الشباب بعد اتهامهم بالعزوف عن الانتخابات : لن نكون شماعة فشل الأحزاب

05/11/2015 - 9:46:24

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - ابتسام أشرف

دائماً ما توجه أصابع الاتهام إلى الشباب فى كل استحقاق انتخابى مرت به البلاد منذ ثورة 25 يناير فيحملونهم مسؤلية ضعف الإقبال على الصناديق ويأخذ الإعلام فى ترديد هذا الأكلاشيه الثابت .. لكن لم يتساءل أحد هل قدمت الحياة الحزبية بما تضمه من عدد كبير من الكيانات السياسية ما يدفع هؤلاء الشباب للمشاركة وبكثافة ليصبح غياب بعض الشباب عن الانتخابات الشماعة الجاهزة التى تعلق عليها الأحزاب فشلها فى الوصول إلى الناس .. حواء التقت عدداً من الشباب للتعرف على رأيهم فى هذه القضية .


يقول محمد طلعت 24 سنة، مدرس:"لم أشارك في الانتخابات البرلمانية الحالية رغم مشاركتي في جميع الانتخابات والاستفتاءات السابقة، لأنني فقدت الأمل حيث ضمت بعض كشوف المرشحين أسماء حكم عليهم في قضايا سابقة، وبعضاً ممن ينتمون فكريا إلى نظام سابق، إضافة إلى من هم مجرد مرشحين ليس لهم أى أهمية. وأضاف طلعت أرى أن الأحزاب لم تستعد جيداً للانتخابات فلم تقدم برامج أو مرشحين يستطيعون تحقيق أحلامنا لذلك قررت عدم المشاركة .


وتبرر رحمة حسين ، 24 سنة ، عدم مشاركتها فى الانتخابات بأن بعض المرشحين لا يعبرون عن نبض الشارع ولا يهتمون بخدمة الشباب ولكن كل هدفهم الحصانة والنفوذ فقط .


وتستطرد:"أتعب نفسي ليه؟! نزلنا قبل كدة فماذا حدث وما الاستفادة؟! حين توفر لي الحكومة عملاً بشهادتي المعلقة على الحائط سأنتخب".


أما ياسمين محمود ، 23 سنة ، فتقول بت لا أفهم شيئاً عن الحياة السياسية ، التى أراها معقدة فأغلب المرشحين غير معروفين لنا وليس لهم سابقة فى العمل على أرض الواقع ومن ثم امتنعت عن المشاركة والتصويت لمرشحى دائرتى .


 


أما ندى محمد، 21 سنة، كلية الألسن فتقول:"لم أنتخب أحداً لأنني لا أعرف المرشحين، وحقيقة عندما رأيت تخاذل الشباب - وأنا واحدة ممن ينتمون إليه - شعرت تجاه سلوكهم بالسلبية، لكنني لا أنكر أن البعض فقد حماسه فى المشاركة".


وتقول آيات طارق، 23 سنة، طالبة دراسات عليا: أدرجت محافظتي ضمن المرحلة الثانية للانتخابات، لكن الوجوه التي أراها لا تبشر بالخير، ويتردد على مسامعي أسماء ما  قبل ثورتي يناير ويونية، ولكني سأحاول جاهدة أن أكون إجابية لمتابعة البرامج الانتخابية لهم وأختار الأصدق منهم .


وأكثر ما سأهتم به فى البرامج ما يقدم فيها لخدمة الناس التى أصبحت تحت خط الفقر .


ويختلف مع الآراء السابقة الفنان محمد توب، أحد أعضاء فرقة"مسرح مصر" يقول : "إن المشاركة في الانتخابات الحالية للبرلمان واجبة على الشباب.وسأشارك في المرحلة الثانية في دائرتى بمحافظة القلوبية، لكنى مازالت أبحث عن مرشحى الأفضل، ومتابعة البرامج الانتخابية للأحزاب " .