هنأ بها مستخدمو الهاشتاج منير، جاءت من وحى أغانيه، التى أمتع بها جمهوره لأكثر من 3 عقود، حيث عبر أحد المستخدمين عن مدى حبه لمنير بقوله: "ارسموا للضوء خيوطه، يرسم الحالم شطوطه، يفرض الإنسان شروطه، ترجع الغنوة لصوته".


شكر واجب


النجم الكبير محمد منير مازال هاتفه مغلقا ولا يتحدث إلّا مع نفر قليل من المقربين، بعد إنتهاء فترة النقاهة التى حددها له الأطباء، يقوم منير باستقبال زيارات من أصدقائه، إضافة إلى أعضاء فرقته الموسيقية الذين اعتادوا زيارته يذكر أن محمد منير، غادر مستشفى دار الفؤاد، بعد إجراء عملية تركيب دعامة فى القلب إثر تعرضه لوعكة صحية، قضى خلالها يومين فى المستشفى، وقام بإجرئها الدكتور نبيل فرج. كما كتبت الصفحة الرسمية للكينج، قائلة: "تطمئن الصفحة الرسمية للفنان محمد منير كل عشاق وجماهير الكينج على حالته الصحية، بعد إجرائه لجراحة بسيطة بالقلب، والتى تمت بحمد الله بنجاح، والآن يقضى الكينج فترة نقاهة، وسيعود بإذن الله قريباً لعشاقه وجماهيره، كما يتوجه الكينج لكل عشاقه ومحبيه ومتابعى صفحته الرسمية بخالص الشكر والامتنان على بالغ اهتمامهم".


منير سافر إلى ألمانيا لاجراء بعض الفحوصات الطبية هناك..وبحوزته تقرير مفصل من الفريق الطبي الذي يتابع حالته الصحية في مصر كي يتابع عرض التقرير على اخصائيين في القلب في ألمانيا..وعمل فحوصات كاملة على صحته بوجه عام.. وقبل صعوده سلم الطائرة أكد لي عبر الهاتف" عن سعادته بحب الناس والجمهور الذى رآه ولمسه ، سواء عن طريق الاتصال به أو بعث رسائل له، أو باقات الورود لافتا إلى عودته للقاهرة نهاية الشهر الجارى واستعادة نشاطه الفني من جديد بإذن الله.


العلاج على نفقة الدولة.. خبر "فشنك"ولايليق


للأسف نشر خبر "مزيف" - "فشنك" على استحياء بإحدى الجرائد وبعض المواقع الالكترونية ووصفه بأنه "لايليق" و"الملك" لم يطلب العلاج على نفقة الدولة لم يحدث على الإطلاق لسبب بسيط جدا هو أن منير أجرى العملية فى المستشفى الخاص ودفع الأتعاب كاملة كمايحدث مع أى مواطن فى المجتمع وعاد إلى منزله بسلام بعد نجاح العملية ..لقضاء فترة النقاهة بمنزله قبل سفره إلى ألمانيا ..ولكن هذا هى حال بعض العاملين فى الإعلام للأسف حينما لا يستطيعون الوصول إلى الحقيقية فيختلقون أخبارا لاصحة لها على الإطلاق خاصة وأن منير فى الظروف العادية لايدلي بأية أحاديث صحفية .. فكيف أن يخرج فى هذا التوقيت كلام مؤسف كهذا - على لسانه- خاصة وأنه يغلق تليفونه باستمرار ولايقوم بالرد على أحد حتى لايعرض نفسه للإرهاق بناء على تعليمات الأطباء..وهذه هى حقيقة الموضوع.